facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





الشكر بحرارة ..


احمد حسن الزعبي
31-07-2011 04:29 AM

من مذكّرات «مصطفى فغاغا» البائسة ، انه وقبل ان ينهي المطهر»ابو قاسم « -تقريباً - عملية ختانه ، وفي محاولة «تشييك» أخيرة على الشغل ، والتأكد من الترتيبات اللازمة حول «اللوكيشن» وتعزيل الزوائد غير الضرورية الناتجة عن «الكونستركشن»...شكره مصطفى فغاغاً بحرارة على طريقته بأن «بال» على يده وعلى حقيبته وباقي أدواته من مكوى و»اسبيرتو» ويود و»فتلة الخيطان» وغيرها.. لتبقى ذكرى «مؤلمة وساخنة» عالقة في ذهن الاثنين معاً..

فكان كلما مرّ ابو قاسم الى محل بناشر «فغاغا»..يذكّره بأنه «مطهّره»الشخصي ..فيرد الآخر بوعي تام..صحيح، يومها «ش.....» على ايدك!!!...

مصطفى فغاغا يشبه قصتنا تماماً، ففي الوقت الذي كانت الحكومة الفرنسية توقع فيه على مذكرة بقيمة 600 مليون يورو لتمويل مشاريع تنموية أردنية ملحة مثل الطاقة والمياه والصرف الصحّي والبيئة والتنمية المحلية..وفي محاولة تشييك أخيرة حول طريقة الصرف ، وتعزيل العوائق التي تقف امام هذا التمويل ..كان البعض «يشكر فرنسا على طريقة فغاغا»..عندما بدأ يحشد جماعته وأتباعه لاقتحام مكتب وكالة الأنباء الفرنسية وترويع الموظفين مطالبين بإغلاق مكتب الوكالة..ومحاكمة الزميلة رندا حبيب..

***

حكمة في زمن «الزعبرة» :

بما ان الصمت في بعض الأحيان عبادة..فيا أيها «الفغاغيون» تعبدوا رجاءً بصمتكم...



ahmedalzoubi@hotmail.com

(الراي)




  • 1 31-07-2011 | 04:38 AM

    هذا النائب الذي تقصد بتهجمه على مكتب الفرنسية مرفوع عنه القلم اعتقد انه بحاجة الى.....وهو لا يعرف ماذا يتصرف وبالمختصر هذا النائب .... وشوه صورة الاردن الحضارية

  • 2 سالم العالم 31-07-2011 | 12:15 PM

    كبير يا زعبي .... والله انك بحق كاتب في زمن ...

  • 3 طفيلي 31-07-2011 | 01:38 PM

    والله يا زعبي انك بتحكي صحيصح....

  • 4 يحيى فغاغا 31-07-2011 | 01:46 PM

    تحياتي لأجمل كاتب أردني
    اخوك يحيى فغاغا


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :