facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





15 تموز؟! لا حاجة لحبس الأنفاس


جميل النمري
14-07-2011 04:19 AM

أحيانا تتحول قضايا الحراك في الأردن إلى قصّة طريفة، فهناك شيء اسمه 15 تموز! اقترب كثيرا (يوم غد)، ولم يكن أحد يعرف على وجه التحديد لماذا جرى اختيار هذا التاريخ بالذات! وما هو الحدث الجلل الذي سيقع؟!
الآن نعلم أن المشروع هو اعتصام مفتوح، لكن القرار النهائي ليس واضحا ولا من هي أطرافه. فهناك ائتلاف 24 آذار الذي فقد معظم مؤسسيه! وهناك تنسيقية فضفاضة لـ"الحراكات الشبابية" وأغلبها أسماء في الإعلام الالكتروني لا نعرف من تمثل بالتحديد، ثم في خلفية المشهد هناك الحركة الإسلامية التي يوجد لها ذراع شبابي قد يكون الطرف الرئيس في مشروع الاعتصام المفتوح، ولم يقاوم زكي بني ارشيد الإغراء بأن يخبرنا أن الإخوان هم من يقودون الحراك في الأردن.
حتّى الساعة لا أرى أن هناك اندفاعة شبابية "شعبية". هناك نشطاء شبابيون وهناك نشطاء سياسيون وهناك حالة ضيق واحتقان تعبر عن نفسها بصور مختلفة في المحافظات وأيضا في الحركات المطلبية لمختلف القطاعات، لكن الحالة العامّة لم تتمكن من التوحد على هدف عام على وجه التحديد. فماذا يمكن أن نطرح غير الإصلاح السياسي الدستوري المطروح الآن؟!
لا جديد في هذا الشأن حتّى الآن فماذا سيفعل الاعتصام المفتوح؟! في الحقيقة ليس هناك مطلب محدد يناسب صيغة الاعتصام المفتوح؛ رحيل الحكومة مثلا! الحكومات ترحل في الأردن من دون اعتصام بل نعاني من كثرة رحيل الحكومات. أم رحيل البرلمان؟! ومن أجل ماذا؟! برلمان آخر نطالب برحيله؟! الاعتصام المفتوح يناسب قضية مطلبية محددة مثل تلك التي يعتصم من أجلها الآن مثلا موظفو إحدى الصحف اليومية. أمّا الاعتصام المفتوح السياسي العام عندنا الآن فسوف يوقع أصحابه فقط في مأزق، فمتى ومن أجل ماذا ينفك الاعتصام ما دام إسقاط الحكومة ومجلس النواب ليس إنجازا؟! أخشى ان يكون الاعتصام المفتوح تقليدا كاريكاتيريا لما جرى في ساحة التحرير مثلا!
الأجدى صرف الاهتمام على تكوين رؤية محددة مشتركة للإصلاح الدستوري بين القوى السياسية والاجتماعية وتعبئة الرأي العام حولها. لكن الغموض يحيط بموقف جبهة العمل الاسلامي، فهل تدعم الاعتصام المفتوح، وهل تنوي الدخول في تصعيد شامل، وهل صحيح ما نقل من تصريحات داخلية متهورة عن بعض الرموز؟!
مهما يكن لا أرى مبررا للتوتر والانفعال من جانب السلطات ويمكن الاكتفاء بمنع الاعتصام المفتوح في أماكن يؤدّي فيها الاعتصام الى عرقلة السير أو الأنشطة والحياة الطبيعية، ومن دون ذلك فليعتصم من يشاء، وتقديري المتواضع ان اعتصاما بولادة قيصرية سيعيش على التغذية الاصطناعية ولن يدوم طويلا ما دام العمل الحقيقي للإصلاح في مكان آخر.

(الغد)




  • 1 واقعي 14-07-2011 | 06:15 AM

    كلام سليم للاستاذ جميل النمري واعتقد ان هذا الاعتصام لن يدوم اكثر من يوم لعدم التوافق بين الاطراف المختلفه من المعتصمين على اهداف معينه ومنطقيه للتطبيق حسب رؤيا كل طرف

  • 2 من الحصن 14-07-2011 | 09:40 AM

    هذا صحيح، شكرا لكم

  • 3 ممدوح النعيم 14-07-2011 | 05:24 PM

    اوافقك الر اي الى ابعد حد

  • 4 عامر ابو الشعر 14-07-2011 | 06:27 PM

    كلامك جميل وواقعي جدا وجميع ما توقعته من المعتصمين وتوجهاتهم وافكارهم غير منسجمه مع حقيقة وفكرة الاصلاح الحقيقي وكان العمليه استفزاز لجر الاغلبيه التي باتت تعرف بهوية بلطجي اي ات الاردني ا لذي يغار على استقرار الوطن اصبح بلطجيا ومقاوم للاصلاح بنظر المعتصمين فاي مصير ينتظرون عندما يخرج واعظ ليفتي بشهادة المعتصم اما اصلاح منتظر لماذا لاينظرون حولهم ومحيطنا ....اتقي الله يا واعظ

  • 5 احمد ضيف الله الوقفي 14-07-2011 | 10:39 PM

    كلام جميل من ابن الحصن نحن مع الاصلاح لكن دون الاجواء الى الاعتصامات التي تضر البلد مع ان بلد
    بحاجة الوقف في وجه الازمات التي تعصف في بلدنا العزيز وهذه الاعتصامات تعمل على عدم استقرار الوطن

  • 6 بني عبيد 15-07-2011 | 01:16 AM

    اتفق تماما مع الاستاذ احمد الوقفي واعتقد هذه وجهة نظر معضم شباب واهل بني عبيد


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :