facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





الأسد إذ يطل من قصر تشرين؟


د.مهند مبيضين
01-09-2011 09:46 PM

عمون - د. مهند مبيضين - انتهى رمضان، ولم تنته فتوحات جيش بشار الأسد، شرقا في البوكمال ودير الزور ولا غربا في اللاذقية ولا جنوبا بدرعا او شمالا بادلب أو في درة وسط القطر العربي السوري حمص، هناك في المدن وفي القرى والساحل سقطت مقولة الحسم السوري، المغلف بالافراط في التعذيب البشع، وما عرف بشار المنهار، أن دمشق إن استعصت إلا أن غضبها مع حلب سيكون وخيما على نظام انتهت كل موجبات شرعيته إلا عند اتباعة المرتزقة من بعثي الأسد.

والأسد يعرف ان ارسال روسيا مبعوثا لدمشق بعد انتظار بانتهاء الحسم الأمني سينهي ترددها في الحفاظ على نظامه، وقد مر من الأيام العشر نصفها، وإيران التي وقعت منذ شهر صفقتها مع امريكا تبحث عن مخرج لها، وخيارها في دمشق سيكون دعم نظام علماني بعد الأسد وليس نظام سني، لذلك ترى ايران ان دعمها للاسد سيكون خطرا عليها وعلى حليفها التقليدي في لبنان حزب الله. لذلك، المصلحة تقضي بانقاذها لنفسها ولحليفها حزب الله وتقليل الخسائر قدر الإمكان.

الأسد المنهار الذي أراد ان يظهر في صلاة العيد على خلاف العادة، نزل إلى جامع حافظ الأسد، ونسي أنه افتتح شهر الرحمه بقصف حماه، ثم توالت حملات جيشه لمدن أخرى، هناك دكت المساجد، ودمشق التي لم أشبه بمدينة ثكلى، ودمعها لا يكفف إن ذرفت على شقيقاتها من مدن سوريا الصمود، بات الدخول إليها على الهويات.

في قصر تشرين يقف الرئيس ويطل من شرفته على دمشق، وفي ناظره يبدو قاسيون كتكتلة صبر أموي لكن هيهات ان يستفيد الرئيس من ذلك، فلم يكن منه إلا العنت ورفض التعلم، فاضاع كل فرصه.

وماذا يفعل رئيس مثله، اصدقائه بدأوا يتحرروا منه، حماس المقاومة باتت تبحث عن مأوى لأن اخلاقيات قياداتها لا تحتمل ولا تقبل بما جرى، وايران والاتراك والروس استنفذوا الحل، والجيش اتسع الرتق فيه، وجنوده مشغولون بتوفير اسعار أعلى للفضائيات لمشاهد التعذيب الي يتفننوا في تصويرها.

اخيرا كان يمكن ان لا يكون للأسد مصيرا مشابها للقذافي، لكنه أبى واستكبر واستبد واستمتع بجنده ومرتزقته وهم يدعون الناس لتأليهه، لذلك، سيزداد شراسة فيما تبقى له من مدة، وسيبقى شعب سوريا الحر يسطر سطورا جدبدة من الصمود.
Mohannad974@yahoo.com




  • 1 عامر عبيدات 03-09-2011 | 12:11 AM

    الله ينصرك ويقويك على أعدائك.

  • 2 ابو عقاب 03-09-2011 | 02:44 PM

    وقديما قيل اسد علي وفي الحروب نعامة .

  • 3 محمدعلي 03-09-2011 | 07:59 PM

    مزيدا من المقلات يادكتور مهند

  • 4 محمدعلي 03-09-2011 | 08:01 PM

    مزيدا من المقلات يادكتور مهند عن هائولاء الحكام الذين قمعو شعوبهم

  • 5 سالم شفير الباص 04-09-2011 | 03:09 AM

    ...النظام السوري..

  • 6 علي 04-09-2011 | 03:43 AM

    لعاد ..منين بدك يطل ........


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :