facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





الاستقواء بالسفارات عمل غير وطني


نبيل غيشان
18-09-2011 03:28 AM

من يرصد مظاهرات يوم الجمعة وقبلها بيومين في عمان وذيبان والكرك والطفيلة واربد يكتشف ان الاحتجاجات الشعبية بدأت تطرح شعارات وقضايا جديدة وتبتكر اساليب في تعبيراتها السياسية في الشارع ردا على مشاريع استهداف الاردن فيما تسرب من الوثائق الدبلوماسية الامريكية من عمان.

امس الاول نفذ الاردنيون في ذيبان اعتصاما تحت شعار"جمعة رفض الوطن البديل" وقبلها اعتصم المئات امام السفارة الامريكية في غياب احزاب المعارضة التقليدية في مشهد جديد لم يحصل منذ عام 1986 زمن العدوان الامريكي على ليبيا وهتف المتظاهرون ضد تدخل السفارة الامريكية في الشؤون الاردنية وتقسيمهم الى شرق وغرب وطالبوا بمعاقبة "المتصلين" بالسفارة الامريكية وكذلك اعتصام يوم الخميس امام السفارة الاسرائيلية الذي ادى الى "هرب" طاقم السفارة خوفا من غضب الجماهير.

الجديد في الحراك الشعبي رفع شعار مقاومة"الوطن البديل" لذا احرق الاردنيون الغاضبون في ذيبان مجسمات لاشخاص اردنيين وردت اسماؤهم في وثائق ويكليكس, وهذه ظاهرة جديدة تحتاج الى وقفة معمقة, لان الشكوى وتحريض الاجنبي على النظام السياسي والاستقواء بالسفارات موقف منبوذ وغير مقبول من اي جهة كانت.

فقد سبق لقوى سياسية صاعدة , ان انتقدت النظام واسلوب تعامله مع قضايا الاصلاح السياسي وعدم جدية محاربة الفساد , وقالوا فيه كلاما قاسيا, لكن تلك التيارات والشخصيات الوطنية توجهت بالشكوى الى جلالة الملك بصفته رأس النظام ولم تتجه الى السفارات الاجنبية او الفضائيات طلبا ل¯"العونة" وبحثا عن ضغوط خارجية من اجل تحقيق اصلاحات في جوهرها تصب باتجاهات تخدم الاحتلال الاسرائيلي وتخفف الضغط عنه وتحل مشاكله على حساب الاردن وفلسطين ارضا وشعبا.

ان محاولات البعض اضعاف المناعة الوطنية والترويج لطلاق الوحدة الوطنية والانزلاق لخدمة الاجندات الاجنبية, هي اهداف مشبوهة يجب على الجميع استنكارها ابتداء, ونبذ مروجيها وعدم تركهم يسرحون ويمرحون تحت بند "حرية التعبير".

فمقدار الولاء والانتماء الوطني الحقيقي لا يتحدد بالتلطي في السفارات الاجنبية والبكاء على الحرية والديمقراطية, بل يتحدد عبر تكريس مبدأ رفض الاستقواء بالاجنبي وامواله المسخرة لخدمة اهدافه المشبوهة, ما دامت قنوات الاتصال الوطني موصولة وغير مغلقة, وما دامت المؤسسات الوطنية قادرة على حل الخلاف وادامت الحوار والنقاش عبر وسائل الاعلام لخدمة التواصل الشعبي وطرح آرائه ومطالبه.

قد لا اختلف عن الكثير من الاردنيين, فانا املك احاسيس (قهر) قد تكون كافية لصنع قنبلة نووية, من هذه السياسة او تلك التصرفات, لكن كل تلك الاحاسيس المقهورة لا يمكن ان استخدمها إلا في الاطار الوطني ورفض الاستعانة بالاجنبي على بلدي ونظامي السياسي.

nghishano@yahoo.com

(العرب اليوم)




  • 1 عاجنينهم وخابزينهم 18-09-2011 | 03:38 AM

    منين بدهم يجيبوا الوطنية يا غيشان

  • 2 محمد الطراونة 18-09-2011 | 11:22 AM

    عفيه اخوي نبيل , كلام جميل بلكي زوار السفارات يفهموا شكرا جزيلا .

  • 3 شاكر.م 18-09-2011 | 12:00 PM

    يا عيب عليهم


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :