facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





نحو هندسة سكانية


د. فهد الفانك
10-01-2011 02:37 AM

هناك حالة من عدم التوازن بين المساحة والسكان في أقاليم المملكة الثلاثة ، فالعلاقة بينهما عكسية ، وكلما صغرت المساحة ارتفع عدد السكان والعكس بالعكس ، الأمر الذي يجعل التخطيط الاقتصادي والاجتماعي عملية صعبة ، وكذلك تخصيص الموارد بقدر من العدالة.

إقليم الوسط مثلاً ، الذي يضم العاصمة والبلقاء والزرقاء ومأدبا لا يشغل سوى 2ر16% من مساحة المملكة ، ولكنه يؤوي 4ر60% من السكان. وإقليم الجنوب الذي يضم الكرك ومعان والطفيلة والعقبة ، يشغل 2ر51% من مساحة المملكة ولا يعيش فيه سوى 1ر10% من السكان ، ولا يتحقق قدر من التناسب إلا في إقليم الشمال الذي يضم إربد والمفرق وجرش وعجلون ، حيث يشكل ثلث المساحة ويعيش فيه حوالي ثلث السكان.

توزيع موازنة الدولة المركزية على الأقاليم ليس منطقياً ، فهو يخلق إشكالية لا حل لها ، وسيعتبر كل إقليم نفسه مظلوماً بأحد المقاييس ، فالجنوب سوف يتحدث عن المساحة التي تتطلب طرقاً طويلة ومرافق عديدة ، والوسط يتحدث عن السكان الذين يحتاجون لمرافق تقدم الخدمات ويرى أن المخصصات يجب أن تتناسب مع عدد السكان ، والشمال ما زال يعتبر نفسه مغبوناً بجميع المقاييس.

مطلوب قدر من الهندسة السكانية ، ليس عن طريق تقييد أو تحديد حركة السكان ، بل بواسطة إعمار الجنوب ليصبح جاذباً للسكان بدلاً من أن يظل طارداً لهم. وعلى الأقل لإغراء سكان الجنوب بالبقاء على أرضهم.

إعمار الجنوب ليس مسألة عدالة في التوزيع بل ضرورة إستراتيجية ، فوادي عربة يتمتع بالخصوبة والمياه والموقع الحساس ، ويجب أن يكون مسكوناً بكثافة وعلى نطاق واسع.

أراضي الجنوب ليست صحراء بل بادية ، ولا ينقصها سوى الماء لكي تزهر وتوقف زحف الصحراء وتدفعها إلى الخلف ، فهل ينجح مشروع قناة البحرين الأحمر/ الميت بتوفير المياه وإحياء نصف مساحة المملكة؟ إذا كان الأمر كذلك فإن هذا المشروع يستحق المخصصات المالية.

فيما عدا وادي الأردن ، لم تعد الأرض الزراعية مصدراً أساسياً للعمل والدخل ، وزال سبب ازدحام القرى والسكان حول البقعة الخصبة الصغيرة في الشمال ، وجاء وقت بناء المدن في المساحات الواسعة وليس في إقليم الوسط المزدحم بالسكان.

(الرأي)




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :