كورونا الان! تابع اخر الاحداث والاخبار حول فيروس كورونا اقرأ المزيد ... كورونا الأردن
facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





ابو غزالة: 2020 عام الأزمات وسنواجه ما هو اسوأ من الكساد الاعظم (فيديو)


23-03-2020 06:10 PM

عمون - فارس الصلاحات - قال رجل الأعمال طلال أبو غزالة إنه يؤيد اجراءات الحكومة في حظر التجول وذلك لأنها حماية للشخص ولغيره، مؤكداً في الوقت ذاته أن حظر التجول لا يعني التوقف عن العمل فالحكومة أصدرت توجيهات واضحة للعمل الرقمي.

وأضاف أبو غزالة خلال مقابلة مع عمون أن المجموعة تنادي للتحول لمجتمع رقمي في كافة أوجه المجتمع ومنذ سنوات كثيرة.

وأكد أنه كمواطن أول من يطيع وآخر من يعصي، وبناء على توصيات الحكومة استمرت الشركة بالعمل بعدد محدود من الموظفين لادارة اجراءات ايصال الخدمات الالكترونية للمدارس ولقطاع الأعمال.

وأكد أن سنة 2020 هي سنة الأزمات ولن تكون أزمة كورونا هي الأزمة الوحيدة التي ستحدث خلال العام الحالي، وما سنواجهه خلال الفترة المقبلة أسوأ حتى نصل إلى التحسن واعادة بناء المجتمع والعالم وندخل في مرحلة الازدهار.

وبين أنه في حالة الحروب ضد الأوبئة مثل التي نواجهها حاليا لا يجب الحديث عن نظرية المؤامرة أو محاولة البحث عن نظرية مؤامرة بل يجب الانتصار على الوباء ومن ثم البحث عن المتسبب بالنظرية.

وأشار إلى أن الحفاظ على صحة المواطنين أولوية لكن الحفاظ على الاقتصاد ومستقبل الوطن والأجيال أولوية أيضاً، فالصين قامت بضخ 27 تريليون دولار في القطاع الخاص لتعيد له حيويته، فيجب الحفاظ على الحياة الكريمة للمواطنين وليس فقط حياتهم.

وأشاد أبو غزالة بالاجراءات الحكومية خلال الأزمة وأكد أنها قامت بكل ما يمكنها القيام به، كما قام القطاع الخاص بتأدية واجب نبيل وتبرع لوزارة الصحة، لكن ما يشغل تفكيره هو بمن أصبح دون عمل أو من كان يعمل بالمياومة أو الذي أفلست مؤسسته بسبب الظروف أو من خفضت رواتبه أو أعداد موظفيه.

ودعا إلى عدم النظر إلى كورونا كأزمة صحية فقط فهناك آثار اقتصادية واجتماعية كبيرة لها، بعد انتهاء الوباء، داعياً القطاع الخاص لانشاء مبادرة لانقاذ نفسه.

وطالب قادة دول العالم بالجلوس وانشاء نظام عالمي جديدة وقيادة عالمية يعترف بها العالم أجمع شريطة أن لا تكون فردية بل أن تكون متعددة الأقطاب، ويجب على العالم الجلوس والاتفاق واحترام الاتفاقات حتى لا تضع أي دولة مصلحتها أولا ويجب أن نقول نحن أولا ويجب وضع حد للتشرذم في القيادة العالمية وأن يتم ذلك دون حرب، مؤكدا أنه غير متفائل وقد يحصل صراع بين الكبار قد يجلسوا على طاولة التفاوض والتفاوض ينتهي باتفاقات.

وعن تحذيره في العام 2017 من أزمة عالمية عام 2020، أكد أنه كان مبني على دراسات عالمية وأمريكية بالدرجة الأولى، مشيرا الى أن الأمور لا تأتي فجأة وهي كانت واضحة على أن عام 2020 سيكون عام أزمات لحدوث الانتخابات الأمريكية، والاقتصاد العالمي يمر بأصعب سنة في حياته، وهناك تقرير هام صدر بأن الأزمة الاقتصادية التي سيعاني منها العالم ستكون أسوأ من الكساد الأعظم الذي حدث في عام 1992، وهذه التوقعات تبنى على دراسات سياسية واقتصادية واستراتيجية وانا تلميذ أدرس هذه الدراسات وأحلل النتيجية.

وأكد أبو غزالة على احترامه لكل من ينتقده كاحترامه لم يحبه ولا يوجد لديه عتب على منتقديه لأن الصورة وصلت له بطريقة ليست واضحة من البداية، مؤكداً أن مجموعته تدعم الاقتصاد الأردني بما لا يقل عن 3 ملايين دينار سنويا من خلال برامج التأهيل والتدريب وبناء القدرات، فأسلوبه في الدعم ليس التبرع النقدي، بل مساعدة المواطن ليصبح مستغني عن المعونة، بأن نعطيه خبرة وشهادة مؤهلة تجعله انسانا منتجا ومستغني عن المعونة.

وأثنى على كل ما قامت به الحكومة خصوصا في الناحية الطبية والعلاجية شاكراً كل من تقدم بالتبرعات لدعم وزارة الصحة للحفاظ على حياة الناس الذي هو أولوية، ولمن لم يفهم اجتهاده، الحفاظ على الأرواح مهم والحفاظ على الأرواح بصحة متعلمة وتسكن وتعيش بوظيفة وباستقرار وتستطيع شراء الدواء والطعام مهم، المساران مهمان للسير فيهما الحفاظ على الأرواح والحفاظ على الاقتصاد وبناء وطننا بحيث يصبح الانسان قادرا على العيش بكرامة وليس فقط أن يعيش.

وبين أن هناك تراجع في العديد من القطاعات كقطاعي السياحة والخدمات، ومجموعة طلال أبو غزالة متأثرة، ولولا أن لديها القدرة على الاستمرار بقدرتها الداخلية لما حققت أي ايراد نتيجة توقف خدماتها.

وشدد على أن الكثير من المؤسسات والمهن بكافة أنواعها هي المتضرر الرئيسي، معربا عن خشيته من ما بعد أزمة كورونا، مطالباً القطاع الخاص بدعم جهود الدولة بدعم جهد القطاع الخاص كما ندعم وزارة الصحة، ونريد انسانا سليما حيا ولكن أن يكون قادراً على أن يعيش، ونحافظ على مصادر رزقه وأن يصرف على أولاده وأن يأتي بدوائه ويجب الحفاظ على الأرواح كريمة ومعززة وقادرة على حماية نفسها من الفقر والحاجة.





  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :