facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





ما سر نزعة الانفصال عند الأردنيين?


فهد الخيطان
04-10-2011 04:09 AM

الأسباب المعلنة لاحتجاجات البلديات لا تكفي لتفسير الظاهرة .

ألهذا الحد لا يطيق الاردنيون بعضهم? ما سر هذه النزعة للانفصال, فما ان سمحت الحكومة للبلديات التي اندمجت بفك ارتباطها حتى سارع المواطنون الى تقديم عرائض تطالب بالانفكاك, ومن لم ينالوا مرادهم لجأوا الى التصعيد. في غضون ايام قليلة ولدت 98 بلدية جديدة والحبل على الجرار.

قرابة عشر سنوات من تجربة الاندماج لم تكف لتحقيق القبول والرضا. ثمة اسباب مفهومة لما يحصل, لكنها ليست كافية لتفسير الظاهرة. تراجع مستوى الخدمات في بعض المناطق بعد الدمج والتمييز بين المناطق تبعا للمصالح الانتخابية لرئيس واعضاء المجلس البلدي يمكن اعتبارها اسبابا وجيهة لطلب الانفصال, ونضيف اليها سببا آخر لا يقل اهمية عن غيره, وهو ان الدمج قَلّص قاعدة الوجاهة الاجتماعية والانفصال سيوفر شواغر جديدة للطامحين بلعب دور قيادي في مجتمعاتهم المحلية.

بَيْدَ ان هذه الأسباب على وجاهتها لا تكفي لتبرير حالات التصعيد والاحتجاج التي تشهدها مناطق عديدة في المملكة, لقد بدا من سلوك مواطنين خلال الايام الماضية وكأنهم يخوضون مواجهة مصيرية ولأجلها لا يتورعون عن تصعيد الموقف الى اقصى درجة نَتخيّلها.

أعتقد أن لهذه الظاهرة وجهاً آخر يعكس صورة من صور الفجوة المتنامية بين الدولة والمجتمع. الشعور العام خاصة في المحافظات بافتقاد دور الدولة ومؤسساتها يأخذ تعبيرات مختلفة, ففي كل مستوى من مستويات العلاقة تبرز نزعة عدائية في تلك المحافظات تجاه المركز - اي مركز للسلطة - ورغبة بالانفصال يغذيها شعور قطاعات واسعة من المواطنين بما يسمونه سياسات الاقصاء والتهميش للاطراف لحساب المركز "العاصمة".

ضعف رابطة الدولة يتجلى اليوم على نحو مقلق في ميل الناس الى الانكفاء والاحتماء بمجتمعات محلية مغلقة على العشائر والعائلات.

المشهد الحالي يعكس وجها من وجوه الفوضى الحاصلة في ادارة السياسات والاولويات في البلاد, وغياب الصورة الكلية عند اتخاذ القرارات وسن التشريعات. في مناخ سياسي كالذي نمر فيه, كان على صناع القرار الحكومي ان يسألوا انفسهم: هل هذا هو الوقت المناسب لتشريع عملية التفكيك? وهل اجراء الانتخابات البلدية قبل النيابية أولوية حقا? اليوم لا نملك معايير موحدة لملف البلديات برمتها, في المحافظات نصدر قرارات فك الارتباط بالجملة, وفي عمان نفصل مناطق دمجناها قبل اقل من خمس سنوات وفي الوقت نفسه نقلص مناطق العاصمة القديمة من 27 منطقة الى 8 مناطق ونشرع نظاما انتخابيا يهدد التوازن في التمثيل, وهكذا تدور العجلة من دون ان تعرف طريقها.

واذا اضفنا الى ذلك كله توجه قوى حزبية لمقاطعة الانتخابات فأي فَرْق ستحدثه تجربة الانتخابات البلدية في المشهد السياسي الاردني, واي نوع من التأثير ستتركه على اجواء الانتخابات النيابية المبكرة?

ينبغي التفكير بكل هذه الاسئلة والاجابة عليها قبل ان نتورط في عملية خالية من اي مضمون ومعنى, تفاقم الازمة بدل ان تساهم في حلها.

fahed.khitan@alarabalyawm.net

(العرب اليوم)




  • 1 الرسالة للاسكان 04-10-2011 | 09:17 AM

    السبب بسيط ,, قشوع لا يعرف خرائط الاردن المختلفة

  • 2 مغترب من المخيم 04-10-2011 | 10:20 AM

    الى الان لم ننضج من اجل خوض انتخابات حقيقية ننتخب فيها من تهمه المصلحة العامة الى الان وانا منكم ننتخب العشيرة من اجل نأخذ حقوق غيرنا فمثلا ننتخب رئيس البلدية من اجل ان "يزفت" طريق المزرعة التي لا يستفيد منها غير مزرعة واحدة وبعدين بنقول والله الدولة فيها فساد .. من يشجع الفاسدين على ذلك هو الناخب نفسه .

  • 3 .. 04-10-2011 | 10:30 AM

    .. واقع وليس مشكلة

  • 4 ... 04-10-2011 | 10:39 AM

    حنا ...

  • 5 بني صخر 04-10-2011 | 10:43 AM

    نحن لم ...

  • 6 .... 04-10-2011 | 10:51 AM

    حنا الارادنة (مسلمين مسيحيين) ...

  • 7 .... 04-10-2011 | 11:03 AM

    خطة ....

  • 8 إفهمها 04-10-2011 | 11:05 AM

    الوطن البديل واقع

  • 9 معاذ قطيشات 04-10-2011 | 11:41 AM

    بصراحة ولا تزعل معي أخ فهد ولا تزعلوا مني يا عمون هو الإعلام الذي أجج الناس وهو الذي خلق لديهم نزعة الاعتصامات والمسيرات والمظاهرات.. لأنه كل ما يطلع 50 شخص في مسيرة أو اعتصام يتعامل معها الإعلام على أن الخارجين فيها 50 ألف شخص، وعندما أعطيتمن قيمة لهذه الإعتصامات أصبح الناس يعتصمون على كل شيء.

  • 10 حسن 04-10-2011 | 12:44 PM

    يا عزيزي..الانتخابات البلدية عبارة عن بروفة للانتخابات البرلمانية ليس اكثر(لذلك دائما تجرى قبل البرلمان) فمثلا..لو نجح التزوير فيها فنستطيع ان نحكم ان التزوير سيكون اكثر فجاجة في البرلمان ...لو شارك الاخوان يستطيع صاحب القرار ان يأخذ قراءات لحجمهم ولطريقة عملهم ولمواقع القوة و الضعف لديهم وهكذا يتم تعديل القانون في اللحظة الاخيرة ويمكن تأخير أو تقديم النتخابات حسب المصلحة؟؟

  • 11 ضياء سمارة 04-10-2011 | 01:14 PM

    مبدع اخي فهد، كلامك مباشر وعلى الوجع واختيار عنوان المقال ابداع بحد ذاته.

  • 12 منور محمد 04-10-2011 | 02:19 PM

    تتلخص الأجوبة في عدم وضوح القوانين والأنظمة منذ بداية قرار دمج البداية بحيث تتضح الرؤيا للجميع في نوع الخدمات ومخصصات البلديات السنوية وأولويات وإجراءات توزيعها وفق خطة مقبولة مرضية . بمعنى عدم وجود موازنات سنوية تفصيلية لكل بلدية سواء البلدية الأم اوالبلديات الأخرى المندمجة معها . كما أن النظام الإداري لم يكن على مستوى الجميع بحيث يشارك الكل بالقرارات البلدية المحلية . وحتى يتم الإعداد الجيد لهذه التجربة الغير ناجحة ..لا نلوم البلديات التي تطلب الانفصال ..

  • 13 المحامي احمد بطاينه 04-10-2011 | 02:35 PM

    السبب الرئيسي هو الفشل الذريع لوزارة البلديات في تحديث الانظمه للبلديات وعدم اعطاء البلديات حقوقها الماليه وكون البلديات غير مستقله اداريا وتولي وزراء لهذي الوزراء غير ملمين بمهمة البلديات والسبب الهام تعطيل معاملات البلديات من امين عام البلديات وخلافات.... مع معظم روساء بلديات المملكه تم افشال دمج البلديات بقرار حكومي غير مدروس نتيجة لضعف الحكومه ومحاولتها تمرير الماده 23 من قانون مكافة الفساد على حساب مصلحة الوطن العلياء علما بان قرارات الفصل غير قانونيه حيث لم تراعي القانون الحكومه في عملية الفصل

  • 14 عبداللة الخوالدة 04-10-2011 | 05:07 PM

    مبدع اخي فهد ومبدعة رقم 11
    ...........

  • 15 انور 04-10-2011 | 09:26 PM

    الامين العام للبلديات ما الو علاقة ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

  • 16 عزيز مساعدة 04-10-2011 | 10:11 PM

    الحكومة اذا ما ... ما بتعيش .....تماما مثل السمك اذا طلع من المياة يفقد الحياة ..............

  • 17 ام صقر 05-10-2011 | 04:31 AM

    صح لسانك يا خيطان


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :