facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





الطراونة حول سوريا : الحوار لم يعد مجديا


16-07-2012 11:08 PM

عمون - عقد الجانبان الاردني برئاسة رئيس الوزراء الدكتور فايز الطراونة والتشيكي برئاسة رئيس الوزراء بيتر نيكاس جلسة مباحثات الاثنين في مقر رئاسة الوزراء التشيكية.

وتركزت المباحثات التي حضرها اعضاء الوفدين الرسميين الاردني والتشيكي على سبل تعزيز التعاون الاقتصادي بين البلدين والتبادل التجاري وزيادة الاستثمارات التشيكية في الاردن في مجالات الطاقة وادارة المياه والمشروعات الكبرى.

وثمن رئيس الوزراء التشيكي دور الاردن في منطقة الشرق الاوسط واشاد بالإصلاحات التي اعتبرها انموذجا يحتذى، مشيرا الى مستوى الحريات المتقدم في الاردن واصفا الاردن بدولة قانون.

واشاد نيكاس بدور الاردن في الاستقرار الاقليمي ودعمه لعملية السلام.

واكد ان الاردن يعد حجر الزاوية في استقرار المنطقة، مثنيا على السياسة الحكيمة لجلالة الملك على المستوى المحلي والاقليمي.

من جهته، شدد الطراونة على محورية القضية الفلسطينية، لافتا الى مواقف الاردن من القضايا الاقليمية المختلفة.

ودعا ونظيره التشيكي القطاع الخاص في البلدين لعقد لقاءات ثنائية وتوثيق العلاقات لما فيه منفعة ومصلحة البلدين والشعبين الصديقين.

وحضر المباحثات عن الجانب الاردني وزيرا السياحة والاثار نايف الفايز والصناعة والتجارة شبيب عماري والسفير الاردني المعتمد وغير المقيم لدى التشيك مكرم القيسي.

وكان رئيس الوزراء ونظيره التشيكي عقدا اجتماعا ثنائيا بحثا خلاله التعاون الثنائي بين البلدين والاوضاع في منطقة الشرق الاوسط.

وعقد رئيس الوزراء ونظيره التشيكي مؤتمرا صحفيا استعرضا خلاله نتائج المباحثات التي عقدها الجانبان.
واكد الطراونة وجود ارادة سياسية في البلدين لتعميق العلاقات الثنائية ودفع مجالات التعاون الى افاق اوسع.

وقال لدينا رؤية مشتركة حول العديد من القضايا.

واكد ان العملية الاصلاحية في الاردن مستمرة على مختلف الصعد، لافتا الى سياسة الاردن بمد جسور التعاون مع الجميع وعدم التدخل بشؤون الاخرين.

وبشان الاوضاع في سوريا اشار الدكتور الطراونة الى ان الحوار لم يعد مجديا، داعيا لدور اكثر فاعلية للمجتمع الدولي.

وقال الطراونة ان الاردن ليس طرفا في الازمة ونحن اكبر مستقبل للاجئين السوريين حيث زاد عدد السوريين الذين دخلوا المملكة عن135 الفا، مؤكدا "اننا لن نتخلى عن دورنا الانساني تجاه الشعب السوري ونامل بحل سياسي يوقف نزيف الدم".

واضاف ان الاردن يدعم جهود المبعوث المشترك للأمم المتحدة والجامعة العربية كوفي عنان.

وكان جرى لرئيس الوزراء الدكتور فايز الطراونة استقبال رسمي لدى وصوله مقر رئاسة الوزراء التشيكية في براغ حيث كان في استقباله رئيس الوزراء التشيكي وعدد من المسؤولين.

واستعرض رئيس الوزراء حرس الشرف الذي اصطف لتحيته وعزفت الموسيقى السلامين الملكي الاردني والوطني التشيكي.

وعلى صعيد متصل التقى وزيرا السياحة والاثار نايف الفايز والصناعة والتجارة شبيب عماري مع نظريهما التشيكيين حيث جرى بحث مجالات التعاون وسبل تعزيزها بين البلدين في المجالات كافه. (بترا)




  • 1 ربداوي 17-07-2012 | 12:04 AM

    لعاد ما تعملك شغله تنذكر فيها بخير وتطرد سفير الطاغيه

  • 2 هناءعبد الكريم 17-07-2012 | 12:44 AM

    الأخوان أيضا يفولون لك ان الحوار معك لم يعد ممكن .. هل يحق لهم ذلك..

  • 3 الرمثا 17-07-2012 | 01:07 AM

    نعتذر

  • 4 حسام حداد 17-07-2012 | 01:11 AM

    دولة قانون؟ هاهاهاها

  • 5 د حسام العتوم عمان 17-07-2012 | 02:36 AM

    نعم سيدي دولة الرئيس الحوار لم يعد ممكنا في سوريا بين النظام و المعارضة المناهضة لة لكن الجراحة السياسية الخارجية لا زالت ممكنة رغم انقسام العرب الى عربين و الخيار العسكري انتهى مفعولة بوجود الفيتو الروسي اولا ثم الصيني ثانيا و القادم حرب شوارع و اهلية وحالة عدم استقرار طويلة المدى اشبة بالعراقية وشكرا

  • 6 اخطأت يا فايز 17-07-2012 | 02:56 AM

    1_حل مشاكل بلدك بعدين ادخل بالناس
    2_سوريا اهم لبلدك من الخليج ان كنت لا تعلم
    3_انت .. فلا تخرب بيوت الناس
    ....

  • 7 د حسام العتوم عمان 17-07-2012 | 09:46 AM

    نعم يصعب الحوار الان بين النظام السوري و المعارضة السورية المناهضة لة حسب الموقف الروسي بسبب ارتفاع عدد القتلى لكن الجراحة السياسية الخارجية
    يجب ان تستمر الى جانب القتال المستمر الصعب ايقافة بسهولة كما يعتقد ورحيل الاسد وحدة رغم شعبيتة الموجودة لايكفي و لا مفر من رحيل كامل نظام البعث الحالي و صعود سلطة وطنية وليس بالضرورة اسلامية تخيف المنطقة و الخيار العسكري الخارجي بوجود الموقف الروسي المتشدد قبل الصيني مستحيل وشكرا

  • 8 Jordanian 17-07-2012 | 02:18 PM

    نعتذر


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :