facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





اضراب الاطباء الشوط الاخير


نبيل غيشان
26-04-2011 03:43 AM

وصل اضراب اطباء وممرضي وزارة الصحة الى خط النهاية بعد ان اعلنت نقابة الاطباء انها بصدد تقديم استقالات جماعية من الوظيفة الرسمية كتعبير عن اليأس في ظل تجاهل الحكومة للاضراب والقائمين عليه سلبا او ايجابا, وما جر ذلك من فشل حكومي واضح في التعامل مع المضربين الى ان انتقل الاضراب من ساحات المراكز الطبية والمستشفيات الى الشوارع العامة حيث سيسير الاطباء بثيابهم البيضاء اليوم من مبنى وزارة الصحة الى الديوان الملكي بحثا عن حل يحرك سكون الحكومة.

قلت في هذه الزاوية قبل ايام انني لا اقر مبدأ الاضراب المتواصل للاطباء وأعتبر أن جزءا منه يتعارض مع قَسَم الطبيب بسبب قدسية المهنة التي يحملها الاطباء والممرضون والتي تجعل من الصعب على العقل الانساني ان يستوعب ان طبيبا او ممرضا يستنكف مدة عشرة ايام عن واجبه الانساني تجاه شخص يتألم ويقايض ذلك بالحصول على منفعة او علاوة مادية مهما كانت مشروعة.

للاسف فان الحكومة لم تتعامل مع الاضراب الا بالتجاهل وكأنه غير موجود وهو امر يبدو ان الحكومة ترتاح له رغم ان ثمن المعاناة يدفعها المواطن البسيط من جيبه او من صحته, فالوزارة وقعت اتفاقا مع نقيب الاطباء احمد العرموطي تلكأت في تنفيذه او التفاوض بشأنه الامر الذي ادى الى العودة الى الاضراب.

وفي المقابل فان موقف الحكومة غير مفهوم, فهي لا تدين الاضراب او تحاول منعه ولا تقره بينما هي تسكت عن مخالفة الاطباء والممرضين لنظام الخدمة المدنية الذي لا يجيز الاضراب او الغياب عن مكان العمل مدة تزيد على عشرة ايام تحت طائلة الفصل من الوظيفة.

والحكومة بين هذا وذاك لم تدافع عن نفسها امام المطالب الحقة للاطباء, مثل التاكيد ان الوضع المالي صعب وعدم قدرتها التعامل الفوري مع مطالب زيادة الرواتب, او التذرع بان الدولة تبحث عن الغاء كافة الانظمة الخاصة وكل التشوهات التي حصلت على نظام الخدمة, ولو شاءت الحكومة لاوضحت للرأي العام مدى خطورة اضراب الاطباء على المواطنين ورفعت منسوب النقمة الشعبية ضده, بوضعها كل يوم نشرة اعلامية توضح عدد العمليات الجراحية ومواعيد التصوير او المراجعات العادية التي تم تأجيلها بسبب غياب الاطباء عن مراكز عملهم.

بكل صراحة مطالب الاطباء محقة (رغم موقفنا من اضرابهم) وهم بحاجة الى تعديل رواتب ومجلس نقابتهم مستعد للحوار حول اي حل مرض لكن الحكومة تسير باطول الطرق "التطنيش" وهو حل لا يؤدي الا الى التوتر الدائم او الى اخر العلاج الكي.

nghishano@yahoo.com


(العرب اليوم)




  • 1 على عمون 26-04-2011 | 12:03 PM

    هل تعتقد ان رحيل حكومة البخيت بات ضرورياً
    نعم 91 % 57474
    لا 9 % 5409

  • 2 اردني 26-04-2011 | 08:53 PM

    نعم اخي ان رحيل حكومة البخيت بات ضرورياً

  • 3 طبيب صحة 02-05-2011 | 04:31 AM

    الواحد بتحمل عشان الانسانية ما دامه يعامل كإنسان
    الواحد بتحمل الظلم أيام ..شهر..سنة......مش عشرين سنة!!!!!!!
    ليش احنا عن دون الموظفين نداوم30-50 ساعة اضافية بالاسبوع(150-200 بالشهر) بدون بديل
    ليش ممنوعين من الاجازة بدون راتب
    ليش ممنوع نستقيل ونكمل دراستنا وتدريبنا أو نشتغل خارج الصحة الا بعد دفع كفالة ما بنقدر ندفعها(10000-40000 تقريبا)
    ليش محرومين من الجمع والاعياد بدون بدل
    ليش ملاحقين من المرضى والاستدعاءمن المستشفى في أي وقت بدون تقدير
    ليش محرومين من بيوتنا وزوجاتنا وأطفالنا ومناسباتنا لأكثر من 36 ساعة في المستشفى بدون تعامل خاص
    ليش التمييز بيننا وبين أطباء الخدمات والجامعات في اكل شيء(بعثات ورواتب وعدد مرضى وبيئة تعليمية ووظيفية وامتيازات أخرى
    ليش التمييز مع موظفي مستشفى حكومي (التعيين في بالواسطات)(م.الأمير حمزة)
    ليش ما حدا حكالنا لما تفوقنا بالتوجيهي انه رح نظل ندرس طول العمروندفع من اجيوبنا كتب ونت ومواقع ومصاريف مناوبات وامتحانات اردنية و عربية واجنبية باللالاف ونشتغل مجانا أو ندفع من جيبتنا 11-12 سنة(6 بكالوريوس+1امتياز+4-5 تخصص) عشان الانسانية
    أهلا أنسانية اللي بتخلي الطبيب يشحد من اهله...ويندان بأول عمره بعشرات الالاف
    أهلا أنسانية اللي بسببها طبيب بصير عمره فوق الثلاثين مش قادر يتزوج أويشتري شقة أوأحيانا سيارة الا اذا أبوه غني أوغرقان بديونه
    واللله انسانية.....!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :