facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





عمون ..


جهاد جبارة
17-01-2011 09:40 PM

للقراء الأوفياء...

لريش الجناحين اللذين حلّق بهما طائر عمون البهيّ-أقصد الزملاء في أسرة عمون.
لهم أعترف,أن صقيعاً بات يعتريني منذ حملت عتادي من أقلام,ومفردات مرتحلاً عن مضارب عمون التي وجدت فيها دفئ الإقامة,وصدق المعشر,وحلاوة العسل المسكوب من خوابي قراءها,ومناصريها.

همتُ على وجهي تائهاً كراع فقد الماء,والكلأ,والسهوب الآمنة,فارتاع قطيعه وتشتت في أرجاء البيداء على غير هدى بعد أن تناوشته الذئاب!.

سأعترف,أنه زمان,عندما كانت عمون ليست أكبر من عصفورة تنقر نوافذ الصمت بكل أناقة,وإصرار,خلتها ستبقى تلك العصفورة الصغيرة الوادعة,لكنها ذات نهار مبكر غافلت العيون وخلعت جناحي طائر الدوري الضعيف وارتدت ما يليق بها من جناحي نسر كي تواصل مقارعة السحاب,غير خانعة للريح لترتحل صوب العيون,والأفئدة من المتابعين المنتظرين هبوطها على شاشات حواسيبهم في شتى أرجاء المعمورة.

فبالله عليكم,أو ليس من الجنون,والإنتحار أن أهجر عش النسر القابع عالياً على قمة يصبو لها الكثيرون لكنها عصيّة ولا يجرؤ عليها سوى النسور!.

واليوم,وبعد أن كدت أن اكون نسياً منسيا بعد أن يممت وجهي صوب مضارب أخرى عديدة خلت أرجاءها من رائحة القهوة,وبهارها,ومن رائحة أدخنة حطب الأرض الطيبة,ولم تعد"سواليف"ضيفانها تروق لي ولا صمت,وتجهم"المعزب"الدائم.

اليوم,وطوال ليل مضى,ظننت أن ما يعتريني من صقيع مرده أربعينية شتاء صحراوي,لأكتشف أن صقيع غربتي بعيدا عن عمون أشد وقعاً من ذاك الصقيع!.

ترى هل تبقى في أرجاء عمون دفئاً أطرد به صقيعي هذا الذي استفحل؟!.

jihadjbara@yahoo.com




  • 1 صقر الشوبك 17-01-2011 | 10:01 PM

    باسمي وباسم قراء ومتابعين ومعلقين اشكرك على كلامك الرائع والموثر في نفسي فلك كل الحب والاحترام عمي

  • 2 محمد 17-01-2011 | 10:10 PM

    كلامك دافى جدا ..... ويعبر عن صدق كبير

  • 3 شهيرة خطاطبة 17-01-2011 | 11:44 PM

    what the hell is that!!!!!

  • 4 اردني 18-01-2011 | 12:20 AM

    كل الاحضان عندنا جاهزة لتدفئتك ....ايها الاصيل

  • 5 اكرم سامي عازر / مقدم متقاعد 18-01-2011 | 12:21 AM

    اولاً ، انا وراء كل كلمة تكتبها في اي موقع تتختارة ويطيب لك فانت الصديق الصادق الصدوق منذ نيف واربعين عام وانت ... انت كما عرفتك .
    اسمح لي ان اقول تعقيباً على قولك : كدت ان اكون نسياً منسيا .... الخ . اقول يا جهاد انك اينما ذهبت فانك تشرف من تعمل معهم واقول انهم هم المنسين ولكن وجودك معهم عرف الناس بهم ... انت من رفعت من شأنهم واقبلوا الناس على مواقعهم ليس لانها مواقعهم ولكن لان جهاد جبارة يكتب في هذا الموقع ... ان كنت انسى فلن انسى آخر مقال لك على احد هذه المواقع حيث كتبت عن من اغتصب امرأة متزوجة امام اطفالها كيف ان مئات من الشعب الاردني الابي قد كتبوا تعقيباً على ما كتبت انت ، ارجو ان بعلمني رئيس تحرير هذا الموقع ان كان قد زار موقعه عدد من الناس للتعقيب عن اي موضوع بقدر عدد الناس الزائرين لموقعه عندما يكتب جهاد جبارة به .
    انت يا جهاد ... لا ... ولم ... ولن تكون نسياً منسيى فانت في قلوب محبيك وهم معك اينما كنت .

  • 6 عواد 18-01-2011 | 12:51 AM

    عد فالعود احمد

  • 7 طلال الخطاطبه 18-01-2011 | 01:21 AM

    أهلا بك في عمون , ولو أنك صاحب بيت هنا.
    أظن أننا جبنا سيرة هالموضوضع زمان أو لمحنا له تلميحا.
    نعم
    عمون نسر وطني أردني يحلق عاليا
    وأفخر أنني من كتاب عمون

  • 8 ياتاش 18-01-2011 | 03:20 AM

    افتقدناك يالغالي واشتقنا لمقالاتك ولقطاتك الممزوجه برائحه شيح الصحرا ويانسون هضابها وبابونج جبالها اشتقنا لهيل اهلها وصهيل خيلها وفنجان مع دلها فلا تهجرنا يالعزيز ونحن لك متابعون ومحبيك يترقبون ولانك اصيل وعمون الاصيله بالاصاله ترتقي دوما ترشح بمسكها فلا دفئ الا دفئها ولا لهب الا من نارها ولا حب الا من عشقها فعمون وكتابها وانت وقرائها دوما بالقلب ومن القلب الى القلب نلتقي

  • 9 طلال الخطاطبه 18-01-2011 | 08:21 AM

    ((ترى هل تبقى في أرجاء عمون دفئاً أطرد به صقيعي هذا الذي استفحل؟))

    لا تخاف عند عمون ستجد اكبر فاير بليس ينشر الدفء على كل من حولها.

    قرب جاي و ابشر بالدفا
    طبعا هذا نيابة عن عمون.
    وهو طبعا ما قصروا ولن يقصروا

  • 10 اردني 18-01-2011 | 08:46 AM

    يا عمي يا عمون رجعوه عاد ...

  • 11 عموني 18-01-2011 | 09:05 AM

    نرحب بعودتك الى عمون ..عرين الأسود وعش النسور

  • 12 انعام 18-01-2011 | 12:16 PM

    شهيره!!!!!

  • 13 سوالفجي 18-01-2011 | 12:35 PM

    سواليفك حلوه يا معزّبنا ، وعدستك مش مجروشه
    ودائما مميز

  • 14 ابن السلط 18-01-2011 | 04:08 PM

    انت المعزب ياجهاد ورائحة قهوتك هي الاطيب> وعمون تلك النسمة الدافئة التي تنثر رائحة قهوتك وقهوة الاخرين، اهلا بك بعمون اهلا بعموننا التي تعطر اجوائنا بهيل وقهوة بلدنا، مع حبي

  • 15 زميل 18-01-2011 | 04:30 PM

    شو الاخ معطيها ونازل نزول العارضة

  • 16 سالم الشرمان 18-01-2011 | 06:57 PM

    اخسنت يا جهاد ابتعد عن الكتابة بالمواقع .. مثل...

  • 17 غالب الدقم 18-01-2011 | 08:49 PM

    اخي جهاد كل انسان يرتاح في مكان معين ويفضله على غيره تبعا لعلاقته مع اهله وانسجامه فكريا وعقليا معهم وحيث انك وجدت ضالتك في عمون فهذا جميل وحياك الله ولكن هذا لا يعني ان الامكنه الاخرى في القاع وكنت اود مع كل الاحترام ان لا تشير بالاسم الى مواقع أخرى
    لم تتفاعل مع اهلها او تنسجم معهم راجيا لك طيب الاقامه في عمون نع تحياتي

  • 18 كامل عباسي 18-01-2011 | 09:40 PM

    ربما لديك جناحين قادرين على الطيران من فج الى صحراء من واحه الى قاع ولكن ما يفعل من لا يملك جزاء من السماء انا يا استاذ اتابعك ولكن عمون سقفها واطي وسقف الحريه فيها هابط علما ان بها بعض النسور التي تعلمنا منها ذات انكسار معنى حريه السماء فلو عقدنا مع العمونيون عقدا يلزمهم ان لا يقصقصو من ريشنا ونحن نحاول التحليق في سما الوطن لنقول الى كل من خان الوطن انت الخائن ونقول اننا لا نريد .. رئيسا للحكومه

  • 19 البيداء 18-01-2011 | 11:49 PM

    اهلا بك جهاد في بيت الاردنيين والعمونيين الشرفاء....وأنا معك اينما كتبت وأينما حلت سطورك رحالها فأنا الوفية لكلماتك والعاشقة لصدق مشاعرك وعظم انتمائك لتراب الاردن الأغلى....
    وشكرا لعمون .....

  • 20 حيدرالحجازين 19-01-2011 | 01:19 AM

    الاخ جهاد
    اينما ذهبت وكتبت سأبقى وراك وارك
    اتحفنا في عمون نريد كلمات دفء الشتاء
    ورائحة القهوة وصهيل الصحراء ونسر الاردن يحلق
    فوق السهول والجبال .

  • 21 البادية 19-01-2011 | 01:26 AM

    دائما والله انت الاروع

  • 22 المقدم المتقاعد اكرم عازر 19-01-2011 | 01:32 AM

    لماذا يا عمون لم تنشروا تعليقي؟


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :