facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





قناة الجزيرة: هل أفل نجمها؟


طلال الخطاطبة
29-01-2011 03:04 PM

حتى لا يبدو المقال متبنياً وجهة نظر معينة لا بد من الإشارة إلى أهم فائدة للجزيرة, وهي أنها كانت كالحجر في بركة الإعلام العربي الذي توقف به الزمن عند نقطة معينة. كلنا بُهرنا بهذا الفتح الإعلامي العربي الجديد, وتوسمنا فيه خيراُ. ولم لا؟ فلقد كنا نشاهد ال سي ان أن ونقول متى سيفتح علينا الله فتحاً إعلامياً عربياً كهذا. لقد كنا نتسمر أمام شاشة الجزيرة ونحن نتابع حلقات هذا الاتجاه أو ذاك, و الله وحده يعلم كم من المشاكل الأسرية حدثت بين رب الأسرة وزوجته وأولاده بسبب الجزيرة. لكن تبين لاحقاً أن هذا الوضع يذكرنا ببعض أصحاب الدكاكين الذي كانوا يضيّفون الشباب الصغار السجائر, ليكتشف الشباب أن ذاك لم يكن كرماً من أصحاب الدكاكين و إنما كان لجعلهم مدمنين على التدخين ليصبحوا زبائن لهم.

نتيجة هذا الفتح الإعلامي وبعد أن تشبعنا بمقولة الرأي والرأي الأخر, أصبحنا نفكر "وهذا حقنا الطبيعي" وخاصة بعد حدوث بعض الإشارات في أكثر موقف حول ما يجري على الجزيرة من قبل أناس مفكرين أو مسئولين وان كنا نبرر ذلك طبعا بعدة مبررات؛ نذكر من هذه المواقف :

أولا: تركت أحدى الضيفات على برنامج الجزيرة في حوار مع الناشطة الأردنية توجان فيصل البرنامج وانسحبت عندما لم يعجبها مستوى النقاش, و عندما قال لها المذيع دكتورة "نحنا" على الهواء قالت ( انشا الله نكون عالأمر), بالإضافة لانسحاب أكثر من ضيف من البرنامج إياه. وقد كان هذا مستغربا من البعض رغم أنه راق للبعض الآخر الذين رأى تطرفا بطرح السيدة توجان حول المرأة. وكنا نفسر انسحاب الضيوف ذلك بجهلهم وعدم تقبلهم الرأي الآخر.

ثانيا: قال السيد محمد سعيد الصحاف وزير الأعلام العراقي بنظام الرئيس صدام حسين في مؤتمر صحفي أثناء الغزو بأن الجزيرة تسوق للأمريكان, ولولا ظروف الحرب لقطع دابر الجزيرة من بغداد, فقلنا أن هذا منطق الشخص المهزوم.

ثالثا: ونذكر كذلك أن الجزيرة كانت أول قدم لنا النشطاء الصحفيين والسياسيين الإسرائيليين بحجة الاستماع للطرف الآخر,فقلنا ( شو فيها) هذا الرأي والرأي الآخر. و اكتشفنا لاحقا أن هذا كان تسويقا للرأي الآخر لدى المشاهد العربي, رغم أنهم كانوا يتهمون من يتصل بالإسرائيليين بالعمالة.

رابعا : لاحظنا اهتمام الجزيرة بمآسي الشعوب أكثر من انجازات دولها, مما يؤلب الشعوب ضد دولها. لا أدري إن كانت الجزيرة قد عرضت يوما لجهود الأردن مثلا بأفغانستان ولبنان وفلسطين وغزة. ربما يُطل علينا أحد مندوبيهم بأنهم لا يمثلون الأنظمة, ولكن أليسوا دعاة الحقيقة كل الحقيقة؟ فلماذا لا يذكرون الحقيقة كاملة؟

خامساً: نبش الماضي لإثارة الفتن بين الشعوب, إذ كلما صفت النفوس فتحت لنا الجزيرة صفحات عفا عليها الزمن لتثور النعرات بين أفراد الشعب الواحد. لا نريد أن نسمع أن هذا للتوثيق فقد تم توثيقه على قناتكم الكريمة منذ فترة طويلة فلماذا نبشه من حين لآخر. وأخيرا أطلت علينا بمسلسل وثائقي (فضائحي ) عن السلطة الفلسطينية يفرق بين الأخ و أخيه ويشكك الشعوب بقياداتها, و شارت إلى صفحات عن دور بعض الدول بالـتآمر على القضية الفلسطينية, وطبعا هناك بعض الدول لا يأتيها الباطل من بين يديها ومن خلفها عند الجزيرة, فنحن نعرف مسبقا من تلك الدول التي سيتناولها تقرير الجزيرة ومن هي الدول التي ستنال صك البراءة.

سادسا: استضافة أناس معروفين بعدائهم للدول عند مناقشة موضوع معين يخص تلك الدول بالبرنامج, وحتى لو كان الموضوع عاما يجيره مقدم البرنامج مع أحد ضيوفه (إللي عليهم العين) ليكون الموضوع عن دولة معينة, كما قال الدكتور العمايرة (أنت بتعزفله و هذاك بغني لك) فعندما كان الحديث عن الأجهزة الأمنية العربية, جيرها فيصل القاسم وضيفه من لندن لمحاكمة الأجهزة الأمنية الأردنية, وتم نبش مباراة الفيصلي والوحدات, وهنا أطلب أن تسترجعوا الشريط أو تشاهدوه ثانية وتتذكروا تعليق السيد مندوب الجزيرة عليه لتعرفوا كيف تقلب الحقائق, فالشريط بواد وتعليق السيد المندوب بواد آخر.

سابعاً: تتبع القناة سياسة الانتقاء فتراهم متسلطين على بعض الدول التي فيها هامش مريح من الحرية فينهشوا وحدتها الوطنية طولا وعرضا, وكأن الحياة بباقي الدول قمرا وربيع.

هذه الأمور كلها (ولا نريد التذكير بمواقف بعض الدول الرسمي من الجزيرة كما حدث بالكويت والمغرب) جعلت المواطن العربي يصحو من إدمانه للجزيرة ويفكر ويتحرك ضدها لأنه لا يريد أن يكون مطية للجزيرة أو لمندوبها ليحقق من وراءه مجدا إعلاميا, كيف تريد لمواطن حر شريف سمع شتيمة بلده وقيادتها دون خجل أو حياء على محطة معينة أن يستقبل مندوب هذه المحطة بالأحضان, كيف يطالب مندوب الجزيرة حماية رجال الأمن الذين تم شتمهم بأقذع الألفاظ على قناته. و الأمر ليس مقصورا على الأردن فقط, فقد بدأ بالأردن ومرت بلبنان وفلسطين ولن يتوقف, فالتغير الذي تدعي الجزيرة أنها تغطّيه لن يتوقف على الحكومات ولكنه سيطال الفضائيات كذلك, وأهمها الجزيرة.

هناك شيء غاب عن بال المخططين للجزيرة وغيرها (الحيا والنخوة والفزعة) عن الشعوب العربية, فهي لا تقبل أبدا أن تُهان من الغريب أو تشرشح على الفضائيات. فالشعوب العربية ليست كغيرها, فالأمور لا تقاس عندنا ب واحد زائد واحد يساوي اثنين هكذا وبكل بساطة. نعم نحتج ونعترض ونضرب ونعتصم وننظم المسيرات, ولكن لا نقبل من الغريب أن يشتمنا أو ينشر عيوبنا أو المتاجرة بمآسينا على الفضائيات, لذلك لا تستغرب أن يطلع عليك أحد من المعتصمين ويقول لك ( لو سمحت شيل كمرتك وروح) باستثناء من يبحث عن دور إعلامي من باب الحفتله أمام الحكومة.

ببساطة أنا أرى أن نجم الجزيرة قد بدأ بالأفول و أنها لم تعد تتمتع بهذا البريق الإعلامي الذي بهرت به الناس عند ظهورها, وإذا أرادت هذه القناة الاستمرار فعليها أن تعدل من خطّها ليناسب الشعوب العربية, فلم تعد هذه الشعوب تثيرها الهوشات النقاشية على الجزيرة إلا من باب تعالوا تانشوف شو آخر أفلام الجزيرة.

أختم كما بدأت بالإشادة بدورها الذي بدأت به كقناة مهنية تضم كبار المذيعين والمحررين, ولكن يبدو على رأي أخواننا المصريين أن : الحلو ما يكملش.

alkhatatbeh@hotmail.com




  • 1 هاني العوران 29-01-2011 | 03:21 PM

    يا اخي لا تتابع الجزيرة تابع المحطات الاخرى. الجزيرة هي سبب تخلف العرب. الجزيرة هي سبب الاستعمار الجزيرة هي سبب ايجاد اليهود في فلسطين الجزيرة هي ام الشر.يا اخي لا تتابع الجزيرة. تابع التلفزيونات الاخرى. تابع العربية لا تفرض علينا ما نتابع

  • 2 29-01-2011 | 03:42 PM

    لا استطيع تصور العالم بدون الجزيرة

  • 3 د.عمرطحيطح الخالدي 29-01-2011 | 03:43 PM

    لا استطيع تصور العالم بدون الجزيرة

  • 4 د.عمرطحيطح الخالدي 29-01-2011 | 03:44 PM

    تصور العالم بدون الوان وتصوره بدون الجزيرة

  • 5 مدمن جزيرة 29-01-2011 | 03:46 PM

    والله منتو صاحيين لا والله

  • 6 محمد العلي 29-01-2011 | 04:01 PM

    اخي الكاتب يبدو انك لا تدري ما الذي تكتبه اعطني فقط محطة اخبار واحدة كالجزيرة رصينة تنقل بحياد منبر محترم , لا حظ تلفزيونا العتيد العالم مولع وحركات التحرر في كل العالم وتلفزيونا غايب فيلة مبارح جاب برنامج عن خبز الشراك واليوم عن جمعية للتطريز اكذلك افلام كرتون , يبدو ان هذا الخطاب السخيف هو ما يبحث عنه ..... في المدينة والله عيب هذا الكلام مش كل شي ممكن نكتبه حتى ما يضحكوا علينا الناس

  • 7 أردني 29-01-2011 | 05:11 PM

    أنا بعرف ...

  • 8 متابع 29-01-2011 | 06:33 PM

    ما ذكرته بحق الجزيرة قد يكون فيه بعض نسبة من الصحة ولكن ذلك كالزبد في بحر الجزيرة ، اعلام حر ومسؤول يكشف سوءات العملاء والمنافقين ومصاصي دماء الشعوب ودجاليها الذين راهنوا على موت الامة ليشبعوا لحما حراما من جثتها ،انها الجزيرة التي احترمت العقل العربي بعد ان كاد يضيع في غياهب قنوات الدجل والسفاهة والبلاهة والتخريب،تحية للجزيرة كل يوم بل في كل تقرير بل في كل صورة.

  • 9 سياسي 29-01-2011 | 06:50 PM

    يا رجل الجزيرة في شهر واحد هزت ثلاثة انظمة: تونس، مصر ، السلطة الفلسطينية .
    لديها اخيار لا تجدها عند الاخرين...................................
    وتقول افل نجمها !!!!!!!!!!!!!!

  • 10 قلم حاد 29-01-2011 | 06:58 PM

    شكلك ما بتشوف اخبار هاي الايام .... وينط و وين الدنيا ......لحق حالك

  • 11 طراونة 29-01-2011 | 10:13 PM

    لا ...؟

  • 12 طببك 29-01-2011 | 11:48 PM

    انت فهمان جدا ممتاز متوسط

  • 13 علي النوافله 30-01-2011 | 12:01 AM

    والله الجزيره محطة فتنه وهي لخدمة.....................


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :