facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





الشعب يريد التنقيب عن البترول .. !


حسين الرواشدة
04-04-2011 04:06 AM

من قال ان «بركات» الإصلاح لم تصلنا بعد؟ اليست هذه المرة الاولى التي نسمع فيها من كبار المسؤولين بان بلدنا ليس فقيرا، والمرة الاولى التي يبشرنا بها المسؤولون بان «عصا» موسى ستضرب في الصحراء فتتفجر منها بعد عامين فقط ابار النفط، والمرة الاولى التي تتصاعد فيها اسعار النفط عالميا دون ان تقوم الحكومة «بتعديلها»ليدفع المواطن «الفارق» اضعافا مضاعفة، والمرة الاولى التي يعترف بها اكثر من مسؤول انه «كان يدرك ان لدينا فسادا لكنه لم يكن يعرف انه بهذا الحجم، ثم نكتشف بان كلامه في محله وبان «ملفات» كيبرة وحيتانا كبارا قد احيلوا الى التحقيق؟

الصديق الذي ذكرني بهذه الحقائق لم ينتظر اي تعليق فبادرني على الفور بسؤال على شكل اقتراح، قال» لماذا اذن لا يتمسك «المحتجون» في بلادنا بعنوان واحد من هذه العناوين ويرفعونه في شعاراتهم: خذ مثلا «الشعب يريد التنقيب عن البترول» فلو تحقق ذلك لاصبحنا في غنى عن كل ما يستفزنا للخروج للشارع، سيكون لدينا اموال ووظائف ودخول مرتفعة وسنسدد المديونية وستنتهي «الصراعات» على المكاتب وما ولدته من انشطارات في وحدتنا الوطنية.. الخ.

فهمت «على طريقة ابن اليع» ما قاله الرجل فالناس في بلادنا يتساءلون حقا عن قصة البترول الذي ابتلعته الارض في صحرائنا دون غيرها من الصحارى ويتساءلون عن سر التصريحات الرسمية الاخيرة التي اكدت ان «آباره» ستتفجر بعد عامين لتضخ ما يزيد عن 130 الف برميل يوميا، في البال –ايضا- حكاية اهالي بلدة الجفر الذين اكتشفوا في احد الآبار القريبة منهم «مؤونة» لسياراتهم فظلوا يملأونها بالبنزين الخام لشهور حتى اغلقت الحكومة البئر وحرمتهم من هذه النعمة.

تصورت للحظة ان ما اراده الشعب قد تحقق وان بلدنا اصبح «نفطيا» واننا ودعنا عصر الفقر والمساعدات الخارجية لكن هل ستتوقف مطالب الناس بالحرية والكرامة؟ هل سيتوقف «الفساد» في بلادنا ام انه سيزداد مع «بركة» النفط الجديد؟ هل ستكون اخلاق الناس مع النفط افضل منها دون نفط؟ وهل صحيح ان «انفجار» الآبار المغلقة سفتح عيون الآخرين علينا وسيعيدنا مجددا الى مربع «الوطن البديل»؟

تساءلت ايضا: هل يريد الشعب التنقيب عن البترول ام يريد التنقيب عن الحرية والعدالة؟ عن الاصلاح والوحدة الوطنية، عن الحكومات المنتخبة والنيابة الحقيقية؟ هل يريد الشعب الرغيف المغطى «بالزبدة» ام الرغيف المغطى بالكرامة؟ ثم من يضمن ان تظل آبار البترول بعيدة عن «شبح الخصخصة» والا تلقى المصير ذاته الذي انتهت اليه الفوسفات والاسمنت وغيرهما من «آبارنا» الوطنية؟

لا بأس «الشعب يريد التنقيب عن البترول» ويريد ايضا كل ما يضمن له الحياة العادلة الكريمة، ومشروع الاصلاح الحقيقي هو الطريق الوحيد لتحقيق ذلك فلا بترول من دون اصلاح ولا ضرائب عادلة من دون اصلاح ولا مواطنة حقيقية ولا اجتثاث للفساد ولا وئام داخلي ولا انتماء للبلد من دون «ديمقراطية» يفرزها مشروع «اصلاح» يحظى بتوافق الناس ويلبي مطالبهم ويحيي لديهم الأمل بغدٍ لائق لهم ولابنائهم.

(الدستور)




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :