facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





ماذا ستفعل الحكومه بعد تأزيم العشائر .. واهدار حقوقها


م. رنا الحجايا
11-12-2011 02:38 AM

ان ادارة الازمات الفاشله التي تمتعت بها العديد من الحكومات و الاستهتار بحقوق المواطنين و خاصة ابناء العشائر في البادية الجنوبية و بل الاعتقاد بان اسكات بعض من وجهاء هذة العشائر كفيل باسكات من ورائهم و لا يدركون ان للحق غصة و ان عين المظلوم لا تنام ....كيف تريدون ان ننتظر لجان لا تعقد اجتماعات و تماطل في حقوقنا بأراضينا ...التي اصبحت منهوبه ..و نطلب من اسرائيل ان تمنح حقوقا للفلسطينيين.... و نحن نمارس نفس الظلم على الارض الاردنية تحت مسمى الاستثمار و زيفه ....

هبة العشائر لن تخمد الا اذا حصلت على حقوقها كامله غير منقوصة ....والا اذا تبدلت الوجوه التي تدير ملف البادية ..من كل الجهات و التي ظهر عجزها عن حماية حقوقنا و حتى ايصال صوتنا... ناهيك عن الواسطة و غيرها من البلاوي التي استنزفت صبرنا..التي لا تزال تعيش في خمسينيات القرن الماضي ....

و لاننا في بلد كنا نعتقد ان هناك من سيوصل الرساله الصادقة الى جلالة الملك ...و لكن على ما يبدو ان عهد الرجال الرجال ...انتهى و استبدل بالاذناب الذين يضيعون حقوق العباد ....و يستهترون بالمواطن و من قبله بالوطن ...و هناك من سعى الى ان يحمل على اكتافه.. اجندة توطين او وطن بديل.. او اي تسوية معتقدا انه يستطيع ادارة هذا الملف من خلال محاربة مستحقات لابناء الوطن الذين لن ينسوها او حتى يغفروا لمن حرمهم منها .....و مثل هؤلاء لا يستطيعون ان (يسرحوا في عنزتين) !!!فما بالك بملف خطير للوطن و استحقاقات لمواطنين ...مللنا الحكومات الغبية ...ومللنا من الحكومات الخبيثة ...و مللنا من التنازل عن وطننا لصالح ...بعض مصاصي الدماء المارقين .. و الذين رائحة فسادهم تزكم الانوف من القطرانه الى القويرة ....فدولة القانون ....الوهمية سقطت عنها كل الاقنعه ...
السياسات التي انتهجت في الاونه الاخيرة زادت المسافه بين المواطن و متخذي القرار في عمان ...فلم تخجل بعض الحكومات السابقة من ممارسة حرق الشخصية في سياسة مكشوفه حتى اصدقائنا الاجانب يتندرون بها ...ان حقوقنا كمواطنين طلبناها عدة مرات من جلالة الملك شخصيا ووعدنا بها .....و من ثم ذهبت ادراج الرياج ....هل من الممكن التصديق بأن جلالة الملك امر بتقسيم اراضي الحجايا عام 2008 و لا زالت بدون تقسيم بل تم تأجيرها لبعض الشركات ..!!!! ..و عندما كنا نسأل عن الارادة الملكية....كان الجواب انها قيد الدراسة !!!! اراضي الحجايا منذ عام 1960 قيد الدراسه ....!!!!

* رئيسة بلدية الحسا سابقا
البادية الجنوبية




  • 1 مهندس محمود الصرايره/ الكرك 11-12-2011 | 01:01 PM

    أبدعت يا اخت الرجال مقال رائع وجدير بالاهتمام

  • 2 كركي حر 11-12-2011 | 04:02 PM

    هذا المقال تبرير لاعمال التخريب التي حدثت ........

  • 3 محمد الحجايا 11-12-2011 | 07:45 PM

    كلمة حق ماتزعل غير ......

  • 4 احمد القبيلات 11-12-2011 | 08:19 PM

    كلامك واضح انكم بحاجة إلى الاراضي أو الواجهات ، عليكم تقسيم الواجهات بينكم من خلال التوافق بين شيوخ العشائر ويتم إشغالها او استغلالها وليس عرضها للبيع ، وبعدها تعرض على الحكومة ليتم تخصيصها وفرزها لأبناء العشائر ، غير هذا الاسلوب الحكومة لا تقدم على العبث بالواجهات لأنها مشكلة تواجه الجميع، ولا داعي للتظاهر وإغلاق الطرق والشوارع .


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :