facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





الأردن مجدداً: لا للحسينيات على أراضينا


19-09-2016 10:35 AM

عمون - لم يكن مستغربا أن تنقل قناة العربية على لسان مسؤولين أردنيين رفض المملكة مرارا لطلب إيراني بالسماح لطهران بناء حسينيات للشيعة وفتح باب السياحة الدينية في البلاد.

فباستمرار كان المسؤولون الأردنيون وعلى رأسهم وزراء الأوقاف يؤكدون رفض وجود حسينيات في الأردن، لما في ذلك من مخاطر أمنية ظهرت علاماتها بالوجود الايراني في كل من سوريا والعراق واليمن.

ويغلب على طبيعة العلاقات الأردنية الإيرانية التوتر، خاصة وأن ايران لم تكف عن تهديد أمن المنطقة عامة والأردن بشكل خاصة.

وكانت السلطات المختصة قد كشفت، منتصف العام الماضي، عن تفاصيل مثيرة لمخطط لجاسوس ينتمي لـ (فيلق القدس) الإيراني، كان يهدف القيام بأعمال إرهابية على الساحة الأردنية، بعد أن ضبط بحوزته 45 كغم من مادة الـ(RDX) شديدة الانفجار، كانت مخبأة في منطقة ثغرة عصفور شمال المملكة.

ووفق لائحة اتهام الجاسوس، فإن المتهم اسمه "خالد كاظم جاسم الربيعي" يحمل الجنسيتين العراقية والنرويجية. وجرى إلقاء القبض عليه في الثالث من نيسان العام الماضي، بعد أن أسندت إليه النيابة العامة لدى محكمة أمن الدولة ثلاث تهم هي، الحيازة والتعامل بمادة مفرقعة بقصد استخدامها للقيام بأعمال إرهابية، والقيام بأعمال من شأنها الإخلال بالنظام العام وتعريض سلامة المجتمع وأمنه للخطر، والانتساب الى جمعية غير مشروعة (فيلق القدس) بقصد ارتكاب أعمال إرهابية. فيما لا يكف المسؤولون الايرانيون عن الادلاء بتصريحات عدائية بحق المملكة.



الجنوب وعين ايران

وسبق وشهد جنوب المملكة العديد من الفعاليات الرافضة لأي وجود إيراني في الأردن، بعد أن فطن المواطنون هناك إلى خطورة ما تعده طهران من محاولات لزرع موطء قدم لها في المنطقة.

ودأبت إيران على الطلب من السلطات الاردنية السماح لها بالاهتمام بالمزارات الشيعية في المملكة، لكن طلباتها المتكررة قوبلت دائما بالرفض.

ولاحظ المواطنون اعتماد الطائفة على الانتشار الصامت والتدريجي لها، وهو ما أثار حفيظتهم فنظموا قبل أعوام العديد من الفعاليات، شهد بعضها أحداث شغب، رفضا لوجود طائفة تدعى البهرة الشيعية المقربة من طهران في المزار الجنوبي بمحافظة الكرك.



مزارات

ويعد مقام الصحابي جعفر بن أبي طالب في قرية المزار الجنوبي في الكرك واحدا من أهم المزارات للشيعة. وشهدت أعداد السياح الايرانيين الى المزار الجنوبي انخفاضا حادا، فبعد أن زار 65 الف ايراني المملكة على شكل سياحة دينية انخفض العديد في عام 2013 الى النصف وما زال في انخفاض، إلا أن ايران بعد نسخة الربيع العربي عادت لتكرار طلباتها بالسماح لها بناء حسينيات للشيعة وفتح باب السياحة الدينية في البلاد.




  • 1 منهل البكري 19-09-2016 | 12:14 PM

    حفظ الله تعالى أردننا الغالي تحت راية عميد ال هاشم جلالة سيدنا عبدالله بن الحسين من شر كل ماله علاقة بأيران وعملائها، قرار حكيم وشجاع وحازم من قبل الحكومة لإفهام هذه الدولة الأرهابية المارقة بأنه لامجال لنشر التشيع من خلال بناء مايسمى بالحسينيات على أرض الوطن، ولامجال لأستقبال مجاميع الفرس الصفويين تحت أي مسمى في الأردن.

  • 2 الصابر عربي 19-09-2016 | 12:30 PM

    موقف حكيم من الدولة التي كان جلالة الملك ورئيس الوزراء من أوائل من نبه إلى المخططات الشيعية الصفوية في المنطقة والتي تدفع سوريا والعراق واليمن ثمنها غالياً جداً

  • 3 19-09-2016 | 11:19 PM

    استبعد جدا ان تطلب ايران بناء حسينيات في الاردن.لانه ما في شيعه بمعنى شيعه في الاردن

  • 4 منوة 20-09-2016 | 12:29 AM

    أردننا لن يطأطأ رأسه على حساب خسارته فكرامتنا أغلى ما نملكه نحن الأردنيون أردن الكرامة والمحبة والشموخ والشهامة اللهم إحفظ أردننا ومليكنا الغالي وشعبه وجيشه الأبي من كل سوء

  • 5 عصمت 20-09-2016 | 08:28 AM

    موقف جميل من سيدى ومولاى صاحب الجلالة وحكومتة الرشيدة نحن حتى لسنا بحاجة لاعلاقات مع ايران لاانة موقفهم معروف وحلمهم براسة العالم الاسلامى والسيطرة علية فشروا حتى يجب منعهم من دخول الاردن

  • 6 ابن الكرك البرارشه 20-09-2016 | 04:42 PM

    خسوا لا همه ولا غيره يدنس تراب الكرك

    وان اخذوا موافقه وان ما اخذوها كمان

    رجال الهيه بقافوا ليهم وقفه الثأر لصدام حسين

    ولا شيعي بصل بلادنا


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :