facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





أخ


حلمي الأسمر
28-08-2007 03:00 AM

مجرد أنة التوجع (أخ) أصبحت توجع البعض ، فلا يريدون سماعها ، أخ هي تعبير عن الشعور بالألم ليس إلا ، ليست دعوة للتمرد ولا للعصيان ، إنها شعور كامل بالرضى بما كتب علينا ، تسليم بقضاء الله وقدره ، أخ فحسب ، استنجاد بأخ لك ربما لم تلده أمك ، إنها أخ وليست آآآخ ، دعوا لنا فسحة من التألم والشكوى فحسب ،أخ على غلاء الأسعار ، ذلك الغول المتمدد ولا تنفع معه لجان ولا إجراءات ولا احتياطات ، بلاء طام وعام يدفع ثمنه المعدم والفقير والوزير النظيف، أخ على الدم المسفوح لحظيا لا يوميا في العراق ، موت مجاني مجنون بلا حساب ، دوام مقيم لعزرائيل ومساعديه ، ألم يمل هؤلاء من قبض الأرواح؟ هل بقيت أكفان وسيارات نقل موتى؟ هل بقيت مساحات للدفن؟ ألم يضجر القتلى من الرحيل؟ ألم يضق المجرمون ذرعا بارتكاب جرائمهم؟ أخ على فلسطين ، هل بقي ثمة شيء يسمى فلسطين؟
إلى أين تمضي الفصائل المتناحرة والاستقلالات الملتبسة؟ ثمة حكومتان بلا وطن ، ووزراء بلا وزارات ، وقوانين ومحاكم وشرطة ومدعون عامون ، ولكنهم كلهم في سجن كبير ، اخ كبيرة نطلقها من اعماق الأعماق،
أخ في لبنان ، خطان متوازيان من العناد والإصرار على الاستئثار بوطن فسيفسائي منمنم ، متشظ ، أخ على بلد كان يوما رئة لتنفس الأحرار والمضطهدين والهاربين من نار القمع ، فأصبح منجما للقهر والتفجر والتوجع اليومي،
أخ على الجامعة العربية وأمينها العام الحالم بربع الساعة الأخير ، جامعة لم تحمل من الجمع إلا اسمها ، غدت عنوانا لفشل العرب وخيبات النظام السياسي العربي الرسمي،
أخ على الفن والفنانين ، الذين أضحوا مناجم لانتاج الرذائل والفسق والفجور ، وقليل منهم من يشعر برسالة الفن وسموها ، فيعفون عن الانزلاق في مهاوي الهدم والتخريب،
اخ على التعليم ، حين تحول إلى مجرد سلعة يستهلكها الأغنياء أو يشترونها بملايينهم ، باسم الاستثمار،
أخ على أيام زمان ، حين كانت الناس تعيش ببساطة أخلاق القرى فلا ينام امرؤ جائع ، ويسبح صحن الطبيخ إلى بيوت الجيران ، فلا يشم محروم رائحة طبخة جيدة دون أن يكون له منها صحن،
اخ على الأدب والشعر الأصيلين ، حين كانت العرب تحتفل بمولد مبدع ، لا أن يضطر كاتب كبير إلى تنظيم 'لمة' من أصحابه كي يدفع غرامة حكم بدلا من بيع أثاث منزله،
أخ على الفقراء الذين يتكاثرون كالقمل ، ويضطرون للدفع من ملاليمهم لزيادة أرصدة أصحاب الملايين ، تحت مظلة قوننة يضعها الأقوياء، أخ ومليون أخ ، حين يتحول العرب إلى شراذم تقدس حدود سايكس وبيكو ، حتى أن البعض بات يدعو لإقامة تمثالين لهذين الأعجميين ، لفرط الاعتزاز بخطوطهما التي امتدت إلى وجداننا ولم تبق خطوطا على الخرائط الورقية ،
أخ ، دعونا نقولها بملء ألمنا ، كي لا تبقى في أعماقنا فتتحول إلى خراج وطني يتخمر ويتحول إلى 'بترول' حارق ساحق ماحق ، كما يتشكل النفط من بقايا الأشجار والمواد العضوية في أعماق الأرض الملتهبة، سنقولها ، شئتم أم أبيتم ، سرا أو علانية ، لأنها حق من حقوق المقهورين والغلابى ، أعلنت أم لم تعلن ، فهي مقيمة فينا كما كلمة السر التي لا تخرج إلا بإرادة صاحبها ،
al-asmar@maktoob.com




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :