facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





خدمة العلم أم بطالة مقنعة


د. فهد الفانك
24-02-2011 02:50 AM

من حق المجلس الاقتصادي والاجتماعي أن يثبت وجوده بطرح أفكار بناءة جديدة تساعد في تقدم البلد اقتصادياً واجتماعياً. لكن إعادة خدمة العلم ليست فكرة جديدة ولا بناءة ، وقد جربناها وفشلت حتى عندما كان لها مبرر وطني في ظل كون الأردن آنذاك في حالة حرب.

عندما ألغيت خدمة العلم في عهد حكومة الأمير زيد بن شاكر رحمه الله ، لم يأت القرار من فراغ ، فالذي اتخذه هو ابن الجيش في المقام الأول ، وقد أدرك أن خدمة العلم كانت عنصراً سلبياً.

زيد بن شاكر ، رئيس الوزراء في حينه ، شرح لنا الأسباب الموجبة ، فقال: إن الجيش الأردني جيش محترف ، كل ضباطه وجنوده التحقوا بسلك الجندية باختيارهم ، فهو جيش متطوعين وليس جيش مجندين رغم أنوفهم.

من ناحية ثانية فإن النوعية التي قدمتها خدمة العلم إلى الجيش لم تكن النوعية المرغوب فيها ، فهناك عناصر لا تختلف عن جمهور المشجعين في المباريات الرياضية ، ووجود هؤلاء في الجيش لا يشكل إضافة نوعية.

المجندون رغم أنوفهم لم يقدموا خدمة للجيش ، وعلى العكس استهلكوا طاقاته التدريبية والإدارية عبثاً. الجيش الأردني جيش نخبة ممتازة ويجب أن يظل كذلك.

عندما بدأ تطبيق خدمة العلم كان ذلك علاجاً للبطالة عن طريق سحب الخريجين من المدارس والجامعات إلى خدمة العلم بدلاً من سوق العمل. وبذلك انخفضت البطالة مؤقتاً دون أن ترتفع الإنتاجية.

وعندما ألغيت خدمة العلم بعد التجربة والفشل ارتفعت نسبة البطالة بشكل قفزة ، لأن ماكينة توليد الوظائف لم تستطع التعامل مع جيشين من الخريجين في سنة واحدة ، أحدهما قادم من المدارس والجامعات ، والثاني قادم من خدمة العلم. وما زالت نسبة البطالة مرتفعة منذ ذلك الحين بسبب الاختلال الذي خلقته تلك الخدمة.

من المدهش أن يبرر المجلس الموقر دعوته لإعادة خدمة العلم بأنه لتحقيق الاندماج وتكريس قيم المساواة والمنافسة والعمل والإنجاز ومنع تفشي الواسطة والمحسوبية.

كيف يمر هذا الكلام ، ومتى كانت خدمة العلم تحول دون الواسطة التي تحدد موقع المجند ، وأي عمل وإنجاز قام به المجندون ، وهل حققوا الاندماج؟.

خدمة العلم في الظروف الراهنة تعني هدر سنة من عمر كل شاب أردني يخرج إلى الحياة.

(الرأي)




  • 1 ضابط متقاعد 24-02-2011 | 03:25 AM

    اؤيد تماما كل ما جاء في المقال .....

  • 2 اردني وافتخر 24-02-2011 | 08:16 AM

    الاستاذ فهد الفانك شكرا لك على اجتهادك في هذا الموضوع .......

  • 3 خبره سابقه 24-02-2011 | 09:54 AM

    كلامك صحيح

  • 4 محمد حمد عويدات الجبور 24-02-2011 | 11:01 AM

    خدمة العلم يا دكتور شرف وطني وتأسيس لجيل من الشباب قادر ( رغم انفه) على تحمل مسؤولياته تجاه الوطن اولا وتجاه اهله و ناسه .... جيل قادر على استيعاب الآخر دون حساسية مفرطة ودون تعنت ... الوطن ليس مجرد حسابات اقتصادية .... الوطن روح وقلب و جسد... و يد تأخذ باليد الأخرى الى بر الأمان من الناحية السلوكية المهذبة الواعية المنضبطة

  • 5 خدمة علم 24-02-2011 | 01:14 PM

    يا سيدي انا طبيب خدمة سنتين من عمري ضاعت هباء منثورا قضيت في الدراسة 7 سنوات وخدمة سنتين المجموع 9 سنوات ولو اني درست اي تخصص اخر لكنت قد حصلت على الدكتوارة في تلك المدة ولكن شاء القدر ان ادرس هذا التخصص كوني كنت من الطلاب المجتهدين وليتني لم اكن ضاعت سنتين كنت خلالهم قد اتمكن من التخصص في مجالي او كنت قد احصل على وظيفة ولكن ضاع العمر وهدرت الطاقات

  • 6 زياد العزام 24-02-2011 | 03:52 PM

    الخدمة الاجبارية لماذا طالما أن الشباب الآن متحمسين للتجنيد الاختياري (فالنفتح ابواب التجنيد لمن يرغب ).


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :