facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





من حكومة إلى حكومة وسط الضباب!!


جميل النمري
08-02-2011 02:03 PM


نتحول من حكومة إلى حكومة وسط مشهد محلي مرتبك.

موجة الانتفاضات العربية الاجتماعية الديمقراطية تخيم على الجو والأسئلة عندنا حول شكل استحقاقاتها علينا يجوس كل الأوساط. وننتقل وسط الضباب من حكومة إلى حكومة بمزيد من الأسئلة الحائرة . .

ونبدأ من ترحيل الحكومة السابقة! وأوزان كل واحد من الاعتبارات التي أوصلت إلى القرار! تنفيس الاحتقان العام ! استباق تعبيراته الأوسع! نصائح النخب والفعاليات! إن عملية الثقة بالحكومات و تشكيلها ورحيلها يصبح بذاته مثالا عيانيا على الحاجة للإصلاح. فكم تم التوقف مثلا أمام الاعتبار المتعلق بإزاحة حكومة حصلت للتو على ثقة قياسية من مجلس النواب؟!

في الحقيقة أن سحب الثقة من الحكومة كان قد أصبح يدور في أروقة المجلس، وفي الجلسة التشاورية غير الرسمية يوم الخميس الفائت طرح أكثر من نائب هذا الاقتراح. وليس واضحا ماذا كان الرأي إزاء هذا السيناريو في الأوساط العليا للقرار؟! فالدعم الاستثنائي الذي قدمه جلالة الملك للنواب في لقاءه مع رؤوساء اللجان والمكتب الدائم كان يزكي أخذ هذا البديل بالاعتبار.

التصويت على الثقة أصبح بذاته إشكالية يجب التوقف عندها، وهي إشكالية تطرح نفسها بوضوح على أجندة مشروع التغيير والإصلاح. إن تقدم الحكومات للحصول على الثقة في ضوء ما حدث هو محطّة لا يعود لها حاجة من الأساس، وأفضل لكرامة المجلس الاكتفاء بدور التشريع والرقابة والمساءلة للحكومات وكلها واحدة في الجوهر ما دامت لا تقوم على تناوب السلطة التنفيذية بين أقلية وأغلبية سياسية وبرامجية في مجلس النواب. طبعا التخلص من هذه المسؤولية المنصوص عليها في الدستور ( محطّة طرح الثقة في الحكومات) يتطلب تعديلا دستوريا! وأنا أقول لما لا! أو فلنذهب إلى العكس . . أي الحكومات البرلمانية المنتخبة كما هو في الديمقراطيات البرلمانية في العالم!

الحكومة الجديدة ستذهب قريبا إلى مجلس النواب ولا أتصور تكرار مشهد مارثون الخطابات والتصويت على الثقة بعد شهر ونصف على المشهد السابق! اننا بتكرار المشهد نهزّء مجلس النواب فقط. وقد كنّا دخلنا بكل جدّ في حوار لساعات مع أركان الحكومة الفائتة حول مشروع الإصلاح السياسي واقتنعنا بإعطاء الثقة على أساسه ولم تتوفر الفرصة ولا الوقت لامتحان التزام الحكومة وسلامة موقفنا، والآن لو أن الحكومة القادمة للبخيت جادّة أكثر وأكثر بالإصلاح السياسي فما قيمة ذلك لإعطاء ثقة لا تضمن من الحكومة أو للحكومة ذاتها شيئا؟!

في هذا المشهد الضبابي المربك والمرتبك أرى أن شيئا واحدا ينقذ المصداقية وهو الإعلان الصريح عن اقتران الإصلاح السياسي بإصلاح دستوري . . هذا هو اجتهادي ولكل مجتهد نصيب.




  • 1 إنسان 08-02-2011 | 06:14 PM

    صدقت. شكرا لك.

  • 2 واحد متبع للنواب 09-02-2011 | 11:12 AM

    هاظ من جماعة ال111 وطبشة0000 شو ما حكى ونظر مش مقيول منو

  • 3 غيث الهواري 09-02-2011 | 11:13 AM

    جامعه مؤته جامعه العجايب
    ان شاء الله ما بفوتها الا لما اوخذ براءه ذمه ( لاني رح انتقل على جامعه تانيه ..............

  • 4 المهندس ايمن سلام 09-02-2011 | 11:21 AM

    الف مبروك ونتمنى لكم التقدم والنجاح والازدهار في مجال عملكم وعقبال الفرحه الكبرى الدكتورا ,,,,,,,,,,,,,,,,وعقبال الي بالي بالك

  • 5 محمد 09-02-2011 | 01:06 PM

    .. انت من جماعة ال 111...

  • 6 محمد براكات 09-02-2011 | 07:33 PM

    الاستاذ جميل النمري من افضل النواب الموجدين في المجلس ودرايه بمهام البرلماني الناجح


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :