كورونا الان! تابع اخر الاحداث والاخبار حول فيروس كورونا اقرأ المزيد ... كورونا الأردن
facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





نصائح لإنجاز الأطفال واجباتهم المدرسية في أجواء ممتعة


29-02-2020 10:16 PM

عمون - يخوض الآباء والأمهات ما يمكن أن نسميه معارك مع أطفالهم لحثهم على إنجاز واجباتهم المنزلية، والتي على مر الأيام والشهور والسنين قد تتحول إلى أعباء تثقل كاهل الأسرة.

وبشأن حل الواجبات اليومية، وهناك حيل وحلول لزيادة تركيز الطلاب وتحسين انتباههم وغرس حب التعلم في نفوسهم.

بيئة ملائمة ومريحة
ضرورة الاسترخاء والابتعاد عن القلق والتوتر قبل الجلوس مع طفلك لحل الواجبات الدراسية، مع تهيئة المناخ المنزلي بالتخلص من الملهيات، وتوفير بيئة مريحة وملائمة تساعد الطفل بإتمام واجباته المنزلية في جو من الراحة والمودة، بحيث لا يشعر الطفل بأنه أمام مهمة يومية ثقيلة.

وتشمل التهيئة المكان، والإضاءة المناسبة، وتوفير المستلزمات والأدوات الضرورية، فضلا عن خلو البيت من الضوضاء والمؤثرات السلبية.

وينصح بتخصيص مكان للقيام بالواجبات مما يوفر للطفل ظروفا أفضل للدراسة والنجاح، ويمكن توفير مساحة مناسبة من غرف نومهم، أو أي غرفة على أن يكون الهدوء هو سمة المكان.

الابتعاد عن العدوانية
عدم التركيز على الأخطاء التي قام بها الطفل في واجباته الدراسية، والابتعاد عن العدوانية لدى الاشارة لها، وببساطة نطلب من الطفل أن يرينا كيف توصل لإجاباته، ولماذا يعتقد أن هذا هو الجواب الصحيح.

وهذه الطريقة حل ليعيد تفكيره وتحليله عند حل المسألة مرة أخرى، وبالتالي سيكتشف خطأه بنفسه، وبإمكان الأهل معرفة نقاط ضعف أولادهم.

تنظيم وقت الدراسة والراحة
مساعدة الطفل لتنظيم وقته بين الدراسة والراحة وحل واجباته المدرسية، والعمل على الحد من مسببات الاستهلاك السلبي للوقت التي تشتت الطفل وتصرفه عن أداء واجباته.

كما يجب الاهتمام بتخصيص أوقات لراحة الطفل ونومه، وتناول وجباته اليومية بانتظام. ومساعدته في تقسيم الواجبات إلى مهام صغيرة لا يشعر خلال إنجازها بأنه أمام عبء كبير.

الحرص على مدح الطفل
مدح الطفل بدل انتقاده أمام الآخرين من أفراد الأسرة، يعطيه دفعة لتنمية شخصيته وثقته بنفسه وتقدير ذاته، وسيشعر بأن الاهل شركاء في عملية تعليمه. وينصح بتجنب النقاش الحاد والصراع في كل مرة يدرس فيها الطفل لامتحان معين أو حل الواجب المنزلي، بل يجب تشجيعه على تجربة أشياء جديدة والتوقف عن الخوف من الفشل. وهذه الطريقة تساعد في بناء الإبداع والابتكار لدى الطفل، والاهتمام بالتعلم والاستكشاف.

ويجب اتباع وسائل التحفيز، والابتعاد عن صيغ الترهيب والضغط العصبي، حتى لا يتحول الأمر إلى "كابوس" ينتظره الطفل يوميا. كما يجب ضع أهداف واقعية، والحرص على الثناء على الطفل.

الإحساس بالمسؤولية
الحل الأمثل الوصول بالطفل إلى مرحلة الإحساس بالمسؤولية تجاه واجباته المدرسية من خلال التقليل من تذكير الطفل بها، وألا يكون عند الوالدين مانع من إيقاع العقاب المألوف من قبل المدرسة الذي يترتب على عدم حل الواجب، لأن ذلك يعلم الطفل تحمل مسؤولية واجباته المدرسية.

فالقاعدة التربوية الأهم في حل الواجبات المدرسية، تحقق الإحساس بالمسؤولية المبكرة عند الطفل، ومن ثم على الوالدين تركه يعتمد على نفسه ويعتاد القيام بواجباته كجزء من مكونات شخصيته وثقافته، لكن ذلك لا يمنع تقديم المساعدة له عند الحاجة.

إذ يشعر الأطفال، في بعض الأحيان، بضغوط نفسية وعصبية لرغبتهم في مسايرة زملائهم ذوي المستوى الدراسي المتقدم، لذلك يجب إخبار الطفل أن عليه أن يحاول دائما بذل أقصى ما في وسعه، بدلا من إخباره أنه يجب أن يكون الأفضل.

إعطاء مساحة للطفل
غالبا ما يرغب الآباء والأمهات في بعض الوقت للراحة أو للتركيز في عمل ما، لكن هذا لا يجب أن يكون على حساب الطفل، إذ يجب إعطاء مساحة للطفل، بغض النظر عن سنه.

ولهذا تأكدوا دائما من أن أطفالكم لديهم مساحة للعب وأيضا للاهتمام بأمورهم الخاصة دون أن يسمعوا في كل مرة عبارة " ابتعد من هنا لا نريد إزعاجا".

توفير وجبة خفيفة صحية
الطفل الجائع يصبح طفلا عصبيا، وعليه فقبل أن يجلس للقيام بالواجبات المنزلية، يجب الحرص على توفير وجبة خفيفة صحية تساعده في التركيز بعمله حتى يحين موعد وجبة العشاء.

التركيز على تفوق الطفل قد يدمر حبه للتعلم
ليس للواجبات المنزلية أهمية كبرى إذا أحسن استخدام الفترة التي يقضيها التلاميذ في مدرستهم، فالتعلم داخل الصف كاف لبناء شخصية الطفل معرفيا ونفسيا، فيما الواجبات تستخدم كتشخيص لصعوبات تعلم فردية، ويمكن إعطاؤه لتثبيت المعلومة، وربط المدرسة بالمنزل وتنمية الشعور بالمسؤولية، ولا بد من أن تراعي تمارين الواجب الكم والكيف والتوازن.

والهدف الأساسي من التعلم أن يكون التلاميذ سعداء وواثقين من أنفسهم، فلا فائدة من الواجب إذا تحول إلى قصاص ولم يحفز الطفل على القيام به بالسعادة نفسها التي يعيشها عندما يلعب مع أصدقائه. ويجب تذكر بأن لكل طفل قدرات معينة، وعلى الأهل والمدرسة أن يدركا هذا الأمر، فلا يصران على أن تكون العلامات الجيدة هدفا بحد ذاتها، فالتركيز على تفوق الطفل قد يدمر حبه للتعلم.

تنظيم جدول أسبوعي
يعد التنظيم مهارة تحتاج لوقت طويل كي يكتسبها الطفل، ولكن النتائج ستكون مذهلة، لذا شجعوا الطفل على تصميم وتلوين جدوله الأسبوعي ثم القيام بلصقه بجوار فراشه، أو على خزانته.

تزيين ركن بالمذاكرة
ضرورة تشجيع الطفل على تزيين الركن الخاص بالمذاكرة مثلا ببعض الزرع، وبحاملة أقلام ملونة يضع فيها أقلامه، وكذلك بلوحة من رسوماته المفضلة تلصق على الحائط، فكلها عوامل تجعل وقت المذاكرة أكثر متعة.(الجزيرة)




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :