facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





إطلاق مشروع "زيارة" في دار الفنون


16-10-2019 01:51 PM

عمون - اطلق الثلاثاء في دار الفنون مشروع "زيارة" بتنظيم من السفارة الإيطالية في عمّان وتقييم دافيدي كوادريو وبالتعاون مع “Arthub” شنغهاي.

ويمثل مشروع “زيارة” جزءا من “يوم الفنون الإيطالية المعاصرة” الخامس عشر.

وبدأ المشروع بالفعالية العالمية المدعومة من قبل وزارة الخارجية الإيطالية و”AMACI” (جمعية متاحف الفنون المعاصرة الإيطالية)، ويتمحور المشروع حول إبراز حاجيات الحياة اليومية في الأردن وأماكن أخرى، ويجلب هذا الحوار ما بين أعمال أندريا أناستازيو، وستيفانو أريينتي، إضافة إلى العرض الفني الذي سيقدمه أليساندرو شيروني؛ حياة جديدة إلى دارة الفنون.

والمشروع يحكي عن الحياة من خلال الحاجيات التي تتجاور داخل هذا المجمع المعماري؛ حيث تدخل في حوار مع مِعمار المساحة الخارجية وبُنية الحديقة، وفي حوار آخر داخل مساحة بيضاء مربعة في ستوديو الطباعة.

ويهدف هذا المشروع لخلق سرديات تتمحور حول روتين الأفراد، ونسيجهم الاجتماعي، وعلاقتهم مع الانخراط في الوجود، والقوى المؤثرة فيه، ووعيهم بالمدة الزمنية التي يستغرقها ذلك الانخراط.

ولأغراض هذا المعرض، طلبت مجموعة من المساهمات المحددة من أندريا أناستازيو وستيفانو أريينتي، إضافة إلى عرض فني في الموقع الأثري من قبل أليساندرو شيروني، مما ينشر طاقة هذا المشروع على امتداد الماضي والحاضر.

ويعرض أندريا أناستازيو سلسلة من الأعمال الفنية التي غير فيها على مجموعة من الحاجيات الجاهزة للاستخدام، وُجد بعضها في الموقع وأخرى نُقلت من إيطاليا وأماكن أخرى حول العالم، حيث عاش واشتغل الفنان.

تهدف هذه الأعمال إلى خلق سرديات ترتبط بشكل مباشر، أو تنطلق من لقاء الحاجيات، والمساحات، والبيئات المنزلية أو المعمار العام معا. بعد زياراته المتكررة إلى الأردن، ينوي ستيفانو أريينتي التوسع في الحديث عن شعرية قدرة التغيير والطفرات على الحدوث، وشعرية الذاكرة والأشياء البسيطة التي ترتبط بالأماكن والتجارب الشخصية الواقعة في الماضي.

ويستمر المعرض لغاية تاريخ 14 تشرين الثاني (نوفمبر) المقبل.




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :