facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





"احداث الخميس" استقواء مرفوض


باسل العكور
31-08-2007 03:00 AM

لا يدخل ما حدث يوم الخميس الماضي ابان تظاهرة مربي الماشية في الجيزة في اطار المعارضة المشروعة او الاحتجاج السلمي على قرار حكومي جاء _حسب تبريرها_ لانقاذ الموازنة من عجز متراكم بات ترحيله الدائم وتأجيل النظر به عبئا حقيقيا ومسألة لا بد من حسمها اليوم قبل غد،وخاصة اذا ما علمنا ان هذا القرار يأتي في اطار سلسلة من الاجراءات التي ستلجأ اليها الحكومة تباعا لخفض العجز وصولا الى تعويم الاسعار الكلي وهو ما اكد عليه الناطق الرسمي باسم الحكومة ناصر جودة في مؤتمره الصحفي الاخير عندما قال "العام القادم سيكون عام تعويم الاسعار".اغلاق شارع المطار الدولي وتعطيل حركة السير فيه وحرق الاطارات وضرب مسؤولين حكوميين ليس مقبولا تحت أي مسمى او ذريعة او تبرير لا بل انه مرفوض تماما وليس حقا لاحد.

صحيح ان حجم الغضب والاحتقان كبير جراء ارتفاع الاسعار المتواصل،وصحيح ان المواطن ترك وحيدا في معركته لتامين لقمة العيش والحياة الكريمة له ولعائلته ،وغير مبرر اغفال الحكومة لخطورة وحساسية انعكاسات رفعها للدعم عن السلع الاساسية ،ولكن _ اذا ما قمنا بتبرير ما حدث - ما نفع مطالبتنا ودفاعنا وقتالنا من اجل ضمان حرية الرأي و التعبير والرفض والتظاهر والاعتصام والنقد اذا ما لجأ بعضنا الى استخدام القوة في التعاطي مع القرارات الصادرة عن الحكومة . الا يعتبر ذلك انقلابا على الفكرة والنهج الذي قلنا انه الافضل والاجدى والاكثر موائمة لنا بعد سنوات طوال عانينا فيها من تسلط الحكومات وتجبرها وكبتها وتهميشها لنا واين هي هيبة الدولة الان وخاصة بعد تعرض احد المسؤولين فيها الى الضرب امام مرأى ومسمع من الجميع .

التظاهر والاعتصام حقوق كفلها لنا الدستور وضمنها النهج الديمقراطي الذي اختاره سيد البلاد،اما ما حدث فيخرج تماما عن الاعراف الديمقراطية ويدخل في دائرة المواجهة غير المبررة وغير المفهومة ونحن نتحدث عن حالة استقرار واعتراف بكيانية السلطة واعتباريتها واحقيتها في اتخاذ القرارات التي ترى انها تخدم المصلحة الوطنية وهو ما لا يتناقض ابدا مع حقنا في التعبير عن رفضنا واستيائنا ومعارضتنا السلمية لها.

هذه ليست محاولة لتأليب الحكومة على احد والمتظاهرون شريحة من ابناء هذا البلد نعتز بها وبدورها وتاريخها ومساهماتها في معركة الوجود والبناء والتطوير والتحديث ولكننا نخشى ان يتحول ما قام به البعض الى نموذج او حتى نهج يلجأ اليه اخرون للتعبير عن معارضتهم لاي قرار حكومي مهما قل شأنه،وتصبح فيما بعد مضربا للمثل على الالية الانجع لثني الحكومة - أي حكومة - عن قراراتها بالقوة الجبرية.

نعرف جيدا ان ما حدث جاء تحت وطأة القلق على لقمة العيش وان من قام بالاعتداء هم قلة قليلة من المعارضين لقرار الرفع فيما اختار الاكثرية الية الاعتصام والتظاهر للتعبير عن رفضهم ومعارضتهم واعتبروا ذلك كافيا .

واحسنت الحكومة صنعا باحتوائها للموقف وامتصاصها لغضب المتظاهرين ودعوتها للحوار وتجاوبها مع مطالب مربي الماشية ،ولكن هذا لا يمنع ادانتنا لما حدث ورفضنا لما الت اليه التظاهرة من حيث الشكل والمضمون والدلالة والابعاد .

ومن جهة اخرى ندعو الحكومة للانتباه الى ان الضغط المتواصل الناجم عن الغلاء الفاحش وتردد الحكومة في مراجعة سلم الرواتب وعجزها عن التصدي لمشكلتي الفقر والبطالة واهتمامها الكبير في المركز "عمان" وتجاهلها للاطراف حتما سيترك المجال واسعا لتكرر ما حدث وربما بوتيرة اعلى.. وهذا بالمناسبة ما جاء في معادلة فيزيائية معروفة لا تخفى على احد ،نتمنى ان تراجعها الحكومة جيدا...




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :