facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





رسالة مفتوحة إلى نواب الأمة!


جهاد جبارة
19-01-2011 06:01 PM

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته,وسلام لكم.

إسمحوا لي يا سادة أن أقرأ عليكم,ولكم وللشعب الطيّب ما جاء في الكُتُب السماوية فيما يتعلقب"الزنى"أبعده الله عنا,وعنكم وطهرنا,وشفانا من شياطين الخطيئة البشعة.

في القرآن الكريم,وفي"الإسراء"تحديداً قال الله تعالى"ولا تقربوا الزنى إنه كان فاحشة وساء سبيلا".
وفي موعظته على الجبل قال السيد المسيح"لقد سمعتم أنه قيل للقدماء لا تزن,وأما أنا فأقول لكم:إن كل من ينظر إلى امرأة ليشتهيها فقد زنى بها في قلبه".
وفي الكتاب المقدس"ليكن الزواج مُكرماً,والمضجع غير نجس,وأما العاهرون والزُناة فسيدينهم الله"عبرانيين4:13.
وعند اليهود في سفر الأمثال"أيمكن للمرء أن يضع ناراً في حضنه ولا تحترق ثيابه؟,أو أن يمشي على جمر ولا تكتوي قدماه"25:27.

أكتفي بهذا القدر من التشريعات الإلهية عبر أديان ثلاث,ولا أكتفي بالصمت,والإستهجان أمام تشريعكم أنتم يا من قمتم و"تكرمتم"علينا بتخفيض عقوبة الزاني,والزانية قبل أقل من أسبوع!.

قد تسألون أنفسكم,لماذا سكت هذا طوال تلك الأيام ولم يتذكر أن يُشعل ناره سوى اليوم؟!,هذا ليس صحيحاً فالنار موقدة منذ لحظة المفاجأة التي ما أردناها منكم لكن تشريعكم الذي طبختموه على نار حامية مستعجلة قد جاء إبان الإعتصام الشعبي على أسوار مجلسكم,وبعدها كنا نلبي دعوة نشامى الوطن وهم يخوضون موقعتهم في"قطر" لرفع الراية الأردنية الشماء عالياً,فالتهينا بكل هذا لم ننس مكرمتكم التي قدمتموها للزناة بل بات تأجيل الكتاب فيها,وعنها أمراً ضرورياً.

كنت أتوقع أنكم ستخفضون عقوبة الجائع,العاطل عن العمل فيما لو سرق خبزاً كي يُطعم جياع بيته!.
وكنت أتوقع أنكم ستُجابهون الحكومة كي تقوم بخفض شعلة نار الأسعار التي استفحلت حتى أحرقت أمنيات من يبحث عن قوت عائلته بكرامة!.

الأغبياء قبل الأذكياء يتساءلون:هل ثمة ما يلح لإقرار تشريع صنفتموه"مستعجلاً"كهذا؟!.
والأغبياء قبل الأذكياء أيضاً يستهجنون تقديم مناقشة قضية كهذه عن غيرها من القضايا الملّحة بل والأكثر إلحاحاً؟!.
الأغبياء,والأذكياء من شعب الأردن يوجه لكم سؤالاً واحداً:هل أن "الزنى"قضية يُعاني منها مجتمعنا الطاهر بأغلبيته الساحقة؟!.
ويسألون أيضاً:هل نحن أمة أدمنت"الزنى"وصرنا ننتظر مثل هذا الحسم المُغري على مدد العقوبة؟!.

أما السؤال الأخطر:هل سننتظر في المستقبل القريب تشريعاً يلغي الأحكام التعلقة ب"الزنى"حيث يصبح بعده مشاعاً باعتباره حرية شخصية؟!.
يا نواب الأمة حسبي الله الذي حرّم"الزنى"وهو نعم الوكيل.

jihadjbara@yahoo.com




  • 1 هبيل الكرك 19-01-2011 | 06:19 PM

    على مهلكم المرة الجاي بخفضو اسعار البنزين بعدها بخفضو السكر الصبر زين

  • 2 البيداء 19-01-2011 | 07:13 PM

    صدقت والله ياجهاد....ولكن يبدو ان الحكومة تتلهى بمثل هذة المواضيع

  • 3 غالب الدقم 19-01-2011 | 07:52 PM

    الاخ جهاد المحترم عندما قرأت العنوان ظننتك ستطالب النواب باشياء اخرى تتعلق يخير الوطن والمواطن والقيام بواجباتهم المناطه بهم خير قيام وليس تانيبهم على القيام بجزء من مسؤولياتهم ووظفيتهم وكان الاولى الطلب منهم رفع عقوبة الاغتصاب والهتك بالعرض فالزنا اولا واخير شيء يتم بالتراضي

  • 4 كامل عباسي 19-01-2011 | 09:17 PM

    اولا كل الشكر لعمون هذا الموقع الأخباري الذي اثبت لنا ان سقفنا عالي بعد ان نشر لي تعليق على مقال الأستاذ جهاد كنت اتوقع ان لا يتم نشره والشكر موصول لقائد الفريق الذي كان لنا يوما وربما قبل ربع قرن ممسكا بالحرف والوطن
    اما نوابنا فلهم باب اخر ... الناس كل الناس ههمم الوحيد في هذا الوقت قانون المالكين يا ترى هل قانون تخفيض الحكم على الزناه اكثر الحاحا من قانون المالكين والله ويا نقى عين المواطن المواطن الذي لم يدرك لليوم انها انتخابات مزنره بالتزوير ولا ادري لماذا لم يتحرك اي نائب وطالب بأسمنا نحن الجناه بتخفيض اسعار ماده واحده فقط
    نعم نحن الجناه لاننا قبلنا بمثل هذا المجلس نحن الجناه وبذات الوقت نحن من احترق بنيران لا والله لم تكن صديقه
    والله اصابني غثيان عندما قرئت الخبر ولا اجد الكلام

  • 5 حيدرالحجازين 19-01-2011 | 11:40 PM

    شكراً استاذ جهاد هذا التخفيض ليس للشعب الاردني
    والمواطن بل كان تخفيض ...

  • 6 اكرم سامي عازر / مقدم متقاعد 20-01-2011 | 02:20 AM

    شكراً لكاتب المبدع جهاد جبارة على هذا المقال الرائع ... هذا الشارع النقي الطاهر ، نحن حقاً في الاردن لا نعاني ولا نشكو من كثرة الزانين ذكوراً واناثاً . فتخفيض الحكم او زيادته لن يزيد او بنقص من اعداد الزانين فسيبقون هم وحدهم الشاذين عن المجتمع الاردني وينظرون هم لانفسهم نظرةاحتقار لنفسهم.
    الشارع الاردني الان يعاني من مشاكل كبيرة وكبيرة جداً وعلى رأسها قانون المالكين والمستأجرين الجديد وتعديلاته ، صحيح ان الحكومة قامت بعمل تشكر عليه وهو تأجيل تنفيذ الاخلاء حتي نهاية هذا العام ...ولكن المالك اجبر المستأجر على الاخلاء بالقانون وذلك برفع الايجار 3 و 4 و 5 و 6 اضعاف الايجار الحالي مما اضطر المستأجر ان يخلي المأجور والاسئلة الاخري ضمن هذا الموضوع : وبعد هذا الرفع اللامعقول في الايجارات ماذا سوف يحصل في نهاية هذه السنه ... كل المستأجرين الذين رضوا مكرهين بدفع الايجار الجديد ... ماذا سيحصل لهم في نهاية هذا العام وكيف سيحميهم القانون من ترك المأجور بعد دفع الايجار الجدبد .
    هذا هو الموضوع الساخن الذي يستحق البحث به سريعاً لتهدأ قلوب المواطنين ولس قانون الزني الذي لا يفكر به اي مواطن في هذا ابلد النقي الطاهر.

  • 7 111 20-01-2011 | 07:03 AM

    احبابي اناصار عندي حاله نفسيه من الرقم111 ماخليت عندي كتاب الا ومزقت الصفحة الي رقمها111 وصرت اتخيل هاالثلاث وحدات عباره عن.... .ارجوك الحقني يادكتور وليد سرحان شكلي رايح على الفحيص

  • 8 د محمد الرفوع 20-01-2011 | 10:16 AM

    نحن الشعب الذين انتخبنا هؤلاء "النواب" ونحن فعلا من ساهم بشكل او بآخر في بقاء الحكومة حتى هذا اليوم فلا زال هناك من يصفق ويتشدق بكلمات اصبحت تستفز شعبنا ، والله المستعان.

  • 9 جمال العبادي 20-01-2011 | 12:23 PM

    الاخ جهاد شكرا لك على هذا المقال الذي يعبر عن اراء الشعب الاردني الشريف ....اقول اللهم ارحمنا واغفر لنا ولا تاخذنا بذنب الذين انتخبناهم عنا ...اتقوا الله بنا وجعلونا نموت وعندنا ذره شرف..وحسبي الله ونعم الوكيل

  • 10 عربي 20-01-2011 | 01:54 PM

    صح لسانك يا استاذ جمال............


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :