كورونا الان! تابع اخر الاحداث والاخبار حول فيروس كورونا اقرأ المزيد ... كورونا الأردن
facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





ماذا أعددنا لمواجهة "كورونا"؟


م. أحمد العمد
02-03-2020 12:03 PM

بالنظر لتوسع انتشار هذا الفيروس في العالم بشكل متسارع ووصوله إلى معظم الدول المجاورة، فإنه لا بد من التخطيط والتفكير بشكل شمولي بالاحتياطات والإجراءات اللازمة التي يجب أخذها بعين الاعتبار وبشكل فوري وبدون تأجيل، والتي تشمل ولا تنحصر في النقاط التالية:

1- تشكيل لجنة إدارة أزمة في المركز الوطني لإدارة الأزمات مؤلفة من مندوبين من جميع الوزارات والمؤسسات ذات العلاقة، وربطها مع غرف عمليات في جميع المحافظات. بحيث يتم وضع الخطط والإستراتيجيات اللازمة للإجراءات الوقائية وللتعامل مع أية إصابات قد تصل البلد، والعمل على توفير التجهيزات والمتطلبات لجميع المرافق ذات العلاقة ووضع آلية لاستمرار التزود بها. ومتابعة تطبيق الإجراءات اللازمة على أرض الواقع بصرامة ووضع الخطط لمواجهة أية سيناريوهات محتملة ومراجعة وتحديث هذه الإجراءات بشكل مستمر، بالإضافة إلى وضع بروتوكول للتواصل والتنسيق بين غرف العمليات مع مركز إدارة الأزمات ووضع نظام إنذار مبكر للتبليغ عن الإصابات.

2- من الضروري الإشارة إلى أن مواجهة هذا الفيروس لا تنحصر بوزارة الصحة فقط، بل إن لمعظم الوزارات والمؤسسات الأخرى مثل الخدمات الطبية الملكية والأمانة ومديرية الأمن العام بكافة تشكيلاتها والبلديات مسؤوليات وأدوار هامة في تقديم الدعم والمساندة وأخذ الاحتياطات اللازمة بحيث يتم وضع خطط داخلية لمواجهة مختلف السيناريوهات، وعمل تمارين لضمان جودة التنسيق والتجاوب بين مختلف الجهات.

كما أن تطبيق المواطنين الإجراءات الوقائية وإتباع الإرشادات الصحية والتوجيهات الرسمية والمبادرة بطلب المشورة الطبية فور ظهور أي عارض من عوارض هذا المرض والتعاون فيما بينهم تشكل أهمية كبيرة في الحد من العدوى.

3- تشديد الإجراءات في المطارات والمعابر الحدودية وميناء العقبة، وتزويدها بأجهزة الفحص المتقدمة والكافية لما لعملية رصد الحالات المشتبه بإصابتها من أهمية كبيرة جدا وحاسمة في منع انتشار الفيروس بالإضافة إلى توفير المستلزمات الطبية الوقائية حسب المعايير العالمية الموصى بها لموظفي هذه المواقع.

4- تخصيص وتجهيز أقسام حجر صحي كافية للمشتبه بإصابتهم وكذلك للمصابين في بعض مناطق الشمال والجنوب على الأقل تكون رديفة لما هو موجود في عمان ولتقليل مسافات نقل المرضى. ومن الضروري جدا الحرص التام على أن يتم تجهيز هذه الأقسام وفق المتطلبات والمعايير الهندسية والصحية العالمية مثل وضع المشتبه بإصابتهم يغرف منفصلة مزودة بحمام لكل مريض، فصل أنظمة التكييف والتهوية عن بقية أقسام المستشفى ووضع فلاتر تعقيم لهذه الأنظمة وأن تكون مناطق الحجر والعزل مزودة بنظام ضغط الهواء السالب لمنع تسرب الهواء الملوث لممرات ومرافق المستشفى الأخرى وتزويدها يكل ما يلزم من المستلزمات. بالإضافة إلى تطبيق إجراءات صحية صارمة في هذه الأقسام لمنع إصابة الطواقم الطبية بالعدوى وانتشار المرض. كما تجدر الإشارة إلى ضرورة قيام المستشفيات الكبيرة الحكومية والخاصة بتجهيز طابق أو أكثر فيها لهذه الغاية. بالإضافة إلى تدريب أعداد كافية من الطواقم الطبية في جميع المستشفيات للتعامل مع الحالات المختلفة ولإسناد مراكز الحجر الصحي. والتنسيق مع منظمة الصحة العالمية وطلب دعمها عند الحاجة.

5- إعداد سجل للمشتبه بإصابتهم للحالات التي يتم رصدها في المطارات والمعابر الحدودية، أو التي يتم التأكد منها لاحقا وللذين قاموا بمخالطتهم ومتابعتهم بشكل حثيث.

6- تخصيص أقسام للتعقيم المركزي والغسيل لأقسام الحجر والعزل حتى لا تختلط الأدوات والمواد المخصصة للمشتبه بإصابتهم مع أدوات المرضى الآخرين. وتوفير أجهزة التعقيم المتنقلة لتعقيم سيارات الإسعاف وممرات المستشفيات ووسائط النقل وغيرها من المرافق عند اللزوم.

7- زيادة جهود التوعية الصحية وتخصيص أوقات كافية في المدارس لتوعية الطلاب حول وسائل الوقاية من خلال الشرح والتطبيق العملي ووضع منشورات واضحة في كل صف وتوجيه الطلاب للمحافظة على مدارسهم ومرافقها وعلى البيئة بشكل عام ، وبأن تكون هذه الإرشادات نمط حياة لا تقتصر على هذه الفترة فقط.

8- تعيين طبيب من وزارة الصحة كناطق إعلامي باسمها يقوم وبشكل دوري بإطلاع المواطنين على كل ما يستجد حول هذا الموضوع بكل شفافية وواقعية ومصداقية ويستطيع الإجابة على استفسارات الصحفيين تجنيا للإشاعات وتداولها، ويكون مرتبط أيضا مع مركز الأزمات.

9- يمكن الاستعانة بطلاب كليات الطب وفتح باب التطوع لهم من اجل نشر التوعية بين المواطنين ومتابعة المشتبه بإصاباتهم بعد خروجهم من مراكز الحجر وإسناد الطواقم الطبية إذا دعت الحاجة.

إن الأخذ بالأسباب والاحتياطات اللازمة والتعامل مع هذا الفيروس بجدية وعدم الاستهانة به وعدم التأخر في اتخاذ الإجراءات الواردة أعلاه وغيرها وتضافر الجهود كفيل بإذن الله في الوقاية والحد من تطور هذا الفيروس وانتشاره، وتجنب الارتجال والارتباك في اتخاذ القرارات وحدوث الفوضى، وتشعر المواطنين بالثقة والطمأنينة.




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :