facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





العائلات الاقتصادية


عصام قضماني
01-05-2011 04:03 AM


الاقتصاد الأردني , إقتصاد حر منذ النشأة , فهو لم يعرف ولم يتأثر بالنظم الإشتراكية التي إجتاح هديرها الشعبي بلدانا كثيرة في المحيط العربي , وسرعان ما فشلت فمن قاد وأنشأ المؤسسات الإقتصادية الكبيرة والناجحة كان دائما هو القطاع الخاص .

لا يمكن إغفال حقائق ثابتة في مسيرة الإقتصاد الوطني, أبرز عناوينها أنه بني على أكتاف القطاع الخاص بدءا من الرعيل الأول الى شريحة رجال الإقتصاد الشباب .

منذ النشأة برز في القطاع الاقتصادي الخاص قادة ممن آمنوا بالدور الفاعل في بناء التنمية قولا وعملا، وأقدموا على الإستثمار برغم المخاطر في الوقت الذي تلكأ فيه كثيرون وإن كان التدليل على ذلك سيحتاج الى إستحضار نماذج لشخصيات إقتصادية تاريخية أسست عائلات إقتصادية كان لها ولا تزال بصمات واضحة فالقائمة طويلة, نذكر منها ما تسعفنا به الذاكرة , فيعذرنا من أغفلنا ذكره والعائلات هي : - المصري , شومان, سختيان, دروزة , الطباع , مراد , نقل, ملحس , الكردي , المعشر, غرغور, قعوار , الدجاني , سلفيتي , ابو جابر , ابو الراغب, القواسمي , ابو خديجة, الكالوتي , البلبيسي , ابو قورة , وغيرها من العائلات الكريمة .

هذه عائلات أردنية ساهمت منذ تأسيس المملكة ولا تزال في بناء مؤسسات ناجحة إمتدت لأجيال وعززت الثقة مع أوساط المجتمع على أساس الإنتماء , كجزء من عجلة البناء ولم تشبه في فترة من الفترات العائلات الإقطاعية التي ميزت عائلات بعض الدول , فلا طبيعة النظام الأقرب للطبقات الفقيرة والوسطى سمحت بذلك ولا سعت هذه العائلات لأن تكون ذات طبيعة إستغلالية , فهي نمت ونشأت كطبقة وسطى في البداية , وهو ما جعلها وسطية السلوك رغم الثراء يعنى أنها لم تكن يوما ما معزولة عن محيطها في بروج مشيدة كما لم تكن عدوا للمجتمع ..

مناسبة الحديث هو ما نسمعه بين فينة وأخرى من أصوات لتيارات متعددة ورؤى لأفراد , يغذون الرأي العام الشعبي بكلام عام حول الأثر المدمر لهيمنة رأس المال الوطني الخاص على مختلف القطاعات , وهو ما أخذ كمبرر للهجمة التي يتعرض لها , بوضعه في سلة الفساد بأوصاف عامة تغتال الشخصية , وتسمح في ذات الوقت لشيوع ثقافة الإبتزاز .

qadmaniisam@yahoo.com
الرأي




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :