facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





النار التي تلتهم أطفالنا .. كلام موجع لطبيبة أردنية


المحامي محمد الصبيحي
11-08-2011 05:50 PM

كتبت الدكتورة مها فاخوري الطبيبة في قسم الحروق بمستشفى البشير مقالا ( موجعا ) نشر على عدد من المواقع الالكترونية , بعنوان ( الى متى يحرق الجهل غدنا ) , تحدثت فيه عن قصة طفلة لم تكمل الخامسة عشرة من عمرها وقد أتت النيران على معظم جسدها الغض الى أن لفظت أنفاسها الاخيرة في المستشفى .

كانت كلمات الدكتورة مها موجعة وقد فتحت عيوننا على كم الجهل والاهمال الاسري الذي تطيح الحروق بسببه بأطفال في عمر الورود ورضع ليس لهم ذنب تحت وطأة أهمال أمهات لم يعين مسؤولياتهن في الحذر أثناء الطبخ وواجبات المنزل .

وقد سبق للطبيب المحترم الدكتور محمود البطاينة رئيس قسم الحروق في مستشفى البشير أن لفت نظري الى مأساة الاطفال المحترقين في المنازل , وفي جولة لي في قسم الحروق شاهدت المأساة على الواقع ,, فليس هناك ألم أشد قسوة على الانسان من ألام الحروق .. انها النار التي تكوي أجساد ابرياء وتكوي قلوب الاهل وقلب كل من يمتلك قدرة على التمعن في المنظر المأساوي الموجع فهل من متعظ ؟؟

وحدة الحروق في مستشفى البشير هي الوحدة الوحيدة في المملكة المختصة بهذا النوع من الحالات وتخدم كل أنحاء المملكة , وبالرغم من توفرها على ثلة من الاطباء والطواقم التمريضية المبدعين , والجهد الهائل الذي يبذلونه فان العناية الحكومية لهذا القسم من حيث عدد الاسرة ( عشرة اسرة فقط لقسم العناية الحثيثة ) والمبنى المتهالك ما زالت أكثر من متواضعة وتصل الى حد الاهمال , بالاضافة الى غياب جهد معلوماتي وأعلامي يتابع أسباب ذلك الكم من الاهمال والحروق الذي يعصف بأطفالنا وقصور المتابعة القانونية الجزائية لهذا الاهمال الذي يشكل جريمة بكل معنى الكلمة .

تدعو الدكتورة مها فاخوري الى حملة وطنية للتوعية بمخاطر الحروق وتأسيس جمعية وطنية تعمل على أنشاء مستشفى متخصص لمعالجة حالات الحروق , وأسمحوا لي أن أقتبس من مقالها مايلي ( (وبناء عليه أدعو الى اطلاق حملة توعيه حقيقيه بمخاطر الحروق....والتي نعايش مآسيها في مستشفياتنا يوميا.
قسم العنايه الحثيثه التابع لوحدة الحروق يحتوي على عشرة اسرة......عشرة اسرة فقط تخدم اهلنا من عروس الشمال وحتى ثغرنا الباسم.....وقد تكون شهادتي مجروحه في المجهود الخارق الذي يقوم به فريق العمل في قسم الحروق في مستشفى البشير ....الا ان النتائج بالرغم من الضغط رائعه .
عندما اعلمت بوفاة مريضتي الصغيره قدت سيارتي على غير هدى ...وعندما قادتني الطريق الى دابوق والهاشميه ورايت الكم من القصور الفاخره ....حلمت لو ان بعضا من اخوتنا المقتدرين ...اصحاب القلوب الرحيمه والاحوال الميسوره قاموا بتكوين جمعية خيريه تسعى لبناء مشفى خيري مختص بعلاج اخوة لنا يعانون من الحروق....اذ ان علاج الحروق يحتاج لجراحات عديدة مكلفة ومرهقه....وكذلك يحتاج هؤلاء المرضى لدعم نفسي متخصص يساعدهم على مواجهة الحياه في مجتمع قد يتعامل مع ندب الجسد بزرع الكثير من الندب في الروح.....فهل ياترى ستمتد في يوم اياد لاردنين نشامى لتمسح دموع اخوة لهم جار عليهم الزمن )) – انتهى الاقتباس .

انه أقتراح يستحق كل المساندة والعمل الفوري لتحقيقه ولا نملك هنا الا التأكيد على هذه الفكرة الوطنية الانسانية بامتياز , وأدعو الزملاء الصحفيين في ( الرأي ) الى زيارة قسم الحروق في مستشفى البشير ومشاهدة الحالات والاستماع الى الاطباء , وأنا متأكد أن قلوبهم وضمائرهم ستهتز الما وجزعا مما سيرون , وسيعودون وكلهم عزم على انجاز فكرة الجمعية التي تدعو اليها الدكتورة الفاخوري , فالعمل الطيب يبدأ بفكرة , وعسى أن نرى ذلك يتحقق خلال عامين ان كان بيننا من يعقدون العزم على خدمة وطنهم ومواطنهم بعيدا عن الكلام والمشاعر وحدها .

m.sbaihi@hotmail.com




  • 1 د. موفق 12-08-2011 | 12:25 AM

    كلام جميل ومؤثر وارجو أن تجد الفكرة طريقها للتنفيذ وسنكون معكم

  • 2 سعد أبو علي 12-08-2011 | 12:27 AM

    ياحرام على الطفولة !! الاهمال الاهمال .. أتقوا الله في فلذات أكبادكم

  • 3 12-08-2011 | 12:28 AM

    أبو المؤمن سلمت ابدأ واحنا معك

  • 4 بثينة 12-08-2011 | 12:29 AM

    تحية للطبيبة الانسانة مها فاخوري وللكاتب المبدع محمد الصبيحي

  • 5 والدة مريضة 12-08-2011 | 12:31 AM

    الدكتور محمود البطاينة أنسان رائع وكل من يعملو معه لهم يستحقو الشكر والثواب عند رب العالمين

  • 6 أطباء في وزارة الصحة 12-08-2011 | 12:32 AM

    أستاذ صبيحي نشكرك على المقال فقد لفت انظار المجتمع الى قضية بالغة الاهمية .. أعلن عن تأسيس الجمعية ونحن معك

  • 7 12-08-2011 | 01:22 AM

    البشر كثير والبلد فقير

  • 8 تصحيح 12-08-2011 | 06:39 AM

    شكرا للكاتب ولأطباء وزارة الصحة. وعلى الأسر أخذ إحتياطات السلامة فكما قال الرسول العظيم "إعقل وتوكل"، وما أود إضافته هو أن وحدة الحروق في مستشفى البشير ليست الوحيدة في المملكة إذ هناك وحدة متخصصة على مستوى الإقليم في مركز التأهيل الملكي في مدينة الحسين الطبية.

  • 9 عميد متقاعد محمد عزالدين قطيشات 12-08-2011 | 07:57 PM

    مع بالغ الشكر للاستاذ محمدالصبيحي .. رغم ان التثقيف الوقائي و التدريب في مديريات الدفاع المدني لا تألو جهدا في تحذير المواطنين من المخاطر الذي يتعرض لها الاطفال ومنها الحروق ... الا اننا بحاجة الى مناشدة الاهل على اتساع رقعة الوطن بزيادة الاهتمام والانتباه لاطفالنا من شتى المخاطر .. ايها الاهل الاعزاء اطفالنا امانة في اعناقنا .. هم امل المستقبل فالنحافظ عليهم من شتى الاخطار .

  • 10 تعقيب 13-08-2011 | 01:49 AM

    شكرا للكاتب ولأطباء وزارة الصحة.. فهم يستحقون الشكر والثواب عند الله.
    و للعلم يوجد أيضا وحدة متخصصة للحروق في مستشفى الجامعة الاردنية.


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :