facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





في عيد الحب .. رفقاً بالشباب


بشرى الرزي الزعبي
12-02-2011 10:52 PM

في 14/2 يدخل يوم الفالنتاين والذي ظل يحتفل فيه الازواج / او الخاطبين/ او الاقران حول العالم منذ سنين مضت ولكنه شيئا" فشيئا"اصبح يشكل عبئا" ماديا" ليس على الشباب فقط بل والشابات ايضا" حيث يعولون عليه الكثير في علاقاتهم العاطفيه فيحرقون خلاله (17) مليار دولار حول العالم .

على ماذا تنفق هذه المبالغ ؟! بطاقات لا احد يحتفظ بها ؟! زهور لا تدوم ؟! الواح شكولاته يمكن الاستغناء عنها ؟!مجسمات لدببه لا احد يحتاجها ؟!هذه الهدايا تصبح سطحيه وتشكل عبئا" على الجميع عندما تقدم تحت ضغط المناسبه ولا تحقق الهدف المرجو منها في اغلب الاحيان بل وقد تؤدي الى تسميم العلاقه عندما تصطدم بالتوقعات العالية حول قيمة الهدية من احد الاطراف .

في التاريخ هناك ثلاثة قديسين يحملون الاسم فالنتاين تعترف بهم الكنيسه الكاثلوكية على رزنامتها وتختلف نسبة هذا اليوم الى أي منهم ولكن الاكثر ترددا" هو ( القديس فالنتاين ) في روما والذي اعدمه الامبراطور ( كلاوديوس الثاني ) سنة 269 ميلاديه حيث تقول الروايه ان هذا الامبراطور كان يؤسس لجيش عظيم قائم على تجنيد الشباب بين 15/18 عاما " شريطة عدم زواجهم فكان هذا القديس يزوجهم ليلا" وبسريه تامة في كنيسته في روما مما تسبب باعدامه ولكن الكنيسة الكاثولوكيه انتظرت حتى سنة 500 ميلاديه لتنسب هذا اليوم في السنة الى ذلك القديس الذي ثار على ظلم الامبراطوركعيد ديني الى ان تم شطبه من الرزنامه الدينية للكنيسه سنة 1969 ميلاديه .

الا ان ربطه كعيد للزواج والارتباط المقدس في الدولة الرومانيه لم يحدث قبل القرن الرابع عشر اذا جيء به ليحل محل العيد الوثني ( لوبركاليا) الذي كان يحتفل فيه الفلاحين في روما لتزويج ابنائهم اليافعين قبل الربيع ومع ذوبان الثلوج بخروج العصافير لبناء اعشاشها ازواجا" اوزواجا.واختارو توقيته السنوي قبل ان تنشغل الاسر بالانخراط في الموسم الزراعي فحينها سيحتاجون الى العون من كل فرد في الاسره و الافضل ان تكون نفوس ابنائهم اليافعين من الذكور قد هدأت بالزواج الجديد والارتباط بمن يحبون وتكون قدرتهم اكبر على العطاء والحس بالمسؤليه، وكانت طقوس هذا اليوم تبدأ بالصباح الباكر حيث يخرج الاطفال في الحارات حاملين في ايدهم (اسواطا") رقيقة يضربون بها ظهور الشباب اليافعين والشابات العذارى كاشارة لاستثارة الخصوبه ( ومن هنا جاءت فكرة استعمال هذه الاسواط الرقيقه في لف رزم الهدايا في عيد الحب ).
وجاء ارتباط هذا اليوم بالعلاقات المحرمه وباهداء الوردة الحمراء على يد ( وليام شيكسبير) سنة 1600-1610 ميلاديه في مسرحيته هاملت:

Tomorrow is saint Valentines day,
All in the morning betime,
And I a maid at your window,
To be your Valentine …..

وفي سنة 1797 ميلاديه استغل فكرة هذه اليوم صاحب احد دور النشر في انجلترا حيث عمد الى تصميم كروت مطبوعه مسبقا" بعبارات منتقاه بعنايه تفيض بمعاني الحب والرومانسية مستهدفا" بها شريحة الشباب اليافع من العاملين في المصانعمع بدأ الثورة الصناعيه وتسارع وتيرة الحياة ليهدوها الى عشيقاتهم سرا" وبلا اسماء. واصبحت مبيعاتها السنوية في هذ اليوم تصل الى( 25) مليون بطاقه في بريطانيا و( 190) مليون بطاقة في اميركا .

ومع تطور خدمه البريد وايصال الطرود بسهوله وفي بدايات القرن العشرين اصبح بامكان الشباب ارسال الصناديق المملوءه بالهدايا السريه والملفوفه بالاسواط الرقيقة الى عشيقاتهم مع الكروت الموقعه ب (your valentine) وفي المحصله فانني لا اريد ان ازواد على احد و ان افسد فرحة المحبين في هذا اليوم بالوعظ او بالنهي او بالتحريم ( فهذا ليس دوري ) ، الا ان الضغوط الاقتصاديه من حولنا والتغيرات المتسارعه في عالمنا العربي تشغلنا وتأخدنا بعيدا" عن مثل هذه المناسبات وتفرض علينا التوقف ولو قليلا" للتفكير فيما كنا ننساق اليه تحت ضغوط ماكينة الدعايه التجاريه والتقليد السطحي على نظرية(القطيع) ولا زال بامكاننا ان نوصل مشاعر الحب الى اقراننا بصدق وبطرق كثيرة وعلى مدار العام وكل الاعوام .

وان الدورالطليعي الذي اصبح يضطلع به الجيل الشاب مؤخرا" في وطننا العربي بالتغيير وصناعة الثورات ادخل الفرح الى قلوبنا بما تعجز عنه كل الورود وكل الكروت ، فيا أيتها الصبايا رفقا" بالشباب .




  • 1 د.ابو همام 12-02-2011 | 11:33 PM

    فالنتاين؟
    عيد الحب من واحد نحتفل فيه احنا عندنا قيمنا واخلاقنا وثقافتنا

  • 2 ام احمد 12-02-2011 | 11:39 PM

    نشكر للكاتبه تناولها لهدا الموضوع بهدا الشكل والاضاءه على البعد التاريخي والاجتماعي بهدا العمق ثم ربطه بسلاسه مع واقعنا دون اية احكام مسبقه,لقد ابدعتي واعان الله كل المتطلعين لعش الزوجيه

  • 3 المغترب\قطر 13-02-2011 | 12:06 AM

    ابدعتي سيدتي واشكرك على هدا الشرح الواضح؛نعم لسنا بحاجه الى التقليد فلنا قيمنا ورسالتنا

  • 4 بنت متواضعة 13-02-2011 | 12:37 AM

    طيب بلاش للورود والشوكلاه والدببة المحشية !! معك حق كلهم هدايا سطحية ومش دائمة !! الورود تموت والشوكلاه تؤكل بدقيقة والدب بسير مدعسة البيت !!!
    مشان هيك بأيد شراء القلاداتالذهبية والماسية !! أو حتي ساعة من أرماني او باربري !! ولا أحكيلك بلا سواتش مش عاطلة ّّ هيك هدايا بتدوم ;) و هببييييييييي فلاانتييينن

  • 5 mustafa /canada 13-02-2011 | 01:11 AM

    wow...amazing article..thanx

  • 6 مفكر 13-02-2011 | 02:03 AM

    مقال عظيم

  • 7 مبروك السعيد 13-02-2011 | 02:33 AM


    خاطرة ناضجة . وكتابة ممتازة .

  • 8 13-02-2011 | 12:16 PM

    من اي موقع اخذت هذه المعلومات ...................

  • 9 ام احمد 13-02-2011 | 12:47 PM

    مقال رائع بهده المناسبه.اشكرك

  • 10 منال 13-02-2011 | 12:56 PM

    التسلسل التاريخي للمناسبه تم عرضه بعنايه وسلاسه لاول مرة اطلع على هده المعلومات

  • 11 احمد اب علي 13-02-2011 | 01:01 PM

    اؤيد وجهة نظر الاخت الكاتبه بارك الله بها نعم هناك امور اهم تشغل بال شبابنا هده الايام ونحن نأمل منهم الكثير وتبقى العفه ركن اساسي للاسره

  • 12 خالدة 13-02-2011 | 02:53 PM

    عمي يا بياع الورد
    كل عام وانت بخير

  • 13 سين عين 13-02-2011 | 04:10 PM

    ................رفقا بالشباب ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

  • 14 سين عين 13-02-2011 | 05:11 PM

    ماعندهم رفق بالشباب؟؟؟؟

  • 15 ام مجد 13-02-2011 | 07:31 PM

    مقال كتير حلو ودايما يا ام ساره بتختاري مقالات رائعه .

  • 16 nyالكرك 13-02-2011 | 09:58 PM

    أي حب مات الحب بقلوب البشر منذ زمن ولى وأقصد الحب الحقيقي الصادق الذي يخلو من الشوائب والآن حب مصالح وتزييف للأسف

  • 17 ام ديما 13-02-2011 | 10:42 PM

    حبيتك يا بشرى

  • 18 ابراهيم العثامنه 14-02-2011 | 12:32 AM

    مقال كتير رائع

  • 19 مواطن 14-02-2011 | 01:18 PM

    شكرا سيدتي على هذا المقال الرائع الذي أعجب الكثيرين من المتابعين والقارئين لكتابتك.واسمحي لي أن أقول أن الحب الحقيقي بين الخاطبين أو الزوجين أو حتى الصديقين كما هم الان يظل مستمرا وكل يوم بينهما هو عيد للحب وعيد للوفاء الذي بني عليه هذا الحب .منذ سنوات مضت بينهما.

  • 20 المحامي عمر العطيات 14-02-2011 | 01:58 PM

    في كل عام نبحث هذا الموضوع ويظهر بقوة على السطح العام ولكن للأسف في ذات اليوم من العام الذي يلية تنفجر المشاعر والاهتمامات بشكل اكبر وأخطر...هنيئاً لعمون وللزعبي هذا التعاون والمشاركة والأنظمام

  • 21 لانا 14-02-2011 | 06:17 PM

    انا بحب سناء و راية الف مبروووووووووووووووووك كثير

  • 22 عيد الحب 15-02-2011 | 09:54 AM

    مقال فيه الكثير من الدقة والمعلومة الجيدة التي بتحاج ان يعرفها كثيرا من الناس لربما تساعدهم في ممارساتهم وادراك تصرفاتهم في اهدار للوقت و المادة في تعبيرهم المغاير للمعنى الأصيل لهذا العيد . شكرا


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :