facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





من حماية الفاسدين الى حماية البلطجية


ناهض حتر
04-10-2011 04:08 AM

في حادث الاعتداء على مهرجان سياسي في جرش, مساء السبت الماضي, ظلال لخلافات عشائرية, لكن المعتدين كانوا يشعرون, بالتأكيد, بأنهم يقومون بعمل مرغوب فيه من قبل جهات رسمية, وأنهم يتمتعون بالحماية. وقد اظهرت التطورات المؤسفة اللاحقة ان حدس المعتدين صحيح.

هناك معطيات تسمح بالاستنتاج ان اعتداءات البلطجة على فعاليات المعارضة, مخططة رسميا. لكن المسألة ربما تكون اكثر تعقيدا, بمعنى ان معارضي المعارضة موجودون بالفعل في المجتمع, وبعضهم مستعد للتعبير عن وجهة نظره بالعنف. الا ان اغراء استخدام هذه النزعات العنفية والخلافات العشائرية والتوجهات الرجعية لقيادات ميدانية, لا يتسم بأي قدر من الحكمة من وجهة نظر الدولة .

الحراك الشعبي الاردني هو حراك سلمي ومضبوط سياسيا. وينطلق قادة هذا الحراك من حرص مسؤول على كيان الدولة, و يتبعون استراتيجية الضغط المستمر, لكن المحدود وغير العدائي, على النظام, للتجاوب مع مطالب الاجماع الاردني فيما يتصل بمراجعة ملفات الفساد والخصخصة ومحاكمة الفاسدين وتنمية المحافظات وتغيير الطبقة السياسية وتأكيد اليات الحكم الدستوري والدفاع عن الكيان الوطني. وما تزال الاغلبية تعتقد بأنه من الممكن اجراء هذه الاصلاحات في ظل النظام لا ضده. وهذا ما يلحّ عليه المهندس ليث شبيلات المحسوب راديكاليا ومعه القسم الاساسي من قادة المعارضة الوطنية.

هذه الفرصة الاستثنائية والمتعلقة بحسابات اردنية معقدة, لم يتم حتى الان الافادة منها لاعادة ترتيب البيت الاردني جذريا ولكن توافقيا.

على المستوى السياسي استنزفت محاولة اقرار المادة 23 المصمّمة لحماية الفساد, المزيد من الثقة المتداعية بالاستراتيجية التوافقية, وبدأت مجموعات شبابية تعرب عن غضب غير مسبوق, وتتفلّت نحو المواجهة. وتبذل قيادات الحراك الشعبي جهودا استثنائية في الميدان لتلافي ذلك الانفلات.

ومن المفروض, في اي تصوّر عقلاني, ان تنظر قيادات النظام الى تلك الجهود بروح ايجابية, وتعمل على تشجيع وتسهيل المهرجانات السياسية واللقاءات الشعبية لقادة المعارضة الوطنية. فربما يشكل هؤلاء, اليوم, الامكانية الوحيدة للتفاهم مع شباب الحركة الوطنية الاجتماعية.

لكن, ما يحدث يتسم بانعدام العقلانية. فالتصعيد السياسي وتشجيع العنف يأتي من طرف الجهات الرسمية. وهو ما يمثّل هدية على طبق من ذهب للعناصر المتطرفة ذات الاجندة غير الاردنية التي تم عزلها شعبيا وسياسيا, لكنها تطل برأسها مع كل اجراء رسمي يثير الغضب الشعبي.

طريق حماية الفساد والبلطجة يؤدي الى التصعيد والعنف المضادين. وأخشى ان الوضع سيفلت من ايدي الحكم ومن ايدي المعارضة معا. وهي لحظة مفصلية: فإما تفاهم جدي بينهما على الاصلاحات المطلوبة وإما مواجهة احتمالات الانفلات السياسي والامني.

يقول لي ناشط شبابي مسيّس ومتزن : " اشعر وكأننا, في مسعانا لضبط الحراك الشعبي, نعاند مسيرة التاريخ". لكنني اؤمن ان البشر هم الذين يصنعون تاريخهم في لحظات جنون تترك التاريخ على سجيته.

ynoon1@yahoo.com

(العرب اليوم)




  • 1 ابو راكان 04-10-2011 | 11:36 AM

    استاذ ناهض
    مجلس نواب يمثل تجار المفرق واعيان تجار الجملة و.... غرفة تجارة عمان! اليوم بسكوتة طفل نزلت اشتريها لأبني قال لي حقها ثلاثون قرش والله نحن نعيش في زمن التاجر .... ! وهذا لم يعد يجووووووووووووووز!

  • 2 المنقذ 04-10-2011 | 02:15 PM

    هذه المقالات و الاقلام تريد لهذا البلد الفوضى و اذا حصل هذا فانتم من ستحملون وزر الخسائر و الارواح و الدموع . استغرب هذا الاستهتار في بلد و الوطن مقابل ان ابرز و احتل مكانة و لو معارض وانا اعلم ان جعبتي خالية و الفراغ يقتلني.

  • 3 أحمد 04-10-2011 | 06:21 PM

    شكرا أستاذ ناهض
    نواب ال 111 هاهم اليوم بحلتهم الجديده

  • 4 جمال العرموطي 04-10-2011 | 08:54 PM

    احسنت الفكر والقول

  • 5 اردني حر 05-10-2011 | 03:06 AM

    اذا اردنا ان نتحدث عن الفساد ............


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :