facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





اختزال ..


احمد حسن الزعبي
11-07-2011 03:39 AM


تمتص ذاكرته موسيقى الطائرة كنشيد وطني..يغلق هاتفه المشغول بالغربة والوظيفة، ينظر من النافذة البيضاوية، عربات نقل صغيرة تزحف تحت الطائرات، وعمال آسيويون يتحركون في مدرج المطار بسترهم الفسفورية. وداعاً لصيف الغربة، وداعاً للروتين اليومي الذي أكل رغيف أيامي.. يتلمّس جواز سفره في الجيبة الداخلية، يفتحه على ختم الخروج؛ ما أشهى حبر هذا التاريخ، بين صفحاته تسقط ورقة،يكتشف انه يحتفظ بـ»بوردنج «اجازة الصيف الماضي من باب الذكرى ليس الاّ،وقصاصة أخرى من تذكرة «ترانزيت» استخدمها قبل سنتين،يرجع جوازه إلى مكانه، ثم يعيد توجيه فتحة مكيّف الطائرة عمودياً على رأسه، المغتربون ما زالوا ينسلون..عائلة تختار المقاعد الجانبية وطفل يقفز وطناً وفرحاً، في المقعد (13F) أب اشتعل رأسه غربة وكفاحاً يضم جاكيته إلى صدره ويغفو متطهّراً من وحدته الطويلة الطويلة.. تفوح من مقاعد العائدين رائحة الشوق..وعرق اللهفة النازف من مسامات الحلم...ثلاثمائة يوم تختزل في ثلاث ساعات...ياااااه ما أطول الثلاث ساعات...

تحلّق طائرة الرجوع عالياً عالياً تغسل المغتربين من تعب العيش بسحب صيفية..تمشّط إرهاقهم وأصوات أطفالهم...تهزّ بهم الفضاء كسرير رضيع..ترفعهم تارة إلى سماء الأحلام حتى لا يروا شيئاً وتارة تقترب بهم من جدب الأرض حتى لا يروا شيئاً أيضا..

يسرح العائد من جديد بدبق الغربة..السيارة في مصف الشركة،لا بد أن «نوشاد» سيغسلها كل يومين، والثلاجة مفرغة من آخر وجبة جاهزة..فيها ماء فقط، والماء لا يفسد...التكييف مطفأ..والستائر محكمة..الانترنت مسددّ حتى نهاية تموز..بطاقة الصرّاف بجيبي..ماذا بعد؟..هل سيفتقدني عمال المقهى..على أي حال ودّعت بعضهم لكني لم اجدّ البقية..التفاصيل الصغيرة تملأ كفة تفكيره.. فهي خلاصة يومه الممتلىء بلا شيء...

إشارة حزام الأمان تظهر على الشاشة..يتبعها صوت كابتن الطائرة عبر الميكرفون الداخلي...((سيداتي،سادتي اسعد الله مساءكم.. دقائق و يبدأ الهبوط التدريجي على مدرج مطار الملكة علياء الدولي..استغرقت الرحلة الى عمان ثلاث ساعات وعشرين دقيقة ، درجة الحرارة في الخارج 37 درجة مئوية والرطوبة 85..لسلامتكم يرجى ربط الأحزمة..والالتزام بالبقاء في مقاعدكم لحين الوقوف التام..مع تمنياتنا لكم بإقامة سعيدة.. عندها تمرّ إحدى المضيفات تعيد المقاعد إلى مكانها الطبيعي وتتأكد من أغطية الصناديق الفوقية...تبتسم للمسافرين وتمضي بطريقها...

تميل الطائرة يميناً..ثمة أودية متعرّجة كعروق نافرة في يد عجوز... تهبط أكثر..فيرى تقاسيم أمه المشتاقة أكثر... يتوضأ من سماء «الأردن»،يتوجه شطر وجه عمّان..يمدّ سجادة عينيه ويصلي...

***

يا طائر الغربة...اهبط على دالية الشوق في مدرج «عمان»..فقد انضج الانتظار عناقيد قلوبنا...

ahmedalzoubi@hotmail.com

الرأي




  • 1 11-07-2011 | 04:44 AM

    شكله ....

  • 2 11-07-2011 | 05:04 AM

    أيوه ,بس الطيارة صنع غيرنا ولا صارت الرحلة مثل الحج على الجمل

  • 3 11-07-2011 | 05:57 AM

    شكله غلطان بالطيارة

  • 4 11-07-2011 | 09:54 AM

    لا يجبرك على المر الا ما هو امر. ما باليد حيلة. وفوق كل هذا فنحن محسودون على هذه الغربة ولا حول ولا قوة الا بالله. في هذه الايام كل الديار غربة. فان لم تكن غربة ديار فهي غربة اهل وجوار.

  • 5 عبدالحميد/السعوديه 11-07-2011 | 11:28 AM

    صباح الخير يا كاتبنا والله مقال رائع جدا ومعبر فعلا اقشعر بدني وانا بقرأه وبتخيل نفسي وانا راجع لعمان فعلا دمعت.
    اشكرك استاذ احمد على جمييييييييع مقالاتك والى الامام

  • 6 الكرك يا ديرتي 11-07-2011 | 11:41 AM

    أنت ثخين كثير اليوم

  • 7 طفيلي مغترب لا يريد العودة 11-07-2011 | 11:57 AM

    يا استاذنا العزيز قبل عشرين عاما كنا نبكي في الغربة شوقا الى الوطن والان لا زلنا نبكي لاننا لم نعد نشتاق الى وطن لقد سرقوه منا وتنازلنا لهم عن بقايا الذاكرة ولكن في القلب لوعة ......

  • 8 كركي مغترب 11-07-2011 | 12:12 PM

    وصفت فابدعت يالله كم تخون الواحد منا دمعته عند النزول بارض المطار اهو العشق الابدي ...؟كم نعشقك يا اردن سلم قلمك مع انك تبكينا بهذه الكتابات

  • 9 حميدي مغترب 11-07-2011 | 01:15 PM

    لا فض فوك

  • 10 Oways Alshiab 12-07-2011 | 02:16 PM

    Its perfect dear,


    Thanks


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :