facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





وجع قلب .. وجع راس! 1


محمد صبيح
18-03-2008 02:00 AM

يقال وعلى ذمة النطاسيين بأن وجع الرأس أو ما يسمى شعبيا ( بالصداع ) ينتج عن أسباب عديدة لا حصر لها ، وهو أنواع وإشكال وفصائل( وسواليف إلها أول ما إلها أخر )ولكن ما يلفت النظر في اللحظة المحلية والخارجية ذلك المصطلح " البروليتاري) المنتشر هذه الأيام على الأفواه ألا وهو ( وجع القلب) وللعلم فقد كنت أظن أن وجع القلب هو لفظ مجازي خاص بالعشاق والملوعين ولا بأس بالتذكير هاهنا بأغنية ( تعب القلوب وجع القلوب يا أهل الله )لطيب الذكر محرم فؤاد ، ولكني وباستعراض سريع للقضايا المحلية والعربية اكتشفت " بارود " الوجع واعترف أني تحيرت في تصنيف الأوجاع والأوضاع فقد تداخل الوجعان في الداخل والخارج حتى بتنا بحاجه إلى نطاسي متخصص لمعرفة أوجاع الطاسة الطرنطاسة بالهم غطاسه جواها اقتصاد وبراها سياسة ( ما علينا ) نرجع للأوجاع في الأوضاع والخريطة تاعتها ..

مثلا الحديث في الوضع الاقتصادي ومتابعة مسلسل الرفعات والخظات وقصص البنزين والشعب الحزين والعلف ،واللقائط وجرائم الشرف.. والحوادث ولكل حادث حديث ، والنواب واستطلاعات المراكز واللي عايز واللي مش عايز وصكوك الغفران وسعر البيتنجان والمتهم البريء والذيب اللي طلع برآه والجرايد اللي بتقاتل ع بطل القراة ,والحكومة( أم 100 يوم ورموش وساع )والتلفزيون اللي ضيعنا وضاع.. وعلى سيرة هذا الأخير في حزيرة شعبية بتقول ( من هو : بتحطه في بيتك وبتصرف عليه من جيبتك .. بالألوان ومصاري مليان ، كئيب والصداع بجيب ! ) نرجع للصداع ووجع القلب ، من منتخب كرة القدم، للثقافة ونظرية الوجود والعدم ، والنقد المتداول ونقد القرارات لا يلغي عن قرارات النقد، والمؤتمرات والمؤامرات وقانون الأحزان ووسط البلد الهادي واليمين اللي ع كل شي راضي واليسار الفاضي ونسبة الحريات والمساحة المتاحة في الملاهي لتشجيع السياحة .. ونسبة الدم في الكحول ونسبة الحشيش في الحقول .. عن جد وجع راس ووجع قلب وع رأي إخوانا المصاروه ( يا قلبي يا كتاكت يا ما انتا شايف وساكت ) وجعت راسكو وراسي هيا إلى البندول وأحلو يا قول !
يتبع

كاتب وشاعر أردني
Email.mhd_s2003@yahoo.com




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :