facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





عذرا .. يا وطني ?!


صالح عبدالكريم عربيات
28-08-2011 06:45 AM

في العالم الغربي لايوجد شيء اسمه (عشيرة).. ولايوجد بينهم روابط تحكم افراد المجتمع ضمن مفاهيم (الحسب والنسب).. ولايوجد (عادات وتقاليد) تنظم حياتهم.. ولا يوجد عندهم (الله حيك ) و (عندك اياه)... لذلك من المنطق جدا ان تجدهم بلا (اصل) وبلا (فصل) وبلا (كرامة) من أصله!!

قد يأتينا على مر الزمان مسؤول جبان.. ومسؤول فاسد.. ومسؤول (ملعون حرسي).. لكنك لا تخاف على الاردن من هؤلاء.. فهم (بجرة قلم) يذهبون ويبقى الاردن حاضرا في الوجدان لايذهب ابدا.. فالدولة قد تتغير فيها الوجوه لكن ابدا لا تتغير فيها (الهوية)!!

من المعروف ان افراد الشعب في أي دولة يعيشون على تراب وطنهم وعند مماتهم لا يحويهم الا تراب الوطن من هنا فان اخلاصهم وولاءهم لا يكون الا للوطن, وبغير هذا الحال لا يصبحون الا طيورا عابرة تحوم الاجواء بحثا عن الاوطان إما لتنعق اصواتهم فيها كالغربان او ليلعبوا ببساطة دور الببغاء!!

في بداية تأسيس الدولة الاردنية حضر الرجال وغاب المنظرون.. فقدموا ارواحهم فداء له والروح هي معروفة عند بني البشر بأنها اغلى الثمن لكنها عند الاردنيين كانت هي ابسط ما يمكن دفعه لكتابة تاريخ ورفعة وطن.. لو حضر المنظرون تلك المرحلة لاختصر دورهم على الترحم على رجالنا من وراء الشبابيك ومن تحت (البطانيات) فهم لن يستطيعوا القيام اصلا الا بهذا الدور!

قبل ان يصبح المواطن في وطنه رقما وطنيا مسجلا على اجهزة الحاسوب تستطيع ان تتحكم فيه الايدي بسهولة (فتفرمت) و (تحذف) و (تضيف) كيفما تشاء.. كان المواطن في وطنه هو الجندي والعامل والمعلم والموظف والحراث.. فالدولة لاتسجل ابناءها الا على صدرها بما يذرفوه من قطرات (العرق) وقطرات (الدم) لا عبر تسلسل رقمي يتم وضعه في نهاية المطاف على دسك حاسوب!!

في بلدي نلبس (الدشداش) فهو ساتر للعورة.. ونلبس (العباه) فلنا في كل خيط فيها (كرامة).. ونلبس (الحطة) فهي عنوان اصالتنا.. ونعنقر (العقال) فهو رمز شموخنا.. ومن لم يعجبه هذا اللباس العربي الاصيل فالمولات تقدم له عروضا مذهلة على جينزات (الخصر الساحل).. مع انها تفضح العورة وخيوطها (نتنة) لكنها تبقى مسألة اذواق وقد تعجب البعض من اشباه الرجال !!

بين الحين والاخر لا بد من ان تقرأ اوتسمع ما (يسم البدن).. لكنك سرعان ما تتبدد تلك الحالة عندما ترى وطننا يعمر ويسير بجهود الجميع رغم انف كل الحاقدين

من بنى الاردن اراده واحدا وهو والحمد لله كذلك.. ومن لم يره بتلك العين فليره بعيدا عنا.. فالوطن لم يعد يحتمل تلك (التفاهات)!!

عذرا منك ياوطني من كل هؤلاء..0

salehabuarab@yahoo.com

(العرب اليوم)




  • 1 الى المحرر 28-08-2011 | 11:02 PM

    ...
    هذا اقوى رد على الرنتاوي


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :