facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





مصر .. زلزال يهز العالم العربي


فهد الخيطان
31-01-2011 04:10 AM

الانظمة أمام خيارين: إما ان تُغيّر سلوكها او تتغير .

قبل الثورة الشعبية في تونس كان معظم المفكرين والسياسيين العرب يؤمنون بأن التغيير في العالم العربي يحصل عبر الانقلابات العسكرية او التدخل الخارجي, وفي الذهن تجارب عديدة تبرهن على صحة هذه النظرية, آخرها الاحتلال الامريكي للعراق والانقلاب العسكري في موريتانيا.

ثورة الشعب التونسي هزت أسس هذه النظرية لكن كثيرون ظلوا على موقفهم وقالوا ان ما حصل في تونس حالة استثنائية لا يمكن تعميمها.

وانبرى كُتاب السلاطين والُحكام العرب الى التقليل من اهمية الحالة التونسية وامكانية انتقال العدوى الى دول عربية اخرى. وكان لافتا ان مثقفي النظام المصري اجتهدوا اكثر من غيرهم في اختلاق الفروق بين تونس ومصر لتجنب تكرار النموذج عندهم. لكن, وقبل ان يمر اسبوعان على سقوط بن علي في تونس كانت الشوارع المصرية تموج بعشرات الآلاف من المتظاهرين المطالبين برحيل مبارك. وعلى وقع الانتفاضة الشعبية المصرية دبَّ الذعر في قلوب حكومات عربية تخشى من مصير مماثل.

وبالنموذج المصري تأكد بالفعل الشعبي الملموس ان الشعوب العربية قادرة على انجاز التغيير بسواعدها ومن دون الاعتماد على القوى الاجنبية او انتظار الرحمة من العسكر.

وها هو نظام مبارك يوشك على السقوط ليدشن العالم العربي بهذا الحدث التاريخي عهدا جديدا لم يسبق ان عاشته الاجيال العربية.

التغيير في مصر سيكون بمثابة زلزال في المنطقة العربية نظرا لدور مصر ومكانتها وتأثيرها الطاغي على المزاج العربي, واذا ما أنجزت الانتفاضة الشعبية اهدافها كاملة فان العالم العربي سيدخل مرحلة تشبه تلك التي مرت بها اوروبا الشرقية بعد سقوط الاتحاد السوفييتي. الفرق الجوهري والمهم ان "الثورات الملونة" في دول المنظومة الاشتراكية حدثت بفعل دعم خارجي غير مسبوق اخذ الثورات الشعبية في مسارات متعرجة, بينما الثورة في تونس والانتفاضة في مصر تقومان على أكتاف الشعوب لا بل ان القوى الدولية فوجئت بها وهي اصلا تقف الى جانب الحكومات المستبدة سواء في تونس او مصر.

ثمة ساحات وشوارع عربية تتململ على ايقاع الانتفاضة المصرية والانتصار التونسي, والسؤال الذي بدأ طرحة يوم سقط بن علي اصبح جديا: من سيلحق بمبارك وبن علي?

الانظمة العربية امام خيارين لا ثالث لهما اما ان تُغيّر سلوكها ونهجها وتَشرع في عملية اصلاح شاملة وجِدية تَطال اسلوب ممارسة الحكم وتتصالح مع شعوبها او ان الشعوب ستُغيّرها.

لا يمكن بعد اليوم التحايل على مطالب الشعوب او استرضاؤها باجراءات موسمية ومن الخطأ الاعتقاد ان بالإمكان صد رياح التغيير والرهان على سكونها, المسألة ما زالت في بداياتها والموجة مستمرة لفترة طويلة.

fahed.khitan@alarabalyawm.net
(العرب اليوم)




  • 1 ... 31-01-2011 | 06:07 AM

    يهز العالم العربي ...


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :