facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





ظلالُ رحيلٍ

04-09-2007 03:00 AM

كأني هنا وكأني هناك
والمواقيتُ غادرت لتسألَ أسئلتي
فأجبتها أنا بينَ بقائي ونبضها
غروبُ عمرٍ بشوقهِ وشوكهِ إلتوى
أتصحو قلت : لا موطناً أنشده البقاء
لأفنى كما الغرباء ، شجراً لهذا الليلِ
وأغادر صحرائي شفةً بلا سنبلة
كان لي حجرٌ وقلبٌ لمرفىء بعيد
أغرقه عشقٌ بوردتين وانطوى
يلون في شعرها مُدناً
تسربلت دمعة فوق قبر نُبش
عناق يغريه اغتصاب الحروف لاختصارها
بعيداً عن الذاكرة ولا أمتعة لهذا الوجع
لأندسَ في ندى القلق رؤى
والبساتين التي أمطرت عطرها اندحاراً
لهذا الألق تنام مثلي على ورق
ورق يُعرش في مدينة الظلام ظلماً
يحترف في الحلمِ رثاءً يمزقه
حذاءُ جنديٍ وعلمٌ بين ألواني يحترق
أرتشف اندثارها أفقاً بلا شهداء
لأستعير من شغفي استغاثة قيدها
بسهم يُعتق ما تبقى من نخيل روحٍ
يجرفه الهوى سعفاً من أنين
ما عادت أشلاؤنا زاداً لهذا النشيجِ
فالقرمطي أجرَ أمانيه للزنادقة
وأجل انتحاره في بوحها قمرين وأغنية
وظل بلا يدين كنعيها خيمة تنام على
زند بلا وتد .

أأنت أنت ؟؟ أم التوحد في لفظ ثورتها
لغة غادرت عينيها ليستريح قي عراكنا الأبد
أتصحو ؟؟ أم أن البلاد لم تعد تتنفس
عرق قامتك وأجفانُها غافلتنا لنتركها هنا
حلمت أن لي وطناً
وتكذب أحلامنا دوماً علينا
إذا جُنَ وجه وتمرد على عُريه المطر
نحتال على جُرح يغفو شريداً
يقتاد عشب هذا الرحيل وتنقر عصافيره
جوع هذا الرمل
أتكبر ؟؟ قلت : سأستفيق في غبار عينيها
وأرمي نزيفي خلف قريتين
لأخلع عن جلدي صهوة احتراق
وأُغرق في دمي كل السُفن
ألج في صواري الهروب
ثغراً لمهدها لأستبق الورى
وأرجم في نعاسها موتاً كان لنا
تسّمر في رائحته رجاءً لسقفِ بيتٍ
فوق غدِنا هُدم يناجيني في لُهاثها شهوة
اعتراف يزف أعياده .. يُكون الأرض
قصباً ليردها في قوسه اشتياق ندائي لها
نسيتُ أن أبقى على كفيك صغيراً
يصب النهر في نجم
يُداعب صدرك
ببقايا وعد سُرق

أتثأر ؟؟ قلت : لا مكان يأتيني
لأُحدق كما أشاء
في حفرةٍ تُعمق فينا كل الحفر
كأني هناك ولست هنا
مازال سجان يساومني على ضوءٍ وماء
وخبزٍ بعين طفل
يلوكه الغروب خلف عتمة انتظاره أعراسا
لهذا الألم
كأني هناك
أثقب في أوردتي ثيابها
وأرتدي الخوف نافذة بلا قمر
اغتراف حب يحُزه قيدٌ
طار ذات يومٍ وبين أسمائي انفجر
يستفيق كالشراع في سوادِ حُزنهِ
ويمتطي المدينةَ أجنحةً تُحلق
في نعشها .. تصب ركامها
وتغفر للذنوب صمتها
فيقذفني اللثام ارتطام نوى
يمحو عناوين قلبي
يرمش كالظلال
غادِرٌ هذا المدى
والضوء الأخير لم يعد لنا
كأني هناك ومازلت هنا
أنتشل انكسار جبينها
حين تصرخ ولا أحد
طائر الرعد قد أطال السفر




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :