facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





هيبة الدولة مصلحة للجميع و مسؤولية الكل


طلال الخطاطبة
17-10-2011 03:41 AM

ما يحدث في وطني العزيز من شماله إلى جنوبه ومن شرقه إلى غربه ومن وسطه إلى أطرافه لا يرضي صديقاً ولكنه قطعاً يرضي عدواً. هذا الحراك الذي كان محكوما بشعرة معاوية، و الذي حذر العقلاء من الخوف على عدم السيطرة على هذه الشعرة منذ بدايته، لم يعد له ما يحكمه هذه الأيام، و لم يعد له كبيرٌ يُرجع إليه، فكلُ ساعٍ إلى الشِيخة (يسحب) جماعته ويسكر الشارع أو يطرد الموظفين طمعا في بلدية فصلا أو دمجا أو إنشاء، وكل نائب يسعى للقبة مرة أخرى يقود عملية التفاوض مع الحكومة ويؤكد على شرعية مطالب جماعته.

لو صدّقنا أن نوايا هذا الحراك إصلاحية، و أخذنا بالظواهر إلا أننا أبداً لا نقبل بهذه الوسيلة للضغط على الحكومة وهي الاستقواء عليها عن طريق تشجيع الكل على التظاهر، و التي بدأت أول ما بدأت بما سمي الواجهات العشائرية. ولقد تم التحذير أكثر من أن هذا الإستقواء على الدولة وهيبتها ليس في مصلحة الجميع بما فيهم أصحاب الحراك الإصلاحي الذي لا يبدو له آخر، ولا ندري أين ستقف محطته، حيث بدأ بعمان العاصمة وانطلق إلى باقي المحافظات.

و لقد أثر هذا الفلتان على الجميع، فقد شكل الإستقواء على الحكومة والبرلمان سواء بالمظاهرات الأسبوعية أو بالفضائيات أو بالسفارة الأمريكية أو بالقوة العشائرية على الحكومة، فجعلها بحالة (ملاخمة) باتخاذ قراراتها، و أثر على علاقتها بالنواب كذلك، وبدلا من أن تكون علاقتها مع البرلمان علاقة تكاملية أصبحت تنافرية، و تنافسية تسعى كل منهما إلى إرضاء الشارع. أصبح كل طرف يكيل التهم للطرف الآخر على ساحات الإعلام، و أصبحوا يتناحرون بالندوات.

ونتيجة لهذه الحالة فقد الناس ثقتهم بالحكومة و أصبح الكل يريد أخذ حقه بيده كما لو كنا بغابة لا يحكمها قانون أو لا دولة فيها؛ فالذي لا يرضى بقرارات الحكومة يستقوي عليها بالانضمام إلى حراك إصلاحي، و الذي يسعى لمجد زائل و يطوف بالأردن من شماله إلى جنوبه يستقوي على البلد بدعوات إصلاحية، والذي يحرق الإطارات ويسكّر الشوارع يستقوي على البلد، كذلك من يأخذ حقه بيده يستقوي على البلد. والكاتب الذي يسترزق من مهاجمة الحكومة هو أحد أسباب لخبطة الحكومة.

و لقد ظن البعض أنهم بعيدون عن هذه الفوضى واعتقدوا أن نارها لن تطالهم، ولكن أنظر حولك لترى هذا الهجوم على خيمات الإصلاح وعدم القبول به (وبالمناسبة نحن نرفض كل أشكال العنف، ولا أبرر ما يفعلون ولكن لكل طريقته) فمن الناس من يرى الدول حوله كيف تتحول من دول آمنة إلى دول رعب، ولا يرى إصلاحاً بكل الدول التي سبقتنا؛ فيسأل نفسه هل هذا مصيرنا إذا ما تحقق هذا النوع من الإصلاح؟

و إذا سلمنا بأن هؤلاء بلطجية كما يتهمونهم فماذا نطلق على المعلقين على كل الأخبار على صفحات المواقع أو الفيس بوك حيث يعبر غالبية المعلقين عن مللهم من سماع نفس الأسطوانات التي يسمعونها منذ أشهر، وأصبحوا يطلبون الأمن والأمان والراحة.

و المشكلة أن أصحاب الحراك الحقيقيين لا يكشفون ما يريدون بالضبط للشعب، و لهذا يتركونه لتكهناته و تفسيراته واستنتاجاته مما يسمع ويرى ويشاهد، فمن كانت تكهناته حسنة صفق للحراك ومن كانت تكهناته غير ذلك هاجم الحراك.

كثر الحديث مؤخراً عن استخدام ورقة العشائر واللعب بها، و هنا أسأل سؤلاً و أترك الإجابة للقارئ، و هو : من هو أول من بدأ باستخدام ورقة العشائر ولعب بها وما يزال بنقل الحراك من عمان إلى باقي مناطق العشائر ؟ من يختبئ وراء شخصيات عشائرية تهدد رأس النظام و تتوعده وهو جالس يبتسم إلى جانبهم. فإذا ما حاول النظام الدفاع عن نفسه بنفس الطريقة يصبح كمن يرتكب الموبقات؟ أنه ببساطة يلعب نفس اللعبة التي تلعبها الجهات الإصلاحية مع الفارق طبعاً بأن ولاء العشائر للنظام متوارث أباً عن جد وهي أكثر من ولائها لأي جهة أخرى.

من هنا يبرز أهمية أن تكون للدولة هيبتها حتى تحقق كل الجهات أهدافها المنشودة، وينعم الجميع بالهدوء؛ إن المتابع لما يصدر من تصريحات و هتافات من هذه الحراكات يوحي للعالم وكأننا دولة محتَلة؛ فهذا يحدثنا عن الصراع، وآخر سيجاهد للإصلاح، و ثالث لن تثنيه عن هدفه إلا الموت؛ هتافات لم نسمعها إلا من شعوب ترزح تحت نير الاستعمار.

نعم نريد الإصلاح دون دم، ونريد التغيير دون فوضى. ولنعطي الحكومة ( أي حكومة) الفرصة لتعمل، فالحكومة التي لا تستطيع أن تتنفس ستخطئ قطعاً.

نسأله تعالى أن يحمي هذا البلد و أهله مما يُحاك له.




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :