facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





التعاطي مع الحكومة الجديدة .. التفاؤل والمباركة أولا!


د. وليد خالد ابو دلبوح
18-10-2011 05:58 PM

ها هو مطلب جماهيري وقد تحقق, حكومة جديدية بدماء جديدة وزيّ جديد وفريق جديد على أعتاب الولوج الى سدّة مسؤولياتها, فلندعوا لها ولنا بالتوفيق. بدون أدنى شك, ان الموقف الحالي لا يحتّم علينا ضبط النفس فحسب بل ومد يد العون للدماء الجديدة في الحكومة القادمة. ان حساسية الموقف تتطلب العزوف عن سياسات التشنج واستباق الأحداث والتربص والاستفزاز أو الابتزاز. التفاؤل بعقلانية تعد خطوة مهمّه ومطلب واقعي ووطني لأجل اعطاء الفريق الجديد الفرصة والأريحية لسدّ الفجوه مع الشارع وبناء الثقة المفقودة.

أبدت الدولة جديّتها وأقدمت بخطوة تجاهنا فلنبادلها بخطوة مماثلة باعطائها الفرصه والوقت والدعم لنيل مصداقيتها وتلبية مطالبنا على حد سواء. الجميع يعلم ان متطلبات الشارع كثيرة ومتشعبة وكبيرة ومسيرة الاصلاح كانت وما زالت شاقّة ومرهقة ومعقدّة وطويلة.

اننا الاّن نعيش في مرحلة "نقطة وسطر جديد". بل فلنبدأ من صفحة جديدة سيما وأن الظرف الاّني لا يحتمل النظر الى الخلف وانما ينتظر جدّية وحزم في استنهاض الهمم ورفع للمعنويات ورصّ للصفوف وشحذّ النوايا الصادقة. لا يمكن أن تنجح الدماء الجديدة في دوائر صنع القرار بمعزل عن مشاركة جميع قوى الفاعلة في مجتمعاتنا المدنية بشتى توجهاتها ونشاطاتها. فلنمد لها ولأنفسنا العون اّملين, متفائلين ومتطلعين الى الخروج مما نحن فيه.

ان الايجابية التي قد تكون وحيدة من الحالة الحرجة الذي نعيشها, تكمن في أن الجميع على علم وبصيرة ودراية كافية فيما يجول في خاطر ووجدان المواطن وطموحاتة وكذلك مواطن أرقه وهمومة على حد سواء, وعليه فان المسؤوليات والواجبات أصبحت جليّة ومعروفة للجميع. فلنرتقي بأنفسنا الى عتبة "النضج السياسي" ونختزل ما لم يغتزل في السابق, حتى ولو لحين حتى يتبيّن الخيط الأبيض من الأسود على الأقل!

ان المأزق الراهن الذي يمر به الوطن يستوجب عدم الدفع نحو مزيدا من التضييق. وان العقلانية والمنطق والعرف تحتّم علينا أولا مباركة الفريق الوزاري الجديد, فلنعطهم الفرصة ودفعة للأمام لكي تثبت وجودها وتقدم نفسها حتى يتسنى لنا مسائلتها ومحاسبتها لاحقا. لا أدعو للتخلي عن المطالب والحقوق اطلاقا مهما بلغ شأنها وتعددت أشكالها وتنوعت الوانها, ولكن الوضع الاّني يستدعي بوضعه الجديد يستحق التروي والتدبر والتعقل... فهل من خيار أجدى وأنفع؟ّ!

لن يخرج الأردن مما هو فيه سوى الأردنيون, ولن يعلق امال الوطن سوى الوطنيون من أبناء البلد, فما من أحد أشد حرصا وغيرة على مصالحنا واّمالنا وامانينا أكثر مما أخرجت هذة البلاد من بطونها. أعان الله الوجوه الجديدة في تحمل مسؤولياتها وتخطي المرحلة الدقيقة والصعبة, تحت ظل القيادة الهاشمية الرشيدة, لأنها بصراحة في وضع لا يحسد عليه وفي أمر لا يستدعي منا الاّن سوى الدعاء والدعم والمؤازرة ... ومن اليوم وقبل مطلع الشمس!

Dr_waleedd@yahoo.com




  • 1 بني حسن 19-10-2011 | 01:16 AM

    كلام واقعي وفعلا عقلاني يا دكتور لا فظ فوك رحمة الله على والدك صاحب قول الحق ورجل المواقف ومن رجالات البرلمان الاوائل

  • 2 اردني 19-10-2011 | 12:19 PM

    كلام واقعي مبني على خلفية دراسية مدعمة بالثقافة المصاحبة لوضع مصلحة الوطن فوق كل اعتبار

  • 3 الخلايلة 19-10-2011 | 03:40 PM

    ابدعت وأحسنت يا دكتور الفرصه للأردنيين كلهم وهذا الوطن يستحق الكثير وهذا الشبل من ذاك الأسد خالد النواش اول متعلم جامعي في بني حسن رحمه الله

  • 4 محمد الدلابيح 19-10-2011 | 03:54 PM

    كلامك ذهب يا دكتور وليد وانشالله ان الحكومه الجديده في محل الثقة الملكية وندعو لها بالتوفيق.................

  • 5 احمد الدلابيح\ مجلس النواب 19-10-2011 | 05:11 PM

    ابدعت ابن العم العزيز ..وان شاء نشوفك كما كان ابوك من قبل ....

  • 6 ALSHARIEF 20-10-2011 | 05:26 PM

    كلامك ذهب يا دكتور


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :