facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





حوار الإسلاميين مع الحكومة .. لماذا التعتيم؟!


13-10-2011 07:23 AM

على نحو مفاجئ ودون مقدمات تبث وكالة الأنباء الأردنية خبراً حول زيارة القيادي الإسلامي زكي بني ارشيد لوزارة البلديات.. وتنشر (بترا) صورة للوزير حازم قشوع وبني ارشيد يتبادلان أطراف الحديث بعد جولة في مبنى الوزارة اطلع فيها الضيف المهم على استعدادات الوزارة والتحضيرات الحكوميّة للانتخابات البلديّة.

مدير المكتب السياسي لحزب جبهة العمل الإسلامي - وهو للتذكير الحزب الذي أعلن مقاطعته للانتخابات البلديّة - يزور قشوع ويُستقبل بحفاوة وينشر الخبر في وكالة الأنباء الرسميّة.. صدمة كان يمكن أن تربك الرأي العام لولا أنباء تسربت عن انطلاق حوار بين الحكومة (..) والإسلاميين.. ونحن هنا لا نعني أن بني ارشيد لا يستحق هذه الحفاوة ولكن كيف تحول هذا المعارض الشرس (..) إلى ضيف تأخذ زيارته كل هذا الاهتمام الإعلامي؟!

لا نعرف الأرضيّة التي انطلق وفقها الحوار ولكنه بدأ، ويبدو أن هناك صيغة جرى الاتفاق عليها في غرف مغلقة وبعيداً عن الإعلام والرأي العام..

الإسلاميون قاطعوا لجنة الحوار الوطني كما رفضوا التعديلات الدستوريّة التي أقرتها اللجنة الملكيّة والحكومة ومجلس الأمة.. وفوق كل ذلك التحقوا بالحراك الشعبي واختاروا الشارع ليواجهوا الصيغ غير الإصلاحية التي نزلت علينا من فوق..

لسنا ضد الحوار.. ولا أعتقد أن لنا مخرجاً غيره.. ولكن لماذا تختار الحركة الإسلامية دائماً هذا النوع من اللقاءات الثنائيّة وهي بالمناسبة لقاءات تفضي في كل مرة إلى تفاهمات لا تعلن؟!.. أهو الاستعانة على قضاء (صفقاتها) بالسرية والكتمان؟!.. أم أنها صيغ مخجلة وتسويات مصلحيّة ضيقة على حساب المبدأ والهدف وعناوين غير تلك التي تتضمنها شعاراتهم ولافتاتهم ومواثيقهم وعهودهم؟!

ثم أين أحزاب المعارضة الأخرى والحراكات الشبابيّة والشعبيّة والنقابيّة التي اصطفت جنباً إلى جنب مع الإسلاميين في المظاهرات والمسيرات التي لم تتوقف منذ قرابة التسعة أشهر.. هل تم التشاور معهم قبل الشروع في الحوار مع المسؤولين والملك.. وماذا عن الجبهة الأردنيّة للإصلاح هل كانت ممثلة في اللقاءات أم أنه عزف منفرد للحركة ومحاولة جديدة للاستحواذ على الحراك وجني ثماره؟!..

كان الأحرى بحزب الجبهة أن يكون أكثر شفافية في هذه المسألة بالتحديد وكان عليه ان يعلن على الملأ مطالبه واشتراطاته وفوق كل ذلك ما اسفرت عنه تلك اللقاءات من نتائج، فهل يجوز أن نطالب الحكومة بالشفافية وننسى أنفسنا؟!




  • 1 د بركات 13-10-2011 | 07:43 AM

    ابدعت اخي باسل في طرح الاسئلة ... وفي الاجابة ... بقي ان نسمع رد الحركة الاسلاميه على التساؤلات اعلاه

  • 2 د حسام العتوم عمان 13-10-2011 | 08:41 AM

    يقول بسطاء الناس في بلدنا من يبحث عن عروس لة او لشقيقة يفضل ان لا يعرف الناس بداية حتى ينجح الطابق لاحقا و يخلو من التدخلات وهنا من حق زكي بني ارشيد وهو من صقور الاسلاميين ان يفحص نزاهة الانتخابات البلدية مبكرا و البلديات لمن لا يعرف اخي باسل العكور خدمة للمجتمع و ليست زعامة ولا مجال للتزوير فيها وهي عمل عام يخضع للمراقبة وشكرا

  • 3 ام صقر 13-10-2011 | 10:11 AM

    الحكومة تتحمل السبب يا عكور . يجب ان تنشر حتى يعرف الشارع كل شيء.

  • 4 حسين الشوملي 13-10-2011 | 11:20 AM

    استاذي هذا هو جوهر و قلب الحقيقه المتخفية لدى ما يلقبون بالاسلامين و هم يستغلون الفرص قناصين للفرص فهم في حين يشدون عزم المعارضين في المعارضة و الاعتصام في كل مكان في الوقت نفسه يحافظون على خط الرجعه على حد تعبيرهم و لكنه في الواقع جني ثمار ما قاموا به بتهديد الدوله بمعنى اخر كلمه يقولونها الاطفال تمثل الواقع الحالي ( يا لعيب يا خريب)

  • 5 monther abd 13-10-2011 | 12:23 PM

    والله انك محق احي الفاضل لماذ الخفيه في هذه الاتفاقات ولماذ تغيب وسائل الاعلام عن هذه الاجتماعات أهناك شيء سري لأرضاء الاسلامين وتخافه الحكومه من اظهاره للشعب وللشارع الاردني

  • 6 مذروب 13-10-2011 | 12:25 PM

    الله يعين الحكومة يا أخ باسل صدقني الحكومة تتخبط وكأنها واقعة بمنطقة وحل ومش عارفه كيف راح تطلع منها... وطعه وقايمه

  • 7 كلام جميل 13-10-2011 | 12:54 PM

    كلام جميل كلام معقول مقدرش اؤل حاجة عنه

  • 8 ابو الحلول 13-10-2011 | 01:32 PM

    نعتذر

  • 9 صالح خلف الرقاد 13-10-2011 | 01:39 PM

    اؤيد كلام الاستاذ العكور واحنا مش مستحين منهم وما عندنا لحي ممشطة المعارض الشرس حسب قول الاخ العزيز شرس علي حالة مش علينا شرس علي حركتة المعروفة نواياها والي راح تنهار في القريب العاجل حسب راًي الشخصي

  • 10 أبو عمر 13-10-2011 | 02:12 PM

    أبدعت أخي باسل نعم القضية هي هكذا ( ... أنها صيغ مخجلة وتسويات مصلحيّة ضيقة على حساب المبدأ والهدف وعناوين غير تلك التي تتضمنها شعاراتهم ولافتاتهم ومواثيقهم وعهودهم) ، أنهم يريدون جمعي المركز الإسلامي مع العلم أنها لدى القضاء ويضغطون على الحكومة ( السلطة التنفيذية ) من أنعاء ملف الجمعية أي يريدون السلطة التنفيذية أن تتدخل في السلط القضائية ، لكنهم في المقابل يرفعون الصوت عالياً لفصل السلطات ولا لتغول السلطو التنفيذية على باقي السلطات ، يريدون الإحتفاظ بنقابة المهندسين بأي ثمن ويرفضون الإصلاح فيها ، أنها صيغ وتسويات مصلحية ضيقة ....

  • 11 مواطن مقهور 13-10-2011 | 02:50 PM

    أبدعت أخي باسل نعم القضية هي هكذا ( ... أنها صيغ مخجلة وتسويات مصلحيّة ضيقة على حساب المبدأ والهدف وعناوين غير تلك التي تتضمنها شعاراتهم ولافتاتهم ومواثيقهم وعهودهم) ، أنهم يريدون جمعية المركز الإسلامي مع العلم أنها لدى القضاء ويضغطون على الحكومة ( السلطة التنفيذية ) من أجل أنهاء ملف الجمعية أي يريدون السلطة التنفيذية أن تتدخل في السلط القضائية ، لكنهم في المقابل يرفعون الصوت عالياً لفصل السلطات ولا لتغول السلطة التنفيذية على باقي السلطات ، يريدون الإحتفاظ بنقابة المهندسين بأي ثمن ويرفضون الإصلاح فيها ، نعم أنها صيغ وتسويات مصلحية ضيقة .... ، يرفعون الصوت عالياً ضد شراء الأصوات والذمم في الانتخابات وهم أول من مارس ذلك ، يقولون لا للإعتداء على المال العام وهم أول من مارس ذلك .... الأمثل كثيرة وكثيرة لهذا النفس المصلحي ، المشكلة لدينا في الحكومة أو الحكومات المتعاقبة التي لا تمتلك رؤية لأي شيء وتدير البلد بالقطعة والنتيجة هي التي نحن فيها أزمة خانقة ، شارع يوشك أن ينفجر بأي لحظة ، تخبط في الإدار والسياسية أي أننا نعيش أزمة في كل شيء وما العمل ؟؟؟؟؟؟؟ حوارات تحت جنح الظلام مع فصائل انتهازية ؟ وآخر شيء نفكر فيه هو مصلحة البلد.........

  • 12 ةةةةةةةةةةةةةةةةةةةةةةةةة 13-10-2011 | 04:09 PM

    يعني ما بدكوا ايكون في حوار

  • 13 سالم الفلاحات 13-10-2011 | 04:13 PM

    اعلم يا اخ باسل ان هذه اماني وليست حقائق وليس لها نصيب في التاثير بالقرار فالحركة الاسلامية مؤسسية تماما ولا يستطيع اي فرد ان يؤثر في قرارها وهي ليست عبثية ولا عدمية ولا منغلقة ولكنها وفية وواعية ولن تخذل الحراك الشعبي الجاد وها هو الاخ حمزة منصور يكذب الخبر المنشور واما لقاء قشوع فهو يلح دائما ويحرج من يعرف من الحركة الاسلامية لعله يحصل على مادة حديث ولسنا مع القطيعة م لاحد

    نحن نرى ان الحوار يجب ان يكون وطنيا وليس فئويا ومعلنا وليس سريا وان يكون مع صاحب قرار وليس مع موظف لا يدري متى يذهب
    وشكرا لك اخي ولك الاحترام

  • 14 بنت الكرك 13-10-2011 | 04:19 PM

    يا الهي شو بحترمك أستاذ باسل وجه بشوش يعطي التفاؤل ويكفي أنك من العكور من أهل الصريح الأشاوس

  • 15 منذر العلاونة .وعالمكشوف 13-10-2011 | 04:56 PM

    اخي باسل .لا تصدق عربي مسلم ) الكل وراء مصلحته الدنيويه ؟ والجميع بأستثناء واحد بالمليون .قد يكون .هذا اذا وجدت يا اخي مسلمين واخوان وغير اخوان جميعهم يسبحون من تحت السجاده ..ولا تعقد انهم احسن من الحكومات .الكل بلعب على الثاني وكله على حسابك .يا رجل ( عرب خلقوا من اجل النفاق والنميمه.ولا يمكن الله ينصرهم على اعدائهم والدلائل امامك .من الف سنه من هنا لا يزال الاقصى أسير .والله سبحانه يعلم ما في صدورهم من ،،،،،، ..وفقط يستأسدون على بعضهم (وعلى الاخرين ارانب )

  • 16 سياسي 13-10-2011 | 05:11 PM

    اخوي باسل من حق الاسلاميين ان يقطفوا ثمار جهدهم
    طوال الشهور الماضية كانوا يقولو نحن مكون من الحراك ولذا هم احرار ولم يتحدثوا باسم الحراك في الشارع ولهم حرية القرار في كل شيء الان ولا احد يلومهم

  • 17 طلال الخطاطبه 13-10-2011 | 05:16 PM

    ذات مرة أخبرني الأستاذ شطناوي وهو مدرس تاريخ من الصريح عندما كنا زملاء بمدرسة سعد بن أبي وقاص معلقا على موضوع غامض " والله يا أستاذ طلال شغلة فايته ببعضها البعض".
    تحرص كل من الحركة و الحكومة على شعرة معاوية بينهم وهي التي ذكرتها بمقال سابق لي على هذا الموقغ الكريم بعنوان " جبهة العمل الإسلامي والحكومة وشعرة معاوية" .
    سواء ادرك ذلك بعض اصحاب السماحة أم لم يدركوه فهذه الشعرة موجودة، وأتمنى شخصيا أن لا تنقطع.
    لهم مصالح حزبية ولا شك وللحكومة مصالح أيضا ولنا مصالح وهو أن يهدأ الوضع وتستقر الأمور ولا نريد لوزيرة خارجية أمريكا أن تطالب بحماية مش عارف مين أو ستحضر قوات أمريكية للبلد.
    إن صح الحوار فنحن معه

  • 18 عالمكشوف / منذر العلاونة تتمه 2 13-10-2011 | 05:34 PM

    اعذرني اخي ابو سلامه نسيت القافيه وذنبها في التعليق رقم 15 عن ما يسمى ( بالختم ) اي بمعنى (هيك حكومه بدها هيك ختم اخوان ..وهيك أخوان بدهم هيك حكومه .واكيد بتسمع بالمثل الاردني اللي بقول ( حكلي على جربي تحكلك على جربك .وكلهم جربانين من يوم ما قامة ناقة صالح ..مع ان صالح وناقته ما قاموش من 5الاف سنه .ومش عارف متى قامت وليش نامت لغاية الان ناقة صالح ..مع ان الامر بحاجه الى الاصلاح .؟ واذا فاق صالح وناقته مين بده يصلح اولا ( اعتقد سيبدأ بالاخوان ..وبعدين بالبخيت وزمرته ...

  • 19 نارمين الاسكر 13-10-2011 | 08:01 PM

    توفير كهربائي

  • 20 سنفور محلّل 13-10-2011 | 10:52 PM

    عشان ما ينحسدوا وتمرّ الأمور على خير، فضلوا أن يستعينوا على قضاء حوائجهم بالكتمان

  • 21 عمري دير يوسف 14-10-2011 | 12:32 AM

    احترنا معكم .. اذا رفضوا الحوار ..بتتهموهم انهم ما بدهم مصلحة البلد واذا حاوروا بيكون عندهم اجندة سرية .. شو بدكم ؟؟ ومشان شو الحوار عبر الصحف ووسائل الاعلام والمزايدات ؟ مش المهم الاتفاق ومصلحة البلد؟ الله يوفقهم ويتفقوا واحنا بالف خير .. وشكرا يا عمون

  • 22 ابو بلال 14-10-2011 | 12:47 AM

    للاسف كثير من كتاب اليوم بدو عرس يشبع فيه لطم يعني الواحد براقب 27 ساعة باليوم الحركة الاسلامية شو بتعمل علشان يعلق عليهم ويبث السموم للناس ويظهرون معلقين لا تعرف من أين كل يؤيد!! ايها الكاتب ببساطة الحركة لم تجلس مع أحد وترفض الحوار الا مع صاحب القرار وهذا واضح وظاهر للعيان والله لو جلس الاسلاميين مع الحكومة لاعلنتها اخبار الصومال ما في اشي بتخبى اليوم والمعلقين !! لماذا تستكثرون على الاسلاميين الوصول للسلطة ومساعدة الحكومة لما هو افضل؟؟!!!

  • 23 جميييييييييد 14-10-2011 | 01:42 PM

    أنا مع التعليق 22
    والحركات الإسلامية في هذا البلد هي ممثل قطاع واسع من المجتمع الأردني المعارض للنهج السياسي , لا يمكننا إنكارها ولا يمكننا إلغائها , فلها الحق بالتأكد من نزاهة أي إنتخابات , التي ونحن عانينا الأمرين بسبب عدم توفرها ولفتره طويله .
    الحكومة لا تستطيع -وليست لاتريد- صياغة أي تسويه مع الإسلاميين إلا إيهامهم بنزاهه الإنتخابات .

  • 24 احمد القبيـــــــلات 14-10-2011 | 06:40 PM

    هل يعني زيارة مدير المكتب السياسي في الحزب الاسلامي لوزير البلدية له الأهمية الكبيرة ، إنسان مواطن قام بمراجعة الوزير لأمر يهمه ولم يكن يهم مصلحة البلد للاتفاق على أمر ما،ولو كان كذلك لتم الأعلان عن هذا الاجتماع ولو كان اجتماع سياسي ، وهذا ما في الأمر ، لماذا هذا التضخيم حتى انت يا باسل عكور لو تزور البلديات وتريد ان تكتب عن زيارتك ما تشاء لكتبت ونحن نقرأ، اللقاء شخصي ويمكن يطالب ببلديه لجماعته أقاربه.

  • 25 حمدان 14-10-2011 | 06:53 PM

    الحركة الاسلامية واضحة بمطالبها ورفضت الجلوس مع المسؤولين حسب ما كنتم تنشرون بصحفكم، فبدلا من مهاجمتهم ظلما ومحاولة تشويه صورتهم لماذا لا تنتقدون الذين يستميتون للقائهم والجلوس معهم. قليلا من الموضوعية والحياد بمثل هذه القضايا .

  • 26 شكراً بلدي 14-10-2011 | 08:27 PM

    الموضوع الذي طُرح لم يرق الى مستوى التحليل والنشر !! والتعليقات كذلك مواقف سابقة وقناعات بلا دلائل . حُكم مُسبق وكُره يدل على الضعف لا على النُضج. أتمنى للتعليق مساحة من الحرّية والنشر

  • 27 مفلح 15-10-2011 | 02:36 AM

    مشكلة معظم الاعلاميين انهم لا ينظرو الى المشهد الكبير . دايماً عاملين زوووم ولا يرون ابعد من خشومهم ولذلك يتفاجئو . عليهم النظر الى الصوره الكبرى وببعد نظر ليتمكنو من الحكم على الاحداث والاشياء بشكل جيد .

  • 28 صقر الشمال 15-10-2011 | 03:04 AM

    اذا عرف السبب بطل العجب. لنعد بالتاريخ قليلا و نتذكر الايام التي سبقت سقوط حسني مبارك و كيف لزمت الجماعة الصمت التام ولكن بعد سقوط الرئيس المصري السابق تقدموا الى صدارة الاحداث لقطف الثمار.
    يعيب على مجتمعاتنا العربية عدم وجود معارضة منظمة غير الجماعة الاسلامية والتي لا يخفى على المطلع على تاريخها الارتباطات الخارجية المعقدة لها مع وجود اجندات خفية ليس في مفرداتها وطن أو مواطن وللحديث بقية...

  • 29 الحق واضح 15-10-2011 | 02:20 PM

    العتب ايضا على حكومة تحاول ان تستغل اي حدث لصدع الحراكات الشعبية والحركة الاسلامية ..ولا ننسى ان الحكومة في احداث 24 اذار كانت اول من اتهم الحركة الاسلامية بأنها وراء تلك الاحداث وهو ما نفاه الاخوان ..
    الحكومة تتخبط في سياستها وتحاول ان تتشعبط بأي شيء مهما كان من اجل الحياة قبل ان تغرق وتموت ..

  • 30 الى الاخ منذر العلاونة عالمكشوف تعليق 15 ..و18 15-10-2011 | 06:49 PM

    والله ابدعت وما قلته من خلال تعليقاتك الرائعه دائما هو الصحيح .وان الاخوان والحكومات يعملون على (حكلي تحكلك ) وطول عمرهم كما قلت يسبحون من تحت السجاده وليس الطاوله كما كان المثل القديم < ؛ محمد العدوان


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :