facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





النواب وبراءة الذمة عند الملك!


16-10-2011 05:05 PM

يبدو أن الخلاف الشعبي والنزاع الأهلي بين شرائح من المجتمع هو مرآة تعكس بوضوح الأزمة التي سقط فيها الوسط الرسمي من حكومة وأركان دولة ونواب وأعيان، إذ أن "الحال من بعضه"، فلم يعد هناك من رجل ولا امرأة في دوائر دعم القرار أو صنعه أو تنفيذه، يجرؤ على المجاهرة بمشاعره تجاه الحقيقة البارزة، وهي أن المشكلة أصبحت في الأشخاص ولم تعد في السياسات والخطط المتخبطة، ولذلك نجد أن المسؤولين يقولون في الخفاء ما لا يقولونه في العلن، والقلوب ممتلئة بكل شيء إلا مصلحة هذا الوطن فهي آخر ما يفكرون به.

في خبر "عمون" المتضمن رسالة رفعها عددٌ من النواب في غياب رئيس المجلس خارج البلاد إلى جلالة الملك - ولا ندري إن كان يعلم الرئيس عنها أم لا - وفحواها أنهم يشكون للملك الحكومة ورئيسها وسوء إدارتها وتخبطها في القرارات المتخذة ويطالبون برحيلها، وهذا الأمر حقٌ لأي شخص أن يراه أو يقتنع به أو يقوله أو يدافع عنه، أو أن يدفعه ويدحضه، في بلد أصبح الكل يمتهن السياسة، دون الإمساك بأدواتها الوطنية، أما العجيب في الأمر، فهو التوقيت والمبرر والآلية وزج الملك بخلافات واختلافات رسميّة عجزت الحكومة والنواب عن بيان مسبباتها أو الحل لها، وهم يعلمون.

فالتوقيت جاء في ظل حراك أصبحت الحكومة هدفاً له، وجاء في أسبوع يعلم الجميع أن مصيرها لا يزال معلقاً بقرار الملك، خصوصاً بعد تجميد وزيرين فيها واستقالتهما بناء على نص دستوري جديد يمنع حمل جنسية غير أردنية للصف الأول من المسؤولين، وكان النواب الذين صمتوا على نهج الحكومة أياً كان رأيهم فيها يستطيعون الانتظار حتى يتبين لهم ما سيؤول إليه مصير الحكومة التي لم تكن بأسوأ من مجلس النواب، وهم يعلمون أن الدستور يخولهم التقدم بمشروع لطرح الثقة عن الحكومة في أول يوم من الدورة العادية التي تفصلها عنها أيام فقط، فلماذا رفعوا الرسالة الى الملك، هل يريدون تحريضه على حكومة ليست بحاجة الى تحريض من أحد، فالكل يرى ويسمع ويفهم ما يجري؟!

المضحك أن غالبية الموقعين على الرسالة، بل أن عرابيها "نواب 23"، أي هم الداعمون للمادة 23 والموقعون عليها، وهم الذين أعادوا النظر بقانون البلديات وأعادوا الموافقة على بنوده التي شرذمت البلد، ومنهم من عقد اجتماعاً طارئاً ضم وزراءً مختصين في منزله ساعة صدور الإرادة الملكية بقبول استقالة فارس شرف (...)، فهل يريد النواب إصدار براءة ذمة أمام الشارع؟، ويعلنون براءتهم من دم الحريات ودعم حيتان الفساد، أم يريدون الانتقام من رئيس الحكومة على أساس أنه "شرّبهم المقلب"؟! ولماذا لا يكشفون تفاصيل الطوابق المظلمة في مسيرة المجلس الذي أغدق على سمير الرفاعي بالثقة، في مقلب سابق شربوه عن طيب خاطر؟

كثير من أعضاء مجلس النواب وحسب علمهم بالعدّ التنازلي لعمر المجلس، أصبحوا كالمريض الذي فاجأه الطبيب بالقول: للأسف السرطان منتشر، والعلاج مستعص، ولم يبق لديك سوى أيام أو أسابيع أو أشهر، فما كان منه إلا هرول الى المسجد متعبداً، ثم أصبح يحدِّث نفسه بالتوبه ويتذكر أرحامه ليصلها، ويسأل عن الحج متى موعده، علَّ الله يتوب عليه، ويغسل ذنوبه حتى أن من يحمل جنسية أجنبية منهم يرفض الذهاب الى المذبح ليعترف، وهذا ديدن غالبية أعضاء المجالس النيابية السابقة أيضاً للأسف، كلما اقترب موعد الانتخابات اللاحقة، بدأوا في التجوال بين البيوت والدواوين والمضافات، يقبّلون هذا، ويحضنون ذاك، وكل هذا مرده عدم النضج السياسي والأخلاقي لدى العامة والخاصة سواء، فلم يعد أحد يسمع الى الناصح المحب، بل أن الطبقة التي تتحكم في الأمور والمصائر أصبحت تطرب للنفاق وتجميل الوجه البشع للحقيقة، وهذا سبب الانزلاق الى الهاوية والذي بدأت بوادره.

فإلى متى يبقى هؤلاء السادة يحتسون القهوة السوداء صباحاً والقهوة البيضاء مساءً، وما بين الموعدين يخططون؛ كلٌ ضد الآخر للايقاع به، او القفز مكانه، أو تفشيل أي مسعى قد يخدم المواطن الذي لم يعد يفهم شيئاً مما يجري، سوى شيء واحد أنه هو الضحية في نهاية الأمر، فالحكومة تفعل ما تستطيع لإثبات أنها تفعل الصواب حتى لو كانت خطيئتها لا تغتفر، والنواب يطلقون سهامهم ضد الحكومة ثم يمررون مشاريع قوانين أحالتها لهم دون مناقشة مدى ضررها بالوطن والمواطن.

ويبقى السؤال دون إجابة طبعاً، من هو "بطل الطاولة الخفي" الذي يتحكم في الأمور، ويحرك الحكومة والنواب والأعيان وغيرهم، ويبدِّل الأدوار، و"يقلّب المواجع"، ويستمتع بمتابعة الميلودراما المملة، والتي لن تنفع الوطن ولا المواطن ولا الدولة بشيء، سوى حرق المراحل، وتكسير الأشخاص، وجرّ الشعب الى داحس وغبراء.




  • 1 عمر بني حميده 16-10-2011 | 05:40 PM

    عتبي عليك : هل هولاء النواب ليسوا من الاردن؟ اليسوا أبناء للبلد و بالتالي هم يمثلون أبناء الشعب و إذا كانوا فاسديين فالشعب الذي إنتخبهم فاسد!!! يأإبن الفايز : الاردن تعج بالفساد و ليس فقط مجلس النواب و مازلنا نمارس الفساد الاداري و المالي في البيت و المدرسة و الجامعة و الحرية و البلدية و الوزراة و النيابة و بالتالي الذنب ذنب الشعب و الذي أصبح الفساد منهاج حياته وها هم أبناء البلد يقبلون في الجامعات و في كلية الطب بمعدلات توجيهى أقل من السبعيين ؟؟ كيف قبلوافي كليات الطب و أخذوا بعثات بمثل تلك المعدلات !!!

  • 2 ابو اسامة 16-10-2011 | 05:51 PM

    ويبقى السؤال دون إجابة طبعاً، من هو "بطل الطاولة الخفي" الذي يتحكم في الأمور، ويحرك الحكومة والنواب والأعيان وغيرهم، ويبدِّل الأدوار، و"يقلّب المواجع"، ويستمتع بمتابعة الميلودراما المملة، والتي لن تنفع الوطن ولا المواطن ولا الدولة بشيء، سوى حرق المراحل، وتكسير الأشخاص، وجرّ الشعب الى داحس وغبراء.
    هذا هو المقال ..

  • 3 عبدالناصر الزعبي 16-10-2011 | 06:03 PM

    سملت يا دكتور فارس؛ عميد الاصلاحيين على هذه الرسالة الواضحة المعالم بقرائتها الكاشفة للمشهد الاردني.. وعلى الله ان تلقى اذانا صاغية واستجابة واضحة.

  • 4 السيد فايز 16-10-2011 | 06:06 PM

    انها مسرحية اخرى لـ "نواب 23"............

  • 5 للنواب 16-10-2011 | 06:08 PM

    انتم احجار على رقعة الشطرنج!!!!

  • 6 ام حمزة الدعجة 16-10-2011 | 06:20 PM

    دائما مبدع: اما من هو (بطل الطاولة الخفي )فهم المفسدون والمتنفذون الذي يطيب لهم زعزعة الوطن وهدر ممتلاكتة لأنها قربت ساعة حسابهم من المواطن وهذا لا يتمنوه حتى لو حرقوا الوطن على المواطن .

  • 7 ابو سالم 17-10-2011 | 02:28 AM

    المبدع دائما وواضع اليد على الجرح الفايز الفائز .............مقال بيفش الغل وشارحا الصورة للوضع المحير والدائر في البلد ، واجمل ما كتب توصيفا للاحداث ، مع الدعوة للحل والربط بايدي اصحاب الحل والعقد ،
    والمقال جامع مانع ولكن الفقرة الاخيرة هي مقال بحد ذاتها، دمتم وعافاك الله يا الحبيب،

  • 8 ميسون الزهير 17-10-2011 | 12:17 PM

    ابدعت.. فعلا مقالاتك جدا رائعه ذات تحليل حقيقي جريء للاحداث .

  • 9 رعد تركي 17-10-2011 | 01:53 PM

    كل التقدير للكاتب المتميز صدقني ياخوي فايز بطلت اميز بين الصادق والكذاب والي واضح المصالح الشخصية طغت حتى على أمن الوطن والعجيب أنه اي شخص بحكي باسم قبيلته وهو مش مايين ...............

  • 10 مواطن 17-10-2011 | 02:30 PM

    الحكومة والنواب فخار يطبش بعضه احنا شو جاينا من الطرفين الا مزيدا من الخراب والدمار

  • 11 سؤال 18-10-2011 | 12:33 AM

    اذا كان النواب عندهم النية لازالة رئيس الحكومة لماذا لم يطرحوا الثقة في الحكومة

  • 12 سؤال 18-10-2011 | 12:33 AM

    اذا كان النواب عندهم النية لازالة رئيس الحكومة لماذا لم يطرحوا الثقة في الحكومة

  • 13 مغترب 18-10-2011 | 06:35 PM

    شكرا اخي فايز صدقت والله هؤلاء نواب مصالح وين مصلحته بركض عليها
    وحسبي الله ونعم الوكيل

  • 14 مغترب 18-10-2011 | 06:35 PM

    شكرا اخي فايز صدقت والله هؤلاء نواب مصالح وين مصلحته بركض عليها
    وحسبي الله ونعم الوكيل


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :