facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





زوايا عمياء ..


احمد حسن الزعبي
14-02-2011 03:19 AM

كانت المرّة الأولى التي أجلس فيها خلف مقود السيارة، قبل 11 عاماً بالضبط..في الحصص العشر الأولى أقصى ما كنت أفعله هو تقديم السيارة مترين وإرجاعها مترين..فمبرر المدرّب الباكستاني آنذاك «حسن مير» أن تعتاد رجلي على «الكلاتش» والبنزين..وأن تعتاد يدي على مسك «الجير»..اعرف أنها حجج ضعيفة لابتزازي بأكبر قدر ممكن من الدروس..لكنّي وافقته وقتها دون أدنى اعتراض..

لم يعرني أي انتباه طيلة فترة تدريبي، بسبب التهائه بــ»مسمار لحم» في باطن رجله اليسرى، فور التشغيل،كان يضبط راديو السيارة على محطّة ناطقة بلغة «الأوردو» ثم يرفع رجله اليسرى فوق رجله اليمنى ويحاول ان ينتزع «مسمار اللحم» .»أقوّم السيارة» على الغيار الثالث فأسأله: كيف هيك؟..فيرد دون اهتمام «واجد فنّان»!!..تتأرجح السيارة لضعف السيطرة وأسأله من باب الاطمئنان كيف ترى قيادتي؟؟..فيرد من جديد وهو يحاول خلع مسمار اللحم من مكانه ..»واجد فنان»!!..التفّ من فتحات ممنوعة وأدخل شوارع مغلقة ..اضع الغيار الثاني بدلاً من الرابع، تقفز السيارة ترتجف، يتغيّر صوتها .وأسأله هل من تقدّم؟..فيرد ايضاَ وهو ينبش بسبابته مسمار اللحم..»أووو..انت سواق كبير»..ذات يوم على طريق المطار في دبي كنت أسير بسرعة جنونية، و المسنّ «حسن مير» يجلس جانبي ويمارس ذات الهواية اليومية ..فجأة صادفت اختناقاً مرورياً مكوناً من طابورين طويلين من السيارات لم يكن أمامي الا الاصطدام او محاولة التوقف، دست على الفرامل بشدّة، زعقت السيارة وتصاعد دخان «الكاوتشوك» حتى ملأ المكان، وبالكاد وصلت لآخر سيارة دون أن المسها..ارتطمت نظارات «حسن مير» في الزجاج الأمامي..واستقرّت قدمه اليسرى على صدري بأصابع مفرودة تشبه شارة النصر.. سألته وأنا أقطر خوفاً ورعباً ..ها كيف شفت سواقتي؟.. فرد بنفس مقطوع: « الحين انت..سواق 100%»..ثم قال وقد نسي مسمار اللحم وحليب الأم حتى «انزل أنا لازم ودّي انت بيت»!!..ثم ساق بي السيارة الى بيتي في (البراحة).

برغم ما عانيته مع الرجل و»مسمار لحمه» الذي كنت افحصه يومياً قبل صعودي بسيارته الحمراء القديمة، وبرغم رسوبي خمس مرات في الامتحان العملي الاّ أني احتفظ بنصيحة ثمينة قدّمها لي ذات يوم عندما قال: «النظر في المرآة يفيد فقط عند السير باستقامة، المرايا لا تعطي أبعاداً حقيقية،كما ان هناك زوايا عمياء لا يمكن ان تراها في المرايا فقط ، على السائق المنتبه ان يلتفت برأسه والانحناء بعنقه والنظر بعينه لرؤيتها قبل الانتقال الى مسار آخر أو الالتفاف بالمركبة..ومن لا يفعل ذلك، حتماً فإنه لن يأمن الاصطدام»..حسن مير هذا الباكستاني الطيب البسيط الذي ملّ السياقة والتعليم وعبث بباطن قدمه «راحلته الأخيرة» ..لم يعطني دروساً في السيطرة والتقدم بالمركبة وحسب..بل أعطاني درساً في السلامة والسياسة أيضا..

المرايا مهما صدقت قد تخدع..التفاته بسيطة.. قد تنجي.

ahmedalzoubi@hotmail.com

(الرأي)




  • 1 Rayan.R 14-02-2011 | 10:00 AM

    انت انسان مبدع وفنان

  • 2 Noon 14-02-2011 | 10:54 AM

    مبدع وفنان ....................

  • 3 يا زعبي 14-02-2011 | 11:57 AM

    ضحكتني طبعا انا رسبت مرتين في دبي بسبب اني ما كنت التف منشان اكشف الطريق .....

  • 4 محمد سريدان السرحان/ الرياض 14-02-2011 | 01:57 PM

    الاستاذ احمد الزعبي تكتب فتبدع وتصف فتبهر لك احترامي واعجابي


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :