facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الأكثر مشاهدة





من أمثالنا الشعبية


قمر النابلسي
09-03-2017 04:11 PM

كثيرة هي الأمثال في موروثنا الشعبي مما نتداولها بشكل يومي تعمق في داخلنا الخوف والهزيمة،وكأنها تحثنا على الجبن والتخاذل،وتقتل فينا روح الشجاعة والإقدام والمواجهة،وكأننا ينقصنا مع كل ما حولنا من أسباب وظروف محلية و عربية و دولية تعمل على كسر عزيمتنا أن تضاف إليها سلبيات أخرى،فثمة مثل يقول:((الباب يلي يجيك منه الريح سده واستريح)) لماذا أغلق الباب؟؟ وهل سأستريح فعلا بعد أن أغلقه؟؟
الباب الذي تأتي منه الريح افتحه و واجه الريح،كيف لك أن تعرف ما يخبؤه لك هذا الباب من تحديات وصعاب؟ ثم أليس واردا أن يفتح هذا الباب يومآ وانت غير مستعد للمواجهة؟وكيف لك ان تعرف أنك بمواجهة هذه الريح لتتغلب عليها لن تفتح لك بعد ذلك افاق وفرص كنت تنتظرها؟ هذا اذا كانت الريح أصلا ريحا تستحق الخوف من مواجهتها وإغلاق الباب في وجهها.
الحكمة تقول أن أفضل طريقة للتخلص من الخوف هي مواجهته.
إلى مثل شعبي آخر يقول:((حط راسك بين الروس وقول يا قطاعين الروس))لماذا أضع رأسي طوعا بانتظار من يقطعها؟! ولماذا أرضى أن أكون مع القطيع؟اليس واردا ان يكون القطيع قد ضل؟ ولماذا تقبل هذه الرؤوس أن يتحكم بها ويحركها أي كان دون أن يؤخذ رأيها؟! وهذا المثل مرادف للمثل الشعبي ((الموت مع الجماعة رحمة)) بل الحياة مع الجماعة رحمة ومحبة وإعمار للأوطان وليس الموت.
نجد دائمآ أمام كل موسى فرعون ولكننا للأسف لا نجد أمام كل فرعون موسى!! لأننا نخاف...لأننا نخاف ما قد يصيبنا عند حدوث ما نخشاه،لذلك نضع راسنا بين الرؤوس، وهذه هي الخيانة، الخيانة لأنفسنا وللقيم والمبادئ والقناعات،الخيانة ان تزين القبح وتصفق للأخطاء،أن تجهر بالحق وأنت آمن وتسكت عنه عند حلول الخطر.
يقول علماء النفس عن الأفكار السلبية والتفكير بأمر معين مثل الخوف مثلا وتكراره في النفس مرارا يحوله العقل الباطن إلى حقائق.
هذه دعوة إلى التفكير وإعمال العقل
فنحن مجانين اذا لم نستطع أن نفكر
ومتعصبون اذا لم نرد أن نفكر
وعبيد اذا لم نجرؤ على ان نفكر
أفلاطون
لنفتح الأبواب ونواجه الريح ونرفع رؤوسنا
فقد خلقت لتكون عالية.




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :