كورونا الان! تابع اخر الاحداث والاخبار حول فيروس كورونا اقرأ المزيد ... كورونا الأردن
facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





وباء أحيا إنسانيتنا


فيصل سليمان أبومزيد
25-03-2020 11:43 AM

بقلب مطمئن أستطيع أن أردّد (ربّ ضارة نافعة)، فعلي الرغم من خطر كورونا وضرره البالغ على الإنسانية، إلاّ أنه منحنا فرصة عظيمة لمراجعة مواقفنا كي نتعاون للدفاع عن حياتنا في مواجهة شبح يهدّدنا بالفناء بدلاً من حالة الصراع والتناحر التي مزقتنا وأهدرت طاقتنا وبدّدت مواردنا فيما لايحقق أي فائدة للبشرية، ولم يخلف من ورائه سوى الخراب والدمار.

يبدو العالم اليوم أكثر من أي وقت مضى مستعداً للتكاتف والتعاون لمجابهة خطر كورونا ونبذ الخلافات وطرحها جانباً، لأنه لا سبيل للنجاة إلا بالتعاون في مواجهته.
وباتت رحلة مكافحة الفيروس على الصعيد العالمي إختبار عملي للأخوة الإنسانية، فالجميع في مركب واحد، والملايين مهددون بالموت إذا لم نوقف تفشّي هذا الوباء.
إن أي وباء معدي هو عدو للجنس البشري كله، والفيروس يشنّ حربه على الجميع بلا هوادة، فلا مجال إذن للتعامل بأنانية في هذه الحالة، لأننا نناقض أنفسنا، ومصلحة كل فرد أن لا يُصاب أي شخص من حوله بالعدوى ومصلحة كل دولة أن لا تصاب بها دول أخرى... ولا يحتاج المرء إلى إنسانية وأخلاق ليدرك ذلك، بل إلى عقل راجح وقلب سليم. لنتذكر أن المنح تأتينا في قلب المحن، حيث يظهر المعدن الحقيقى لمن يتّصفون بالإنسانية ولديهم نوازع الخير ووطنوا أنفسهم علي مد يد العون لكل محتاج وبادروا من تلقاء أنفسهم لنجدة الملهوفين وبذل كل الجهود الممكنة من أجل إنقاذهم ...
إن مثل هذه الأزمات تعطينا فرصة أكبر للتأمل ومراجعة الذات ومراقبة سلوك البشر علي مختلف مشاربهم.
إن زلزال الفيروس نجح في إيقاظ مشاعر الأخوة وعزّز التضامن والتعاطف الإنساني والمشاركة المجتمعية.
فلننظر مثلا إلي اليابان وقد أرسلت مساعدات إلي الصين لحظة تفشى الفيروس مع رسالة رقيقة إقتبست فيها بيتاً من قصيدة صينية يقول :
( لدينا جبال وأنهار مختلفة لكننا...
نتشارك ذات الشمس والقمر والسماء ).
الأيام المقبلة حاسمة، وسيظل خطر انتشار كورونا قائما، حتى يطمئن العالم إلى وجود مصل أو لقاح لعلاجه ... ورغم حالة الفزع إلا أنني مازلت مستبشراً بقدرتنا علي إحتواء الموقف وتجاوز خطر الوباء... نعم سوف تنتصر البشرية بإنسانيتها ويبقى الأمل موجوداً في أن تمر الأزمة ويعود صفو الأيام .. حقاً ما أضيق العيش لولا فسحة الأمل.




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :