facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





القصة أكبر من تغيير


23-01-2011 12:20 PM

يخطئ الأردنيون إن كانوا يظنون أنهم بهدفهم المنشود بإسقاط حكومة سمير الرفاعي سيحلون المشكلة التي تورط فيها الشعب الذي سكت عن بيع أصول وموارد الدولة وثرواتها والتي كانت تسد جزءا من احتياجات الحكومات المالية ، وعلى فرض رحل الرفاعي وحكومته المأزومة جدا اليوم قبل الغد فهل هذا هو الحل برأيكم ؟ إطلاقا لا .

وإن ذهب سمير شخصيا عن سدة الوزارة فسيأتي سمير آخر ، وسنعود لنقول " خلصنا من الأقرع إجانا أبو قرون " ، سيذهب وزراء وسيأتي وزراء مثلهم ، والشعب الأردني صاحب تجربة وخبرة في رجالاته الجدد ، الذين يشبعونهم "مراجل" ثم عندما يصبحون وزراء ومسؤولون يتحولون في ليلة وضحاها الى دواجن رسمية ويتنمرون على المواطنين ويتكبرون عن الشعب ، ويصبحوا عباقرة في أصول التبرير والإقناع ، لقد مللنا نحن الشعب ، مسرحيات التغيير والتعديل التي تصب آخيرا في تعجيز الموازنة أكثر ، لأن كل تجربة هي من جيب المواطن ، فتزيد الألقاب ، وتزيد الرواتب التقاعدية ، وتتناقص عمر الحكومات ، و " يقصف عمر " المحكومين .

المسألة ليست بآلية وكيفية رحيل الحكومة ورئيسها ، بل بآلية وكيفية تشكيل الحكومة القادمة واختيار رئيسها ، ومدى استطاعته اتخاذ قراراته بكامل إرادته وأهليته حسبما تقتضي الإرادة الشعبية والظروف السياسية والإقتصادية في عهده ، وحتى يتحمل المسئولية كاملة عليه أن يختار هو الوزراء الأكفياء الصادقين أصحاب النهج الوطني والمنهج الفكري الذي يقودهم الى اتخاذ قراراتهم دون الخوف من الرئيس أومن غيره كما يحدث اليوم ، وحتما يكونوا أسوياء نفسيا وعقليا ،ليس لديهم عقد أو غايات مبطنة ضد أي جهة كانت ، وللأسف لم يأت على هذه الحكومات من يجبر نفسه على اعتصار فكره ليبتدع حلولا حقيقية لأي مشكلة يعاني منها الوطن والمواطن ، كل ما هنالك هو الاستعانة بالمستشارين المحليين والأجانب الذين لا يميزون بين طعم الدموع وطعم الليمون السك ، كل ما جرى كان نظريات وتخيلات أسقطت على واقع بعيد كل البعد عن خيال خيالينا .

في المقابل على رؤوساء المؤسسات الخمس المهمة جدا في الأردن ، والتي تشكل الخط الثاني في التنظيم الرسمي أن يضطلعوا بدورهم الحقيقي الذي يختصر في العمل لمصلحة الوطن والمواطن والنظام ، دون مشاحنات ولا " تبطينات " شخصية لا تفيد سوى أشخاصهم ، في بلد لم يعد يحتمل المقامرة بأي خطوة نحو تخفيض الدعم عن أساسيات الحياة للمواطنين ولا نحو رفع تكلفة الفاتورة الشهرية للأسرة الأردنية التي باتت في المحافظات والبادية أشبه ما تكون كحال عمال المياومة الوافدين بل أدنى .

لا شك أن الحراك الشعبي والمظاهرات التي بدأها فقراء الأردن في محافظات الأبطال والشهداء والعسكر ابتداء من ذيبان ، سجلت منحنى خطير في مسيرة الدولة الجديدة ، بل هي أخطر مظاهر تحول السلم الأهلي في العقد الأخير وهو المعروف عن الأردنيين الذين يحبون قيادتهم الهاشمية لأنهم يعرفون أن الشعور متبادل ، ولكن ليس هناك شركاء مع الهاشميين في الحكم ، فكيف إذا كانت الحكومات ورؤساءها يتحكمون بأبناء آدم الأردني ويتعسفون بقراراتهم ويتجاوزون بأوامرهم ضد الشعب الذي أختار أن يكون ملك هاشمي وحده لاغير هو الحاكم لهم ، ثم يختبئ الرئيس وحكومته خلف عباءة الملك ، الملوك لا يشاركون حكمهم أحد ، وحتى تدوم الممالك فلا بد من ديمومة أسباب الملك ... ، ولكن مثلث الحكم يشكل ثلاثة عوامل هي محبة الشعب ورضاه ، وقوة ومنعة النظام دون زجر ولا هجر ، ثم القوة المالية التي تدعم سلطان النظام ، أما غير ذلك فالنظام الملكي في العالم يتحول الى نظام الحكومات الدستورية التي يأمر بها الملك وتشكل بالإنتخاب .

لم يبق للأردنيين شيئا من الإقتصاد ليدافعوا عنه سوى لقمة خبزهم ، وما بقي من أراضيهم ، وهم جاؤوا للأسف متأخرين الى ساحة التظاهر ، بعد وقت كاف من استيلاء شركات القطاع الخاص على المؤسسات الوطنية ، وتحويل الأردنيين من شركاء في وطنهم الى أجراء في مزارع الغرباء والأجانب والتجار الكبار ، ولعل قول العجوز البريء هو أقرب الى التفكر حينما قال لعل الله عاقبهم لأنهم صمتوا على التفريط بثرواتهم ، ولكن ما سيثبت أن الله سيعاقبنا جميعا حينما سنقبل بالتوطين ومشاريع صهينة عروبتنا وأردنيتنا مقابل السلام لإسرائيل والنوم الهانئ لمواطنيها الذين أصبحوا شعبا بعدما كانوا شتاتا .

بعد عام أو أكثر قليلا لن يجد الأردنيون ما يفعلونه بعد أن يستهلكوا ما تبقى بين أيديهم من مال ورواتب تواجه ارتفاع نسبة التضخم ،ولن تجد الحكومات مزيدا من " قدور الماء والحجارة " التي تضحك بها على هذا الشعب الذي تمرد على صمته لتسكته ، وستزداد حتما نسبة البطالة والفقر التي تخفي حقائقها الحكومات ، وسيجد الجميع أنفسهم أمام الحقيقة المرة مرة أخرى ، النهاية المنتظرة ، القضاء تحت هراوات الجوع أو تحت هراوات السلطة ، فما الحل ؟ الحل في تفكيك منظومة رجال الدولة وإعادة تركيبها من جديد ، إبتداء من الدستور ، وانتهاء بالإعلام الرسمي " الخندقجي " ، في عملية إصلاح السياسات والإقتصاديات التي دمرت المجتمع .

ثم أختيار حكومة لا يتجاوز عدد وزراءها نصف العدد الحالي ، تحدد صلاحيات الرئيس فيها وترُاقب من مجلس نواب منتخب غير" منبطح " ، وسلطة قضائية لا تفُرض عليها أي جملة ولا كلمة ، وهيئة سياسية أمنية عليا يضطلع بها أحد المحترفين في فلسفة تطويع السياسة لخدمة الاقتصاد كي يخدمان المجتمع ، و لتبحث الحكومة حينها في أصقاع سيبيريا حتى عن أسباب تمويل للبنك المركزي وإخضاع كل فلس يصرف منه الى رقابة دستورية قانونية ، يقوم عليها فريق يأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر ، ويلجمون القطاع الخاص الذي أفقر الناس وحولهم الى أشبه بعمال السخرة ، كل هذا وأكثر حتى تعود مملكتنا سعيدة وشعبنا طيب.

Royal430@hotmail.com




  • 1 سليمان مازن الخلفات 23-01-2011 | 01:05 PM

    عبارات منتقاه ومتزنه وليس بالغريب على شخصكم

  • 2 الاردن بخير وسيبقى 23-01-2011 | 01:05 PM

    ان الايجابيات في هذا الوطن كثيرة جدا" اما السلبيات فهي محدودة جدا" ويمكن التغلب علها ومن باب الوطنية وحب الوطن يجب التوقف عن جلد الذات . ياخي هذا الوطن عظيم وكبير وكذلك الانجازات ومن باب الانصاف هناك دول كثيرة جدا" في المنطقة ولديها امكانات النفط والمال لم ولن تصل الى ماحققنا في شتى المجالات والامثلة كثيرة جدا"
    ولعلي اذكر بعض من فيض
    1- شبة الطرق في المملكة
    2- الطب المتقدم
    3 التعليم
    4- الحرية
    5 الامن
    وعلى رأس كل ذلك القيادة الملهمة والذي يشاهد تواضع سيد البلاد وهو يدخل ويقابل الفقراء في بيوتهم وكيف يتكلم معهم ويجلس على فراشهم ويشرب الشاي معهم من بريق شاي والله لو قدم لاي شخص غير سيدنا لما شرب من تلك البريق والكاسات . تشاهده وهو يمسك سيدة طاعنة في السن وتقبلة او شيخ او طفل تشعر انك تنتمي الى أعظم امة على وجه الارض لنحمد الله على هذه النعمة التي لا يعادلها شي في العالم وحفظ الله ابو الحسين الملك الانسان نصير وحامي الفقراء

  • 3 لبنى 23-01-2011 | 01:05 PM

    يا عمي همي الوزراء والا رئيس الوزراء مستوردين ما همي من الشعب وهاي هيك طريقه تفكير المواطنين ما عندو الواحد فيهم استعداد ينظر للمصالح العامة والشعار بيصير مصلحتي وبس ونزلتوا على روسكم غز !!!!

    الوصول الى الغني بالسرقه

    الشجاعه بإلهاء الناس بالملاهي والخمور

    الابتعاد عن الدين فقر وذل وانحراف اخلاقي

    تحرير المراه زياده عن اللزوم اذا مجتمع مفكك

    وسلامتك وتعيش

  • 4 مواطن 23-01-2011 | 01:07 PM

    أستاذ فايز رغم صحة ما كتبت إلا أن حدوثه أمر لن يكون في ظل وجود مسؤولين يرون في تبعيتهم للغرب التي وصلت إلى حد العبودية و في ظل وجود شعب يخشى من دفع ضريبة التحرر من فساد المسؤولين و عبوديتهم للغرب ، فإن ما تطالب به أمر أشبه بالمستحيل و لنتذكر أن كما نحن يولى علينا .

  • 5 ناخب اردني 23-01-2011 | 01:09 PM

    مقاله تعبر عن الاكثريه.. واظن ان الفقره الاخيره هي الحل دون غيره..0.ابدعت كعادتك.

  • 6 ناخب اردني 23-01-2011 | 01:09 PM

    مقاله تعبر عن الاكثريه.. واظن ان الفقره الاخيره هي الحل دون غيره..0.ابدعت كعادتك.

  • 7 اردني خواله غرابه 23-01-2011 | 01:11 PM

    اسمح لي اخي فايز ان اختلف معك هذه المره ، هذا المقال يستطيع اي شخص ان يكتبه انا برائي ان الاخطر القادم هو عزوف الشخصيات الوطنية المخلصه عن دفة القياده لا لشي ولكن لان المناصب في بلدنا بدات تفقد رونقها والله لو جاء اي شخصيه اقتصادية عالمية ليراس حكومتنا لن يفلح بشي الحل هو:
    1- حكومة انقاذ وطني يراسها الامير طلال بن محمد تضع برنامج عملي لمدة خمسة سنوات
    2- حل مجلسي النواب والاعيان والدعوه الى انتخابات حقيقية تحت اشراف السلطة القضائيه
    3-محاكمة مدير المخابرات السابق ورئيس الديوان السابق لانهما تسببو بخلق فجوة داخل المجتمع نحتاج الى سنوات لردمها

  • 8 مخلد الدعجه 23-01-2011 | 01:12 PM

    لنتفق ابتداء" :
    الاعفاء من المسؤولية القانونية لا يعني بحال من الاحوال الاعفاء من المسؤولية الشعبية والسياسية والاخلاقية . هذا اولا" اما ثانيا الا تعتقد انه في المنظور القريب او المتوسط على اسوء الاحوال سوف تعاد اموال الشعب وستعاد اراضي الدولة للدولة ليس بقرار من رئاسة الوزراء او من ايه جهة اخرى بل بارادة الاردنيون الذين باتوا يعرفون الحقيقية كاملة .
    اما القصة الثالثة فأنني اؤيدك تماما ان القصة ليست سمير ولسيت عند سمير انما سمير هو الشماعة التي يستهدفها خطاب الاردنيون الذين ما زالوا يعشقون الحديث بالطريق غير المباشر ......
    مراجعة النهج والاحترام وعدم الاستخفاف بعقول وكرامة البشر هي الاساس .... وسيجني من قبل تفكيك الدولة ومؤسساتها اثم اعماله .
    دام قلمك .
    حمى الله الوطن المبتلى .

  • 9 ابو عرب 23-01-2011 | 01:12 PM

    ارجو ان تقترح اربع اسماء لرئيس الحكومه ووزراءه حسب مواصفاتك ولا اعتقد انك ستجد الا اذا كنت تقترح ان تكون انت الشخص المنشود.

  • 10 الفايز لابن الفايز 23-01-2011 | 01:18 PM

    ابدعت للمرة المليون يا ابن عمي ولكم فرحت من تعبير مقاللك الرائع ولتحليلك للوضع الراهن الا انني بلشت احس بالخوف عليك من غدرات الزمان......الله معاك ومع قلمك الحر فالى الامام

  • 11 23-01-2011 | 01:19 PM

    كلامك صح

  • 12 طبيب حاذق 23-01-2011 | 01:19 PM

    تشريح واقعي للمشكلة الحقيقية في الأردن.. أشكر الكاتب وأتمنى أن تجد المقالة طريقها إلى جلالة الملك لأنه هو وحده من يصغي إلى مثل هذه الآراء الغيورة على مصلحة الوطن..
    فبيع الاستثمارات هو أساس المشكلة الاقتصادية التي تتفاقم يوما بعد يوم.. لا زال في الوقت سعة لتصويب الأمور، فأولا وقف عمليات البيع، ثم ما تم بيعه يمكن استعادة جزء كبير منه بحيث تدخل الحكومة بنفس الطريقة التي دخل فيها المستثمر أو عن طريق شراء الحصة الكبرى من أسهم هذه الشركات..
    كما لا زال أمامنا فرص كبيرة لبناء استثمارات كبرى مثل الصناعات الكيمياوية على شاطئ البحر الميت.. والبلد فيه العقول وفيه الطبيعة الغنية التي لن تبخل على أبنائها (وقدر فيها أقواتها)

  • 13 مومني 23-01-2011 | 01:20 PM

    رائع، بليغ، معبر، صادق وقوي فتح الله عليك أكثر وزاد من أمثالك.

    وانا ادعو من هنا الى تأميم المشاريع التي خصصت بوجه باطل وكذلك الاراضي الاميرية التي بيعت بتراب المصاري...

  • 14 سلطان الخليف - رئيس نادي خريجي ابناء البادية الوسطى للجامعات والمعاهد 23-01-2011 | 01:21 PM

    مختصر الحديث اخي فايز كما اوضحت :
    "المسألة ليست بآلية وكيفية رحيل الحكومة ورئيسها ، بل بآلية وكيفية تشكيل الحكومات".

  • 15 يخطئ الأردنيون 23-01-2011 | 01:23 PM

    عندي شعور إنة اسرائيل المسئولة الكاملة عن
    الأعتصامات والمظاهرأت والحراك الشعبي كي تلهي الرأي العام عن الأعمال التي تمارسها من تهويد أو أكثر .

  • 16 23-01-2011 | 01:27 PM

    الحل في تفكيك منظومة رجال الدولة وإعادة تركيبها من جديد ، إبتداء من الدستور ، وانتهاء بالإعلام الرسمي " الخندقجي " ، في عملية إصلاح السياسات والإقتصاديات التي دمرت المجتمع .

  • 17 متفائل ولكن 23-01-2011 | 01:27 PM

    كلام جميل ولكن الكفاءات الموجوده ليست بقدر التحديات. كما ان المحسوبيه و العشائيريّه مرض ينخر في جسمنا !

  • 18 مشكلتي فاهمك 23-01-2011 | 01:28 PM

    برضه المشكلة اني افهمك واقرأ المغزى بين السطور انت تعبر عن ما يجول في اذهاننا ومجالسنا الفرق نحن نقولها بعصبية وانت تفلترها من العصبية والصراحة وتوصلها عنا بصراحة مبطنه مهذبه ولكن كل مواطن وكل صاحب قرار يفهمها

  • 19 23-01-2011 | 01:33 PM

    شكرا باسم العوران

  • 20 مواطن 23-01-2011 | 01:34 PM

    والله ناقصها احمد عبيدات، يكفي انه صاحب مبدأ وفكر

  • 21 نادر 23-01-2011 | 01:35 PM

    انا لا اعتقد ان المشكلة بالحكومات انفسها لان الاردن بلد فقير الموارد، ولا يوجد لديه اي مورد سوى الضرائب المفروضه على ابنائه وحتى لو كان هناك فساد فكم سيسرق من ميزانية دولة لا تتعدى 5 مليار. المشكلة باعتقادي اننا لا نبحث عن موارد اخرى لانفسنا ولا نفكر بمستقبلنا ومستقبل اولادنا. علينا ان نطور من اساليبنا ونتعظ من دبي. فدبي امارة فقيرة الموارد ولكنها مركز تجاري ضخم ذات وضع اقتصادي ممتاز بسبب الانفتاح وتطوير الاساليب التجارية. انا اطالب بوضع خطة اقتصادية طويلة الامد لتحويل الاردن الى سنغافورة الشرق ومن ثم بيع جميع املاك الدولة ووضع الاموال في الخزينة لتنفيذ البنية التحتية اللازمة لهذا التطوير. ووقف الفساد العشائري المستشري في بلدنا والذي ادى الى ترهّل الكادر الحكومي الى درجة الانفجار الوظيفي. فكل مسؤول يقوم بتعيين اقربائه وابناء عشيرته وكل ذلك على حساب بقية الشعب الذين يدفعون راتبه من ضرائبهم

  • 22 طلال الخطاطبه 23-01-2011 | 01:36 PM

    المظاهرات قد تسقط حكومات ولكنه قطعا لا تحل أزمات

  • 23 الاردنيون 23-01-2011 | 01:36 PM

    عبد الجليل المعايطه الحل

  • 24 م.خالد الرواشده 23-01-2011 | 01:40 PM

    أبدعت أيها الرجل إبن الاردن الصادق يا فايز
    نعم نحن الآن في هذه المملكه الحبيبه تحت نير الإستعمار الإقتصادي وبشروط البنك الدولي البار في الفقر والإستعباد وصمتنا هو السبب.

  • 25 23-01-2011 | 01:44 PM

    اقترح الاسماء التاليه لله وللوطن,, وليس لاي اعتبار كان؟؟
    1) عبدالطيف عربيات
    2)احمد عبيدات
    3)طاهر المصري
    4)محمد ذنيبات

  • 26 يعني 23-01-2011 | 01:45 PM

    يعني ملينا من الأصوات التي تهول على حرية الشعب الأردني , نقولها بصراحه نحن جميعا" موالون لجلالة الملك عبدالله الثاني أبن الحسين , أما في ما يتعلق بحكومة سمير رفاعي فلا يمكن لها الأختباء وراء محبة الأردنيين للملك , ذهاب سمير رفاعي للبيت هو ضروري و أول خطوه أتجاه ألغاء الوراثه السياسيه, فلا يحاول أحد التذاكي علينا بوصف الشعب بأنه جاء متأخرا", المطلوب وا ضح جدا" رحيل سمير رفاعي ا لأتجاه نحو تشكيل مجلس نواب يمثل الشعب الأردني و لا يعطي الثقه على الطالع و النازل, و الا فلا معنى لوجودهم و يصبح هذا المجلس عبئ مالي فقط على الدوله, من غير القبول تحويل الأقتصاد الأردني الى أقتصاد لا يعمل الا من خلال شبكه كبيره من الضرائب دون اي أتجاه للأستقطاب أي أستثمارات صناعيه تؤدي لدعم الناتج القومي و خلق فرص عمل مما أدى لوصول نسب البطاله لمعدلات غير مقبوله من جهة و من جهه أخرى عدم الأستفاده من المناطق الصناعيه المؤهله , أما خطوة رفع الرواتب 20 دينار, و القول بأننا خصصنا ملايين الدنانير لهذه الخطوه لرفع متوى معيشة المواطن الأردني , فهو على مستوى الفرد لن يؤدي لرفع المستوى المعيشه , حيث لا تستطيع أن تأتي لهم بجالون كاز, أما على المستوى العام فهي تزيد من ضغط العجز في ميزان المدفوعات من جهه , و من جهه أخرى أرتفاع بنسبه الواردات الخارجيه,المطلوب زيادة دخل المواطن بطريقه أقتصاديه صحيحه, أما اللي راتبه 5000 بصير راتبه 5020, و اللي راتبه 300 بصير راتبه 320, فما هو داعي زيادة رواتب من هم من أصحاب الرواتب العاليه أصلا" , كان الأجدر تحويل الزياده للشريحه الأكثر أحتياجا", نر يد حكومه قويه قادره و راغبه بالأصلاح الأقتصادي و الأجتماعي , حكومه قريبه من أحتياجات المواطن حكومه منتجه لا حكومة الضرائب

  • 27 متابع .. مجرد رأي 23-01-2011 | 01:45 PM

    بل ان نصف المشكلة تبدأ من شخص الرئيس ! اي رئيس يجب ان يكون مقبولا للشارع الاردني .. مع علمي بان ارضاء التاس غاية لا تدرك . فلو كان الرئيس شخص اخر مع وزراء اخرين لما تعاظمت الاحتجاجات لهذا الحد.

  • 28 عبدالله الخوالده 23-01-2011 | 01:47 PM

    الف شكر يا شيخ فايز وتكلمت عما يجول في خاطر الاردنيين الشرفاء .

  • 29 عبدالله الخوالده 23-01-2011 | 01:48 PM

    شكراً يا شيخ فايز

  • 30 المهندس الملكاوي 23-01-2011 | 01:48 PM

    كلام اكثر من رائع من لسان عذب وضع النقاط على الحروف بكلماته المنتقاه والمعبره ,,, الى الامام سيدي الكاتب.

  • 31 القنديل 23-01-2011 | 01:51 PM

    يعني الشعب راح فيها وراحت عليه ويحضر حاله لمرحله مقبله سيئه اكثر وان اليوم اسواء من امس وغدا اسوا من اليوم ان كان هذا هو الواقع فالمساله تخص الشعب وستفرزه الاحداث في المستقبل وعلى قدر اهل العزم تاتي العزائم

  • 32 م.خالد الرواشده 23-01-2011 | 01:51 PM

    ٌُأتفق مع تعليق رقم 7 حيث أنه يجب وجود شخص همه حماية الوطن لا النهب من جيوب المواطنين وبيع مقدرات الوطن للمستعم الاقتصادي.

  • 33 عماني 23-01-2011 | 01:55 PM

    الم تكن انت احد المسوولين في هذا البلد اين كنت عن الاقتصاد والوضع الاردني المتازم يا اخي بكفي ضحك علينا قل لنا ماذا فعلت انت فى حكومتك .. لم نسمع منك الا كلام ارحمو الوطن

  • 34 اردني 23-01-2011 | 01:58 PM

    نعلم ان ما يتم حاليا تمهيد لمرحلة اخرى ولكن للاسف لا يوجد وعي واللي بضرب المواطن اليوم بكره راح يبكي لانه راح يكتشف ان المضروب كان يدافع عنه وعن ابنائه مســــــــــــــــــــــقبلنا اســــــــــــــــــــــــــــــــــــود

  • 35 عبدالرحمن بطاينه 23-01-2011 | 02:01 PM

    ابدعت يالفايز ... مقالك فيه حل للمشكله التي نعيشها ولكن متى التطبيق ؟؟؟؟

  • 36 معايطه 23-01-2011 | 02:20 PM

    لقد أصبت يا صاحب التعليق 21 نعم هو عبد الجليل المعايطه الذي يستطيع تشكيل حكومة انقاذ

  • 37 عين الصواب 23-01-2011 | 02:21 PM

    مين سمعك؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

  • 38 انتخاب الحكومات هو الحل 23-01-2011 | 02:21 PM

    حاون الوقت ليتخرج الشعب الاردني من كي جي 1 اللي صارله فيه عقود طويلة جدا حان الوقت ليساهم الاردني بنحديد سياساته حان الوقت لينتخب الاردني حكومته

  • 39 أبدعت 23-01-2011 | 02:21 PM

    أبدعت ..أبدعت ..أبدعت ..

  • 40 بنت اربد 23-01-2011 | 02:22 PM

    للأسف اختلف معك هذه المرة...:(

  • 41 بنت اربد 23-01-2011 | 02:23 PM

    للأسف اختلف معك هذه المرة...:(

  • 42 المحامي عبدالله راجي المجالي 23-01-2011 | 02:23 PM

    نعم لابد من اجراء حوارات معمقه لتشكيل حكومة ائتلاف وطني تبلور برنامجها بواسطة حوار منهجي ديمقراطي مع ممثلي القوى الاجتماعية والاتجاهات السياسية ولابد من اجراء اصلاحات دستورية وسياسية وفي مقدمتها الغاء قانون الصوت الواحد ولابد من وقف برنامج الخصخصة بصفته برنامجا عاما والحفاظ على القطاع العام وتعزيز دوره القيادي في التنمية ان تشكيل حكومة ائتلاف وطني غدت البوم ضرورة وطنية ملحة من اجل اعادة بناء الدولة على اساس التنمية الوطنية الشعبية والديمقراطية السياسية والاجتماعية ولتأمين الحياة الحرة الكريمة للجماهير الشعبية وتمكينها من المشاركة في محاربة الاستغلال والفساد والاستبداد وامتيازات الاقلية هذا وقد اتضح للجميع ان برنامج التصحيح الاقتصادي وبرنامج السلام مع اسرائيل قد فشلا وان تطبيقهما والاصرار عليهما اديا الى اختناق ا الحياة السياسية في البلاد وضعف البنية الوطنيةللمجتمع الاردني وزاد كل ذلك تولي حكومات الاقارب والمحاسيب والفساد والافساد ومراكز القوى المالية-السياسية السلطة في البلاد والذي ادى الى تحويل الخصخصة الى اكبر عملية فساد في تاريخ البلاد واطلق يد التجمعات العائلية لترث الثروات والمزيد من الجوع والبطالة والافقار وانهيار المستوى المعيشي والاجتماعي للاغلبية الساحقة من ابناء المجتمع الاردني

  • 43 مواطن 23-01-2011 | 02:23 PM

    هذه الصورة تجسيد للواقع المرير الذي يعيشه المواطن و الوطن معا

  • 44 العقبه 23-01-2011 | 02:25 PM

    لا جديد

  • 45 اردني حر 23-01-2011 | 02:35 PM

    اقترح معالي د. عبدالله العكايله للخروج مما نحن فيه

  • 46 ثائر 23-01-2011 | 02:36 PM

    ما في حل للمشكله و البلد .... و الله يعطيهم العافية جميع المسؤوولين ما قصروا نصيحتي ..........

  • 47 عربي بن قحطان 23-01-2011 | 02:36 PM

    الحل بأصلاح الأفراد قبل الجماعات برأيي , اذا صلح الفرد صلح المجتمع , اعادة خطط اصلاح الافراد من خلال اصلاح الاسرة ينتج عندنا جيل جديد صادق مع نفسه بالبداية ويكون أمين على نفسه وعلى افراد عائلتة المنتجة وبالتالي على المجتمع الصغير حوله وبالتالي على الوطن كاملا.
    الفساد في الاردن وفي جميع الدول العربية هو نفسه , فساد الموظف الصغير قبل الكبير ,المسؤول عن استنزاف طاقات الوطن ومقدراته هي الافراد نفسها , ترهل اداري من الأفراد قبل القوانيين , عند مراجعتك لدائرة حكومية ترا نسبه كبيرة من الموظفيين يقرأوون الصحف ويشربون القهوه والشاي , لو قام كل واحد منهم بانجاز ما هو مطلوب منه على اتم وجه لصلح عمل كافة الدائرة الحكومية او الوزارة المعنيه وبالتالي تنعكس على المواطن نفسه
    انا برأيي اصلاح الافراد وتفعيل القانون واصلاح التغرات به كفيل بالنهوض بالمجتمع ككل وبالتالي ينعكس على الوطن جميعا
    صلاح أمرك للأخلاق مرجعه *** فقوّم النفس بالأخلاق تستقم
    الفرد الصادق مع نفسه , الجاد والناجح بحياته هو ما نحتاجه لصلاح المجتمع ككل.

  • 48 مواطن 23-01-2011 | 02:42 PM

    لله درنا لا عاجبنا العجب ولا الصيام برجب وما أكثر ما يتفوه المتنورون عما يجول بخواطر الأردنيين..انريد تفكيك وإعادة تركيب وأخر يطالب بأنتخاب الحكومات وغيرها. النواب إفراز المجتمع بكل إيجابياته وسلبياته وهو مراة للأكثرية منا.التغيير يأتي بالمشاركة البناءة للجميع والعمل الجاد الدؤوب والتغيير بشكل تدريجي. التنظير والتشكيك بكل شىء هي الوصفة الأسهل ولكنها للخراب والعودة بنا للخلف سنوات طويلة لن يرحمنا بها أحد وقائمة المتربصين كثر كثر ..

  • 49 معاصر اجيال 23-01-2011 | 02:44 PM

    رحم الله هزاع المجالي ووصفي التل وعبد الحميد شرف واطال الله في عمر احمد عبيدات

  • 50 الدستور واضح 23-01-2011 | 02:47 PM

    من حق الناس انتخاب الحكومة ومحاسبتها حتى تتحمل عن جد تلك الحكومات مسؤولياتها

  • 51 عمونكو 23-01-2011 | 02:49 PM

    طيب و ما هو الحل بنظرك؟؟!!

  • 52 حميدي 23-01-2011 | 02:50 PM

    اصبت ايها المحترم

  • 53 الاستاذ جهاد حسن عياش 23-01-2011 | 02:57 PM

    اولا هذا ما أنادي به يا صاحب العقل العظيم ان الحل ليس بحل الحكومة لأن الحكومة وخاصة حكومة الرفاعي ممتازة لكن المشكلة هم الجهلاء الذين هم الاكثر في الاردن يجب علينا بتوفير الامن والاستقرار في هذا البلد الامين فلو نظرنا الى امريكا لوجدناها انكسرت في الازمة الاقتصادية اما الاردن بوجود جلالة سيدنا الملك عبدالله الثاني مرت على الاردن مرور الكرام ولكن لم نتأثر بحمدالله اذا ليس الامر حل حكومة بل المشكلة هي ازمات مالية يمر بها العالم
    ليس الاردن فقط بل كل العالم والذي يريد اسقاط الحكومة فليفكر قليلا وينظر الى مستفبل هذا البلد فيجب علينا ان نعالج انفسنا كمواطنين قبل محاسبة الحكومة فمثلا
    1-في اي بيت اردني يوجد اكثر من هاتف وليس مبالغة يوجد اقل شيء خمس اجهزة
    2-كم سيارة توجد في البيت الاردني لوجدنا سيارتين اقل شي
    3-لو اراد مواطن اردني ان يذهب الى السوق فيذهب بسيارته الى السوق ولو حسبها لوجد ان التكسي أوفر له
    لكن نحن المواطنين بدنا رفاهاكامل وبدنا مصاري تجينا للجيبة بدون السعي .
    الله يرحم ايام زمان في كل بيت اردني يوجد فيه كان
    1-غنم 2-دجاج3-حمام
    وهذه كانت توفر لنا الحليب واللبن واللبنة والسمن
    وغيرها..
    واخيرا اقول اللهم احفظ هذا البلد واحفظ مليكه المفدى

  • 54 كركي 23-01-2011 | 03:05 PM

    يعني معنى كلامك....

  • 55 ربداوي 23-01-2011 | 03:11 PM

    صح لسانك ...............

  • 56 موفق العبادي 23-01-2011 | 03:12 PM

    سلم لسانك يا ابن الفايز كلام جميل جدا وطرح رائع خصوصا للفقرة الاخيره

  • 57 مواطن 23-01-2011 | 03:13 PM

    عين العقل

  • 58 جواد الربابعه - جده 23-01-2011 | 03:14 PM

    الكاتب الكبير فايز الفايز
    تحيه أحترام وتقدير
    أتفق معك تماما على أن الحل ليس برحيل الحكومه فرحيل الحكومه مكلف وانا دعوت المعلقين قبل ايام لقراءه مقالك السابق الميت الذي أسقط الرئيس

    نعم أيها الكاتب رحيل الحكومه لا يعنينا الكثير الذي يعنينا هو قطع أيدي المفسدين والسارقين والصارفين للمال العام بدون وجه حق
    نعم أيها الكاتب الكبير نحن فدى قائد الوطن
    نعم فعلا نحن بحاجه الى قراءه الحقائق على أرض الواقع بحاجه لمهندسين أداره الأزمات وتحويلها من أزمات ترهق المواطن الى تفوق وتميز وتحرير وأنطلاق
    متى سنقدر على أن يكون لدينا فريق وزاري مقنع
    متى يكون لدينا فريق وزاري متجانس يستطيع النهوض بأقتصاد الوطن حتى لو كان هذا الفريق كلهم من قريه واحده المهم النتائج التي سيحققها هذا الفريق
    نعم الوطن بحاجه للهمه والنشامي والنشميات بالفعل وليس في الأغاني الوطنيه فقط

    نعم لحكومه عمرها طويل فريقها متجانس تخدم رؤيه الملك كما يحب ويريد

    عاش الوطن عاش الملك

  • 59 حسين الزعبي 23-01-2011 | 03:15 PM

    افضل شيء تطبيق قاعدة من اين لك هذا و تجميد ارصدة المخالفين. زعل 100 شخص ولا زعل شعب بأكمله

  • 60 الطراونه 23-01-2011 | 03:18 PM

    ابدعت عمون وابدع ابن فايز الوطني الغيور

  • 61 د محمد الرفوع 23-01-2011 | 03:21 PM

    بارك الله لك في قلمك مقالك على الوجع

  • 62 المهندس الطفيلي 23-01-2011 | 03:30 PM

    بدنا واحد زي احمد عبيدات
    زلمة

  • 63 ياليت تسمعني 23-01-2011 | 03:31 PM

    دائما عندما نريد ان نهرب من الاصلاح ومحاسبة الفاسدين المفسدين
    نكرر
    الوطن مستهدف
    فئة مندسة
    ‏ والكثير من التهم الجاهزة

    اقسم بالله اكبر حامي للوطن
    احساس المواطن بالعدل
    هناك اماكن ودوائر حصريا لناس محددة

    اتعرفون من اين اكتب من الصحراء من تلفوني المحمول
    لم يعد شي مخفي
    عن طريقي هاتفي اتواصل مع كل العالم

    الاحداث تتسارع بشكل لايصدق
    واتمني ان يعي الفايز وغيره ذلك


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :