facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





كراسة العمر ..


احمد حسن الزعبي
21-03-2011 02:29 AM

صباحك أنتِ..فلا أجمل من صباحك..

في 21 آذار..يتساوى العمر والمشوار، وتنبت على أكفّ تعبك ألف قبلة اعتذار، يا فيء أوجاعنا، وقنوت صلاتنا، يا ألف الدنيا وياءها،لا زلنا كما تذكرينا هناك في الغرفة الشرقية.. لا زلنا ملهيين «بالكراكيش»، نمسك هذه ونترك تلك، نملّ هذه ونشتاق تلك..وعندما ندرك انا ابتعدنا عنك خطوتين..يلفنا الضياع من كل الاتجاهات.

صدقيني يا امي نحن لم نكبر بعد.. لكن العمر تقدّم فقط..ما زلنا نركض خلفك عندما نجوع، ونشتاق لوجهك اذا ما أطلتِ الركوع، ومع كل محنة أو امتحان، نطلب منك ان تفتحي مصحف يديك لنقرأ النجاة...

في 21- آذار.. نَحنّ لكرسيّك الخشبي الصغير، لثوبك الأسود المثقوب، لمعجن الخبز المقلوب..»لطبّاخ» القهوة المتقاعد، للبنّورة المركونة في النملية منذ عقود، «للسخّانة» الثلاثينية، لأمشاط الخشب ماركة «الفيل»، لحبل غسيلك الممتدّ كحنين مغترب،لأطقم الفناجين التي هي من عمري، لطريقتك في «قطف» ورقة الروزنامة،لمطحنة البن، لماكينة الخياطة «سنجر»، لأشيائك التي لا تتغيّر مهما تغيّرت الدنيا، لــ»ليرة» الأحفاد التي تمنحيها لكل بار أو متمرّد، «للمطاطة الملفوفة» على مخزونك النقدي من «العشرينات»، لمسبحتك التي لم اجد شبيهتها..لطريقتك في الصلاة، لوشوشاتك للإله..لوجهك المسكون فينا...لطفولتنا المحفوظة في كتاب عمرك كالورد المجفف..

يبدأ يومي..حسب التوقيت «ألأمومي» فقط، فصباحي يبدأ من صباحك أنتِ....وتمام ساعتي الآن: أنتِ وأنتِ.. بيتك حديقتي : من وسادتك تزهر الأحلام برائحة الأمومة، ومن أدويتك الروتينية..»سكري،ضغط،ببتازول، لوبيد، اسبرين» تزرعين ما تبقى من عمرك وأعمارنا «بذور شفاء» وسنابل أمل وحياة..وفي يديك تهزّين لنا جذع الرضا فيتساقط الرزق علينا رطبا جنياً..

أمي يا كراسة العمر والأيام.. كالكتب السماوية ما زلت أقبّلك قبل ان أنام..فلولا ظل عينيك..ما انحنى لي حرف ولا استقام..

إهداء إلى أمي، والى أمهات شهداء الثورات المجيدة.




  • 1 21-03-2011 | 02:40 AM

    مش كل امراة تصلح ان تكون أم

  • 2 عبدالله احمد اليوانسه 21-03-2011 | 02:48 AM

    والله انك قد اعجزتنا عن التعليق

    أمي يا كراسة العمر والأيام.. كالكتب السماوية ما زلت أقبّلك قبل ان أنام..فلولا ظل عينيك..ما انحنى لي حرف ولا استقام..

    لا اجمل ولا اروع من هذه البلاغة والوصف , احني هامتي احترام وتقديرا لتلك الام العظيمة التي حملتك في أحشائها وانجبتك ابنا بارا , حماك الله

  • 3 شكرا شكرا 21-03-2011 | 03:51 AM

    لقد استخرجت يا استاذ احمد كل كلمة في قلبي الى امي الف الف شكر

  • 4 قارئ متابع 21-03-2011 | 07:04 AM

    "صدقيني يا امي نحن لم نكبر بعد.. لكن العمر تقدّم فقط"

    ما أجمل ما كتبت يا الزعبي! و الله لقد أثرَتْ في هذه الجملة كثيراً... الحمد لله على نعمة الوالدَيْن و بالأخص نعمة الأم. يا ناس ديروا بالكم على أمهاتكم ترى رضاها إن شاء الله فيه سعادة الدنيا و الآخرة.

  • 5 د قطاونه 21-03-2011 | 08:13 AM

    ابدعت ودائما مبدع وخاصة عندما تنبش الماضي لتضيء الحاضر

  • 6 هاشم الزيود 21-03-2011 | 08:37 AM

    كلمة مبدع لا تكفي فماذا عساي اقول ....؟؟
    رحم الله امهاتنا جميعا ...

  • 7 عبد عامر 21-03-2011 | 10:46 AM

    حركت القلوب ، فهذه كلمات الحب و الوفاء ..

  • 8 د.علاء ابو نقطة / جامعة الملك عبد العزيز- جدة 21-03-2011 | 11:12 AM

    الف قبلة لامهاتنا
    والف تحية يا مبدع الكلمة والتعبير

  • 9 احمد غماز 21-03-2011 | 12:04 PM

    عندما انتهيت من قراءه مقالك يا احمد شعرت ان حلقي جافا وانك تبكيني رغما عني وانك وانك اوقعتني في شباك الذكريات

  • 10 عبدالله صلاح عثامنه 21-03-2011 | 12:23 PM

    كتاباتك شموع مضيئة وروعة الحاضر في عبق الماضي.كل عام وامهات العالم بالف خير .

  • 11 قاروط 21-03-2011 | 12:23 PM

    اللهم ارحم والدي برحمتك
    واشكرك على تجسيد صورة معظم امهاتنا الاردنيات

  • 12 عروس الشمال 21-03-2011 | 12:42 PM

    سامحك الله يا أحمد الزعبي...والله كنت على يقين بأن مقالك اليوم سوف يبكيني كما أبكاني العام الماضي
    فمنذ الصباح وأنا أحاول أن اتجنب قراءته، لكن لا محاله!!!! لقد اصطادني مقالك وجعل بيني وبينه نهر دمع جار...
    ما شاء الله عليك.. فلقد خطت كلماتك ما عجز اللسان عن وصفه. سلمت يداك.

  • 13 ابن معان 21-03-2011 | 12:56 PM

    نعم يا استاذ احمد
    وصف دقيق ورائع

  • 14 مغتربة 21-03-2011 | 02:17 PM

    من الغربة ابعث لك يا أمي ألف سلام وألف تحية واقول لك أدامك الله تاجا فوق رأسي كم أنا مشتاقة اليك

  • 15 عمر 21-03-2011 | 02:24 PM

    مقاله تبكي الحجر والله يا زعبي وياريتني ما قرأتها,ورحم الله امي واسكنها فسيح جنانه وجميع اموات المسلمين.

  • 16 أم ريان 21-03-2011 | 03:35 PM

    مقالة أكثر من رائعة، أبكتني كما أبكت كل من قرأها

    ألف شكر لك أستاذ أحمد على كتاباتك المؤثرة.

    وإلى رقم 15 (عمر): الله يرحم والدتك ويرحم جدتي الحبيبة ويدخلهم وجميع المسلمين جنات الخلد والنعيم

  • 17 غريب الدار 21-03-2011 | 04:00 PM

    ابو الزعبي, خنقتني الصبح, وخنقتني الان بعد اعادة القراءة !!!!

  • 18 محمد الدويري 21-03-2011 | 05:24 PM

    اخ أحمد الزعبي انت اكثر من رائع

  • 19 ابو العربي 21-03-2011 | 05:43 PM

    شكرا لك يا زعبي ..............ابكيت الجميع................اللهم اغفر لامي

  • 20 بشير العوامله 21-03-2011 | 05:47 PM

    الاستاذ احمد حسن الزعبي لا تعليق فأنت شخص اكثر بل واكثر من رائع في جميع مقالاتك

  • 21 متابع 21-03-2011 | 06:12 PM

    شكرا لك استاذ احمد فقد اخرجت الدمع من القلب وحنين ذكريات الماضي الاليم واليك يا اعز مخلوق عندي في عيد الامهات اهديك سورة الفاتحةعلى روحك الطاهره وانثر كل الورود على قبرك .فماذا عساني افعل هذا اليوم ليته يمر سريعا .

  • 22 مخلص 21-03-2011 | 10:47 PM

    يا خوي يا احمد والله كأنك بتحكي عن المرحومة أمي
    أبكيتني وأقسم بالله
    تسلم والله يحميك من كل شر
    وربنا يطول بعمر أمك صدقني اليتيم يتيم الأم
    أعاننا الله على ما تبقى من سنين
    ويا رب الخير للبلد

  • 23 عبدالرؤوف سليم الربابعه - جدة السعودية 21-03-2011 | 11:37 PM

    احسنت يا استاذ احمد ووصفت بعبارات صادقة امي وام الاردنيين
    جزاهن الله كل الخير على تعبهن وسهرهن معنا وتربيتنا على حب الوطن والله والاصول العربية الكريمة
    زكل عام وامهاتنا الامهات بالف خير واطال الله بعمرهن

  • 24 يتيمة الأم 21-03-2011 | 11:37 PM

    عندي أم يا أستاذ احمد الرائع ولكني حرمت من الامومة...أطال الله لك في عمر والدتك التي يكفيها انها أنجبتك

  • 25 اردنية وبفتخر 22-03-2011 | 01:22 PM

    اكتر من رائع كتبت فابدعت صورت فتالقت بوركت يمناك ايها الكاتب الرائع وكل عام وامي وجميع الامهات بالف خير يارب


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :