facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





رجا طلب يكتب ل عمون " ويكليكس والباشا .. انصاف صادم ؟!"


18-09-2011 04:46 PM

لم تنشغل النخبة الاردنية وحتى الناس العاديين بحدث ما منذ سنوات كما انشغلوا بتسريبات البرقيات السرية الصادرة من السفارة الاميركية في عمان عن طريق موقع ويكيليكس والتى تضمنت حوارات ونقاشات واراء ومواقف لعدد كبير من الشخصيات الاردنية الرسمية او الفاعلة في الحياة العامة الاردنية ، والقاسم المشترك لكل هذه البرقيات انها كانت في اغلبها ' صادمة ' للناس من حيث المواقف التى اوردها الكثير من المكتوب عنهم ، والاغلب فان الصدمة كانت سلبية فاراء شخصيات مهمة كانت حتى وقت قريب في مواقع رسمية مهمة وحساسة وتشارك في صنع القرار صدمت الوجدان الشعبي بعد الكشف عن مدى التصاقها بالموقف الاميركي و مدى تبنيها لرؤيته ليس في القضايا الداخلية الاردنية فحسب بل في القضايا الاقليمية ، وبعضها الاخر اظهر مواقف لم يسبق ان اعُلنت ومتعصبة واقصائية تجاه الحالة الوطنية والنسيج الوطني ومكونيه الاساسيين ' الشرق اردني ' و' الفلسطيني ' ومن المكونين تجاه بعضهما البعض ، فاصبحنا خلال اسابيع مضت نرى الاردن والاردنيين عبر عيون ويكليكس ولكن بكل اسف كانت الحصيلة من المعلومات محبطة على الصعيد الوطني ، اظهرت مسؤولينا او بعض الشخصيات العامة اما منصاعين تماما لارادة واشنطن او مستنجدين وطالبين العون منها للتدخل في شؤوننا العامة ضمن اجندة لاتوافق وطنيا عليها يتم فرضها علينا بالقوة والضغط .

في هذا الخضم استوقفتني تلك المعلومات المسربة عن لقاءات الباشا محمد الذهبي مدير المخابرات السابق مع المسؤولين الاميركيين ومنهم جون كيرى الذي كان مرشحا للرئاسة الاميركية السابقة بالاضافة لشخصيات عربية وايرانية وفصائل فلسطينية والرئيس السورى بشار الاسد ، وللانصاف اقول ان ماورد في هذه البرقيات من مواقف ومعلومات هي صادمة ايضا ولكن هذه المرة في الاتجاه الايجابي ، وانا هنا لا ادافع عن الرجل الذي لم يسبق ان ربطتني به علاقة ما عندما كان في الموقع بل على العكس فاني كنت قد انتقدت مواقفه السياسية وعبر عدة مقالات نشرت في عمان والكويت وبخاصة مواقفه من العلاقة مع حماس والاسلاميين ونظرية الانفتاح على طهران ودمشق للتعويض عن ضعف ما كان يسمى بمعسكر الاعتدال العربي هذه التسمية كانت رائجة وقتذاك والتى تعني دول الخليج العربي ومصر والاردن ، غير انه وبغض النظر عن التقييم السياسي لتلك المواقف الواردة في الوثائق وهي مواقف قابلة للخضوع للجدل وليس فيها ما يقبل الخطا المطلق او الصوابية المطلقة فاني اتوقف امام مسالتين مهمتين وهما :

اولا : الندية الواضحة التى كان يتعامل بها الرجل مع كل طرف غير اردني يلتقى به او يتحاور معه على عكس المواقف السابقة للاخرين وهي اما كانت في موقع ' المشتكي ' للاميركيين او الملتصق بهم وبمواقفهم .

ثانيا : التعبير بوضوح عن مصلحة الاردن العليا في كل موقف يتم اتخاذه ، وحتى عندما يتم تغيير موقف ما كما حصل في قضية التعامل مع حماس وهو بالمناسبة معلن قبل ان تكشف عنه الوثائق حيث تعامل الرجل معها بصورة قاسية مع الحركة على خلفية تهريب الاسلحة ، وعاد وبعد عام ونصف متحاورا معها على ارضية ما اسماه ' توسيع هامش المناورة وزيادة الخيارات الاردنية ' حيث كانت الحسابات وفق ما اشير في الوثائق نقلا عنه للمصلحة الوطنية الاردنية اي انها لم تكن محكومة بمزاج او بمصلحة او منفعة مادية او مالية .

توقفت عند حالة الباشا الذهبي ليس كشخص بقدر ما هو ' حالة ' لنقول اننا نريد من رجل الدولة ان يتصرف كمسؤول ليس بالمسمى الوظيفي الذي ثبت بكل اسف ان البعض لا يحافظ عليه ابدا ، للدفاع عن هيبة الدولة الاردنية ومصالحها العليا حتى وان اجتهد واخطأ .

يقول رسول الله صلى الله عليه وسلم ' أن المجتهد إذا أصاب له أجران وإن أخطأ له أجر واحد ' صدق رسول الله
rajatalab@hotmail.com




  • 1 مواطن اردني 18-09-2011 | 05:15 PM

    نشكرك على هذا المقال ونشكر الدكتور عامر السبايلة على العمل الرائع الذي قام به ليظهر الحقائق لكل المواطنين

  • 2 البلقاء 18-09-2011 | 05:27 PM

    انصفت الرجل وهو قد وضعه البعض في السابق انه عدو الاردن واقسم انه رجل يستحق الاحترام والهبي وطني من الدرجه الاولى ولا بد ان يعود ويكون عونا للشعبين الاردني والفلسطيني

  • 3 الخلايله بني حسن 18-09-2011 | 07:20 PM

    فعلا ما ورد في وثائق ويكيليكس عن هذا الرجل شيء مشرف وبعكس الاسطوانه التي عزفت على اسماعنا منذ فتره

  • 4 rafaieh 18-09-2011 | 08:53 PM

    المقال الرائع الموضوعية


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :