facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





الأمير زيد بن شاكر وملاحظات "أهنالك مَنْ يخفي المعلومات المهمة عن الملك؟!" ..


ابراهيم غرايبه
22-08-2011 06:05 PM



يقتبس د. حسن البراري في مقاله الذي نشر في 'عمون' من كتاب لجاك اوكينيل، الذي عمل في الاردن لفترة طويلة، (توفي العام الماضي) أن توماس بيكرينع ممثل الولايات المتحدة في الأمم المتحدة عام 1990 طلب من عبد الله صلاح ممثل الأردن، نقل عرض أمريكي للرئيس العراقي السابق صدام حسين من خلال الملك حسين لتفادي الحرب على العراق مقابل انسحاب العراق من الكويت، تسوية الخلافات العراقية الكويتية على النحو الذي تطالب به العراق، ولكن رئيس الديوان الملكي في حينها الأمير زيد بن شاكر لم يبلغ الملك حسين بالرسالة، وقد فوجئ الملك فيما بعد بالقصة!

ويستنتج أوكينيل كما يذكر البراري أن إخفاء المعلومة عن الملك حسين كان ربما بسبب تأييد مضر بدران رئيس الوزراء حينها للعراق، وربما لمصالح خاصة لبعض المسؤولين الذين كانوا يديرون عمليات تزويد العراق بالأسلحة 'وهم كانوا ضد أن تتوسط أمريكا بالأمر'.

المقالة تضمنت معلومات واتهامات خطيرة جدا تحتاج إلى توقف وتساؤل، وبخاصة أن بعضها يتعلق بمسؤول أردني كبير توفاه الله، الأمير زيد بن شاكر.

هل يعقل أن يغامر مسؤول بإخفاء رسالة بالغة الأهمية والخطورة مثل التي تحدث عنها أوكينيل؟ وهل يعقل أن يكون الأمير زيد بن شاكر الذي خدم عسكريا لفترة طويلة ثم تقلد منصب القائد العام للقوات المسلحة قبل أن يتولى منصب رئيس الحكومة لدورتين ورئاسة الديوان الملكي، هل يعقل أن يخفي معلومة مثل هذه عن الملك؟ لا بد أنه كان يملك من المسؤولية والولاء لجلالة الملك والوطنية والبداهة التي تسعفه بتقدير أنها رسالة لا يمكن إخفاؤها أبدا، ولا يعقل أن يتولى مواطن كل هذه المناصب الرفيعة جدا وهو يفتقر إلى البداهة والإحساس بالمسؤولية والمواطنة المتوقعة من موظف عام في أدنى درجات السلم الوظيفي؟ هل كان الملك حسين يجهل هذه القصة عندما كلف الأمير زيد بن شاكر بتشكيل حكومته الثانية عام 1995؟

طيب، وهل يعقل أن حكومة الولايات المتحدة عندما لم تتلق إجابة أو تلاحظ تحركا رسميا أردنيا أنها ظلت تواصل الانتظار، فوقعت الحرب!!، لماذا لم تتابع الرسالة من خلال قنواتها الدبلوماسية والسياسية المتعددة؟ فهل كانت تعتمد فقط على الاتصال بمندوب الأردن في الأمم المتحدة؟ ألا تستحق رسالة مثل هذه أن تتحرك بها أرفع وأهم المؤسسات السياسية والدبلوماسية والاستخبارية الأمريكية بالإضافة إلى قناة الاتصال التي ذكرها اوكينيل؟

القصة لا يمكن القبول أو التسليم بها ببساطة هكذا، وفي جميع الأحوال فإن التفسيرات والاستنتاجات التي بنيت عليها بالغة الخطورة وليست دقيقة، وهي أن مسؤولين أردنيين تركوا الحرب تقع لأجل تجارة السلاح أو بسبب تأييد مسؤولين اردنيين للعراق؟ ألا يدفعهم التأييد إلى مساعدة العراق وتجنيبه الحرب؟ ثم إن حربا تكاد توصف بأنها عالمية مثل حرب الخليج لا يمكن أبدا ربطها بضياع رسالة دبلوماسية حتى في الخرافات وقصص الأطفال وكليلة ودمنة، نتحدث عن حرب عالمية شاركت فيها معظم دول العالم، واستمرت سنوات عدة، وأنفق عليها تريليونات، وقتل فيها مئات الآلاف،.. لا يمكن تفسيرها بإخفاء رسالة.

ربما يجري بالفعل أخفاء معلومات عن الملك، وهذا متوقع وطبيعي، ولكن ذلك بالتأكيد يتعلق بسياسات يومية وقرارات وأعمال إدارية وعامة وشخصية، وقابلة للتفسير والاجتهاد، فالمسؤول سواء كان مخطئا أو مصيبا أو وفق هوى شخصي او سياسات عامة وضمن صلاحياته ومسؤولياته يقوم بإخفاء معلومات، وهذا يجري على جميع المستويات، فلا يمكن للملك ولا الوزراء والمسؤولين أن يعرفوا ويتابعوا كل شيء، وكل مسؤول كبير أو متوسط أو موظف في الإدارات العامة وفي جميع المستويات يتحمل مسؤوليات ويتمتع بصلاحيات يتصرف على ضوئها، وقد يخطئ أو يصيب في تقديره وسلوكه بطبيعة الحال.

الطرفان الرئيسيان في القصة، أوكينيل والأمير زيد بن شاكر توفاهما الله، ولا نستطيع مواجهة أوكينيل، ولا يستطيع بن شاكر الدفاع عن نفسه أو توضيح ما قيل بحقه، ولك يفترض أن نملك من البداهة والمسؤولية ما يسعفنا في تمحيص وتقدير ما يقال، بل وتفسير الدوافع والمصالح وراء نشر مثل هذه المعلومات وسياقها العام والخاص!

ولكنا في جميع الأحوال نملك أن نقول إن الرجل (الأمير زيد بن شاكر) أمضى حياته في العمل العام، وتدرج في المواقع والمناصب في سيرة حافلة تسمح باستبعاد القصة ونفيها، أما وقد توفاه الله، فمن واجبنا ومن حقه علينا أن ندافع عنه!




  • 1 22-08-2011 | 09:13 PM

    والله مع احترامي لك ومحبتي يا استاذ ابراهيم لاتستغرب

  • 2 الخبير الامني-سامي القضاه-ابوظبي 22-08-2011 | 09:21 PM

    صح لسانك

  • 3 صالح الحموري 22-08-2011 | 11:07 PM

    استاذ ابراهيم
    تحليل علمي وأكثر من رائع الى تسلسل الاحداث، وفعلاً نحن بحاجة الى قراءة التاريخ ولكن بعيون متفتحة

  • 4 عيد كامل الروضان 23-08-2011 | 02:39 AM

    استاذ ابراهيم
    احييك واشكرك على هذا الردالمفحم وا لتحليل المقنع والرد ....بحق رمز وطني مثل الامير زيد بن شاكر هو الان بدار الحق وتاريخه واخلاصه للوطن والقائد وتقديره للمصلحه الوطنيه العليا كانت دائما محل تقدير الجميع . فاليتق الله اصحاب الاقلام عند الحديث عن تاريخ الشرفاء خاصه وهم قد مضوا وليس بمقدورهم ان يدافعوا عن انفسهم .

  • 5 اردني 23-08-2011 | 03:07 AM

    الله يرحم ابو شاكر الجندي المخلص الامين الذي فنى عمره بخدمة وطنه ومليكه. والله يكثر من امثالك العقلاء يا استاذ ابراهيم.


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :