facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





رصاصة في قلب عصفور


احمد حسن الزعبي
18-10-2011 05:05 AM

مشّط شعره، قص أظافره، حضرت «محرمته» على المقعد ولم يحضر..

«إلى الطفل الشهيد إبراهيم الشيباني».

***

أقدم اعتذاراً نازفاً مثل دمك..فلا شيء بيدي أفعله يا ملك..لا حبري يرتق رئتك المثقوبة.. ولا قلمي ينقذ أحلامك المصلوبة ..ولا جراب دمعي يفتدي وجهك المرتاح كقطعة قمر..

***

بقايا الحلوى لم تزل في حقيبتك، في الفرصة لم يكن هناك فرصة، دفاترك لم تزل عليها واجبات الخميس !! وصحٌ طويل شطر الصفحة الى نصفين، وبالخط الأحمر كتب المعلم : أحسنت يا إبراهيم، أقلام «تلوينك» كلها صغيرة ومستهلكة إلا اللون الأحمر ما زال بارزاً وحاداً كنصل سكّين ..حتى قلم التلوين يذكرك بموتك يا إبراهيم!!..

***

ضع يدك على جرحك، اجلس على سريرك الأبيض، انفض أصابع التمريض على رئتيك، وافتح كتاب القواعد،فثمة تصحيح طارىء يجب أن تدركه قبل ان تغادر :

علّموك ان «ابراهيم» هو اسم ممنوع من الصرف..خطأ،والصحيح ان اسم»ابراهيم « في عهد «السيد الرئيس» صار ممنوعاً من «العيش» ايضاَ !! ..افتح كتاب التاريخ..لقد درست في التاريخ ان «بلاد العرب أوطاني»..كذب!! والصحيح أن بلاد العرب «اكفاني»، في الحساب، قالوا لك: عندما تضرب رقمين سينتج رقم ثالث..كذبوا كذبوا كذبوا، في بلادك يا ولدي أي عملية للضرب لا تنتج الا الموت..وقهقهات» الشبيحة»..

الان اعد كتبك الى حقيبتك، واغلق سحاب «حقيقتك»..ومت مستريحاً..

***

ترى ما الذي دعاهم ليخترقوا قلب العصفور «برصاصة»، وابراهيم لم يكن مندساً او معارضاَ، او متآمراً، أو احد «القنّاصة» ..كل ما فعله يوم الجمعة ..انه غدا طاهراً متوضئاً مثل ماء السماء..أخفى حذاءه الصغير بين أحذية الكبار، دخل الباب الأوسط للمسجد، صلّى ركعتين للواحد الأوحد وعندما ..قرأ الامام بصوته المهدّب بالخشوع « وَإِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ رَبِّ اجْعَلْ هَذَا الْبَلَدَ آمِنًا وَاجْنُبْنِي وَبَنِيَّ أَن نَّعْبُدَ الأَصْنَامَ»..قال في قلبه الصغير آمين..

مسكين يا بني، الا تعلم انك عندما تكفر بالاصنام..تكون قد شتمت النظام...!!

***

سيدي الرئيس حكمك جداً جدا صعب..من لم يعترف بك الها .. اهديته رصاصة في القلب!!!..



ahmedalzoubi@hotmail.com




  • 1 issa 18-10-2011 | 11:59 AM

    عنجد كتاباتك رائعة جدا حدا جدا
    بارك الله فيك

  • 2 أبو راشــــد الـحـســـــــن 18-10-2011 | 12:00 PM

    أبدعت ايها النبيل،،، حبرك وجع وكلمات ,,, تلكأت حنجرتي في المضي نحو المزيد من الموت ،،، لقد كتبت عن تاريخنا المزور وأعدت معادلة الحرف والنص حيث تبنى الكلمات،،،ايها الفلاح النبيل كتبت عن أبراهيم الذي آثر قلبه الرحيل على ان يبقى تحت حكم الجلاد ،،، سلام لك وعليك وعلى كل ابراهيم نطق بالشهادة والحرية ،،،،

  • 3 صقر رشيد 18-10-2011 | 12:40 PM

    أحسنت وأجدت
    حتى وأنت تتألم ...تتكلم ,,,,وتتألق ,,ونتعلم !

  • 4 محمد ابو مرار- جدة 18-10-2011 | 12:49 PM

    لله درك ما اروعك وما اصدق كلماتك التي تدخل كل قلب انسان دون استئذان ، سر نجاك ايها الكاتب المحترم انك بكل اختصار انك صادق في زمن عز فيه الصدق .

  • 5 م.فيصل العموش 18-10-2011 | 12:50 PM

    نعم وسيبقى قلب ذاك العصفور ينبض بالحياة للشرفاء من ابناء امتنا وللانسانية جمعاء
    .رحمك الله يا ابراهيم

  • 6 علي القيسي"وادي السير" 18-10-2011 | 12:52 PM

    الله يرحمك يا ابراهيم ويصبر اهلك .
    وهذ الواقع الصحيح في النظام السوري . هل يعقل ان ابراهيم مندسا
    او ارهابي او غير ذلك . والله صدقت يا احمد الزعبي بكل ما كتبتة .
    الله ينصر اخواننا في سوريا

  • 7 محمد عتوم 18-10-2011 | 01:09 PM

    ابدعت يا زعبي سلمت وسلم فم ك وقلم ك

  • 8 مؤابي 18-10-2011 | 01:20 PM

    كعادتك دائما التألق , شكرا .

  • 9 كحيلان المروج الصقور 18-10-2011 | 01:27 PM

    يسلم ثمك

  • 10 مراد 18-10-2011 | 01:55 PM

    يااااااه ما أروعك يا زعبي
    أدمعت عيني
    أدميت قلبي
    ولك في الله حبي

    جزاك الله كل خير

  • 11 يوسف عبابنه 18-10-2011 | 04:03 PM

    لو كان بيدي لأهديت هذا المقال الرائع من صاحبه الاروع الى ذاك الوفد الاردني الذي زار دمشق مؤخرا مؤيدا للصنم الاكبر الذي لو علم ابراهيم عليه السلام (لطبشه) كم الاصنام اصغار شكرا ايها الزعبي وستبقى نسمات دمشق المعطره بالياسمين عطرنا الابدي

  • 12 الى النذل بشار النعجة 18-10-2011 | 04:12 PM

    ابدعت واسأل الله ان يلهم اهله الصبر والسلوان وان يقف يوم الحشر على باب الجنة ريثما يدخل اهله - اما بالنسبة الى القذر النعجة بشار حامي حمى العروبة الفارسي الماجن والمجنون فأسأل الله سقوطا مابعده سقوط وليعلم نذل الامة لو لدية ذرة عاطفة لاستقال يوم راي المشهد- ---واخيرا الى جنات الخلد ياحبيبي ابراهيم - اللهم اشفي غليل اهله وكل من راى هذا القمر - الى جنات الخلد

  • 13 ممدوح كفاوين 18-10-2011 | 05:01 PM

    ولا
    بد لليل ان ينجلى ولا بد للقيد ان ينكسر

  • 14 ابو سند 18-10-2011 | 06:27 PM

    بارك الله فيك على مقالك الرائع وكلماته المعبرة

  • 15 ابن إربد 18-10-2011 | 06:41 PM

    نريدمنك اكثر ايها الكاتب المبدع

  • 16 يحيى المجالي 18-10-2011 | 07:46 PM

    أقف احتراما لكاتب المستضعفين والذي نذر نفسه للدفاع عنهم بكل ما أوتي من قوة في زمن أصبحت الأقلام ....أشكرك أيها الكاتب الساخر والذي ىلامس أحاسيس ومشاعر
    الطبقة الكادحة مع خالص احترامي وتقديري

  • 17 زعبية 18-10-2011 | 08:14 PM

    ابدعت يا كاتبنا المبدع ....حلو

  • 18 desert rose 19-10-2011 | 01:20 AM

    رقرقت في عيوني الدمع يا احمد يا اديبنا وملهم الانسانية

  • 19 فرح 19-10-2011 | 05:10 PM

    الحمدلله
    لقد ترقرق الدمع في عيني عليه
    اللهم اجعله طيرا من طيور الجنه
    وهنيئا لوالدي الشهيد
    اللهم ارزقنا الشهاده

  • 20 سوري اصيل 27-10-2011 | 01:21 AM

    أشكرك اخي الكاتب و اشكر كل لسان حر يقف مع شعبنا ويقف مع المظلوم .... والله الكلام لامس الفؤاد .... ولا نقول الا حسبنا الله ونعم الوكيل ... وخذل الله من خذلنا


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :