facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





وصفة سحرية لحرق الهموم!


حلمي الأسمر
15-04-2011 03:51 AM

كتب إليَّ يقول: كيف تحرق همك قبل أن يحرقك؟ كم مرة أحسست بالألم يعتصر جوانبك..؟ كم مرة أحسست أنك لا تقوى على البكاء وأن دموعك جفت؟ تعجز عن البكاء.. ولكن الألم ما زال يسكن قلبك.. والحرقة تعصرك.. خوف وهم وحزن وتردد وقهر.

هذه بعض من الأحاسيس التي ربما قد أحسست بها يوما ما، ولكن لا أحد يدري بمشاعرنا الدفينة التي لا ترقى للسطح، مشاعر الغرفة السرية في سويداء القلب، هل تريد بالفعل التخلص من همومك؟ إذن أحضر ورقة وقلما وعود ثقاب، أعمل الآتي.. وبدون تردد، أكتب كل ما يحزنك.. كل همومك.. كل مشاكلك، أكتبها كلها على هذه الورقة وبصدق وكأنك تتحدث لشخص عزيز عليك، أكتب وبدون خجل أو استحياء فلا أحد سوف يطلع على ما كتبت، سوى الله عز وجل، أكتب وأكتب وحتى لو استمرت تلك العملية أياما، فقط أكتب ولا تقرأ ما كتبت، بعد ذلك قم وبدون تردد وأحرق تلك الورقة، أحرق تلك الأوراق وأستشعر بذلك أنك تحرق همومك معها، سوف تتحول تلك الأوراق إلى رماد!.

ومعها همومك، وتذكر أنك لن تستطيع بعدها رؤية ما كتبت لأنه أصبح رمادا، ومعها أيضا همومك، لا تحاول أن تتذكر تلك الهموم لأنها أصبحت رماداً، ومهم جداً أن تقتنع بأن همومك احترقت وتحولت إلى رماد فعلاً، صحيح العملية محض خيال ومن الصعب التخلص من هذه الهموم بسهولة، لكن العملية مفيدة نفسياً وحاول أن تتحكم بنفسيتك قليلاً وأقنع نفسك بأن العملية سوف تنجح ولا تستعجل النتائج لأن النتيجة تأتي مع مرور الوقت، وأولاً وأخيراً أجعل أيمانك بالقادر على كل شيء أكبر، واستعن به على كل شيء وبكل شيء!.

وأخيراً.. لقد فعلت كل ما طلبه صديقي، كتبت في الورقة كل ما يسبب لي إزعاجا، حتى جهاز الكمبيوتر الذي يتباطأ أحيانا حين التشغيل أو إعادة التشغيل، والتزمت حرفيا بما يجب عليَّ فعله، أحرقت الورقة دون أن أقرأ ما كتبته فيها، وأخذت أستمتع بمنظر النيران وهي تلتهم همومي، أعني الورقة، وما أن أتت ألسنة اللهب على آخر ملليمتر من الورقة حتى أحسست بإحساس غريب جدا، أو قل هو إحساس اعتدت عليه، فلم يتغير شيء طبعا، ولن يتغير، فقد كانت محض لعبة غير مسلية كادت تأتي على ملابسي فتحرقها، لتضيف هما جديدا إلى ما هو موجود!.

أعرف أن هذا الإيمان المبهم بمثل هذه الغيبيات له سحر خاص لدى الكثيرين، وقد قرأت عن زعامات سياسية لا تأتي بعمل قبل استشارة العراف، أو اللجوء إلى مثل هذه اللعبة المضحكة، ولكن ما لا أعرفه هو كيف يربط كثيرون حياتهم بشعوذات وأساطير عن نصر يمكن أن يتنزل دون عمل، وأدعية مضادة للطائرات، هل تتصورون كمية الأدعية التي «نقذف» بها السماء كل صلاة جمعة؟ لو جمعنا الجهد الذي نبذله في هذه الأدعية منذ عشر سنوات مثلا في مشارق الأرض ومغاربها، لتمكنا من تحرير فلسطين، بدلا من أن نقضي عشرات السنين في البكاء والتذلل إلى الله تعالى أن يهلك اليهود، دون أن نقدم ولو شوكة لهذا الإهلاك.

كانت وصفة «سحرية» لحرق الهموم، لا الشحوم، ولا يفلح الساحر حيث أتى!.

(الدستور)




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :