facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





العيون اليابانية


د. هند ابو الشعر
25-05-2011 03:31 AM

لليابانيين عيون ضيقة، هذا صحيح، لكن لهم نظرة واسعة للحياة والناس، إنهم من الشعوب الراقية التي تجبرنا على التفكير بنمط حياتهم وطاقاتهم الممتازة في كل الظروف. وربما كانوا القدوة بين الشعوب، وربما كان يجب علينا أن نتعلم منهم أكثر ونحن نراهم يواجهون غضب الطبيعة المخيف بصبر عجيب لا يصدق.

كيف ترانا العيون اليابانية التي عايشتنا في الوطن العربي؟ لقد اعتدنا على العيون الغربية من رحالة وسفراء وساسة وعسكريين، أما أن يكتب عنا الياباني، وأن يسجل بموضوعية وتجرد ما رآنا عليه في فكرنا وممارساتنا كعرب، فهذا ما يجب أن نتوقف عنده طويلا وبوعي ومسؤولية, وسألخص لكم ما رأته عيون (نوتوهارا) الياباني الذي عايش الوطن العربي طوال أكثر من أربعة عقود، ولن أعلق، فقط سأقول لكم.. هكذا رآنا نوتوهارا!.

يقول نوتوهارا:

- في المجتمع الياباني نضيف حقائق جديدة دائما، بينما يكتفي العالم العربي باستعادة الحقائق التي تم اكتشافها في الماضي!.

-الأفراد (لاحظوا الأفراد) العرب الذين يتعاملون مع الحقائق الجديدة يظلون أفرادا فقط، ولا يشكلون تيارا جديدا اجتماعيا يؤثر في حياة الناس (...؟...!!).

-العالم العربي ينشغل بفكرة النمط الواحد..! على غرار الحاكم الواحد، لذلك يحاول الناس أن يوحدوا أشكال ملابسهم وبيوتهم وآرائهم، فتذوب استقلالية الفرد وخصوصيته واختلافه مع الآخرين.. لا يوجد مواطن فرد، بل جماعة متشابهة؟.

هل يمكننا أن نتجاهل دلالات هذه الصورة التي رسمتها عينا ياباني عاش بيننا وخبرنا؟، علينا أن نتذكر أن العيون الغريبة عنا ترى ما لا نراه، ترى الأخطاء التي ندمنها ونتقبلها وتصبح من يومياتنا، وعادة ما نتهم أصحاب النظرة الثاقبة الناقدة بأنهم فئة مندسة وغريبة تريد هدم مجتمعنا.. لا نقبل النقد ولا نعرف إلا نظرية المؤامرة والهدم.. فمتى نربي الأجيال على تقبل الرأي الآخر ومتى نتعلم الموضوعية ونعلمها؟.

هذه أسئلة المستقبل الذي لا نريده إلا بطريقتنا لنبقى نعيش في الماضي...! لا أريد أن أعقب على ما قاله نوتوهارا.. ليس لأنه حاقد علينا ويريد هدم مجتمعنا المثالي الرائع.. لا، بل لأن كل ما قاله يحتاج إلى مجلد، وأقول أخيرا، هكذا رأتنا عيون يابانية تتسع فيها الرؤية حد الموضوعية والتجرد.. هكذا رآنا نوتوهارا!.

(الدستور)




  • 1 25-05-2011 | 04:04 AM

    شق شق عيونا

  • 2 اردنية 25-05-2011 | 12:11 PM

    ابدعت أستاذة هند ،،ان توظيف العين اليابانية مستلهم من سلوك الشعب الياباني الحكيم الذي يشرف علي مشاريع تطوير كثيرة في الأردن ،كل مايفعله الياباني هو التأمل بعيون ضيقة تخفي ورائها شعبا يعمل بلا كد و يسجل اللحظة بالة التصوير التي لا تفارقه ليخلد الصورة ، و اكثر ما يثير الإعجاب هو التركيز و الإخلاص في العمل مستعملين حاسة البصر و ناسين تماماً الكلام . ماذا لو قدر لشعبنا الصمت يوما واحدا أسوة باليابان؟ هل تتخيلوا معي اي إنجاز سيتم في ذلك اليوم اتركوا الفلسفة بالكلام الفارغ لأصحابها ذوي الحكمة و هبوا للعمل عيد مبارك للأردنيين في عيد الاستقلال.


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :