facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





لا وطن بديلاً .. ولا بديل عن الوطن .. !


عاصم العابد
18-09-2011 03:17 AM

سيظل الحديث عن الوطن البديل، مفرودا على بساط البصّارة الفتّاحة، التي تهلوس وتغمغم وتنثر حجارة الودع، وتعلن ما يدعو الى السخرية، عند الذين لا تنطلي عليهم الجمل الجاهزة والتهليس، وما يدعو الى التصديق، لدى من قصّر بهم فهمهم او عزمهم ووقعوا في احابيل الخرافة والتزيين المعادي، التي يمثلها المأفون (ألداد) رأس الحربة الان في الاستهداف الصهيوني للاردن.

بغضّ النظر عمن يتساوق مع هلوسات الوطن البديل، واصبح مطية لها، فاته قطار المنصب او طواه غبار النسيان والاهمال، او عمن يحمله مروّجا، نظير مغنم ومكسب وعمالة، فإنّ هذه الاطروحة هي اطروحة تلمودية ليكودية صهيونية بإمتياز، وإن من يتماهى معها - بغض النظر عن الدوافع – يشتغل (قطروزا) لدى المشروع الصهيوني، ويخون كفاح شعب فلسطين، الذي يخوض عباب بحر من الدماء، منذ مطلع القرن الماضي، دون توقف او هوادة، على ظلال وخلفيات مذابح لا نظير لوحشيتها، واستعمار لا مثيل لمنطلقاته ومنتهياته.

ويخون القطاريز ايضا - وعوا ذلك او غفلوا عنه - قيم الشعب الاردني، ومثله ووعيه على استهداف المشروع الصهيوني لوجوده و كيانه، استهدافا اقتلاعيا احلاليا، يستند الى ابراج الدبابة ولهب القاذفة وسلسلة المستوطنات التي تقع على الروابي متحفزة متلمظة للانقضاض على السهوب والمروج والينابيع ومجاري الانهر وضفاف البحار.

ليس جديدا حديث الافك هذا، الذي ينطلق الان من الكنيست، ويجد صداه لدى المحافظين المتصهينين في البنتاغون ولانغلي والبيت الابيض والمجمع الصناعي العسكري والميديا الممسوكة من قرنيها، فقد كان الاردن على الطاولة وفي سياقات المؤامرة على الامة، الى ان انتزعها الشهيد المؤسس عبد الله الاول ابن الحسين، من سايكس بيكو، وسط ضراوة صهيونية محمومة، ومقاومة ودسائس لم تكن موازيين القوى الدولية ولا القوة الامريكية انذاك، تسمح بالاستجابة لها، لابقاء الاردن في اطار صفقة الحلفاء الغادرة تلك.

وظلت تلك المؤامرة - الخرافة، تراود قادة العدوان الصهيوني، وتطل بفحيحها وتلقي بـ (الودع) من حين الى حين، وتجد صداها الكليل البائس في بلدنا، وفي الصحافة المرتبطة بالدوائر الصهيونية، حيث يجبهها إعصار فلسطيني طاغ وحاسم، على قاعدة ان الفلسطيني، الذي قدم كواكب اثر كواكب من الشهداء، لن يرضى عن فلسطين بديلا، ولا عن القدس عاصمة لدولته المستقلة، ولا عن الاقصى، محررا طاهرا مفتوحا على رحابه امام المؤمنين.

وكما ظلت تلك المؤامرة - الخرافة، تواجه اول ما تواجه، بـ (التسونامي) الفلسطيني، فقد كان هذا الرفض والاحتقار الفلسطيني على الدوام، يمضي على خط متواز، مع اعاصير اردنية طاغية وحاسمة، تؤكد ان لا بديل عن فلسطين وعن الاقصى، وان الاردنيين كانوا وسيظلون، السند الاول والعضد الذي لا يرتخي، لـ (شق التوم) والبطين الايسر، الشعب العربي الفلسطيني، شعب الجبارين، الذي يشكل قوات الحجاب وخط الدفاع المتقدم عن الامة جمعاء و يحمل ببسالة وجسارة عز نظيرها، اعباء اكثر القضايا عدالة في التاريخ الإنساني.

وقد عبر الاردنيون عن دعمهم، لا بل انخراطهم الكامل، في المواجهة المبكرة مع المشروع العدواني الصهيوني، سواء عن طريق المجاهدين البواسل ابناء القبائل الاردنية الماجدة، او من خلال الجيش العربي الاردني، الذي سطر ملاحم البطولة والفداء، في اللطرون وباب الواد و وادي التفاح وصوفين وجنين ونابلس وغيرها من مواقع المواجهة والصدام.

ويقف عبد الله الثاني ابن الحسين، في طليعة القوى القومية والاسلامية المدافعة عن حقوق شعب فلسطين الشقيق، ولمواجهة مؤامرة الوطن البديل، وللدفاع عن الوطن الاردني الغالي، ويلتف حول قيادته المظفرة، في وجه هذا العدوان والاستهداف، الشعبان الشقيقان الاردني والفلسطيني، مدعومين باحرار العرب والعالم.

ليس الاردن قالب حلوى جاهزا لشمع الوطن البديل، وليست فلسطين سلعة قابلة للمقايضة او المبادلة. وها نحن امام جولة جديدة من جولات شعب فلسطين وصولاته لدى المجتمع الدولي والضمير الانساني، من اجل حقوقه الوطنية المشروعة، في انشاء دولته المستقلة القابلة للنماء والبقاء.

Assem.alabed@gmail.com

(الرأي)




  • 1 18-09-2011 | 05:46 AM

    التوطين والتجنيس باطل

  • 2 18-09-2011 | 06:18 AM

    انكشفت اللعبة وفات الفوت

  • 3 مش بالحكي 18-09-2011 | 08:18 AM

    الواقع يقول عكس ذالك تماماً

  • 4 متابع 18-09-2011 | 12:25 PM

    مقال اروع من رائع ارجو ان لا تغيب عنا سيد عاصم فقد اشتقنا لك ولكتاباتك المفعمة بالصدق والاخلاص والروح الوطنية

  • 5 صالح خلف الرقاد 18-09-2011 | 01:36 PM

    كلام جميل ابو فارس من انسان جميل بس ياريت توضح كلمة قطروز لان سكان عمان الغربية
    ما يعرفوها

  • 6 محمد 18-09-2011 | 02:08 PM

    احببت هذا المقال , كلام جميل الله يجازيك الخير


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :