كورونا الان! تابع اخر الاحداث والاخبار حول فيروس كورونا اقرأ المزيد ... كورونا الأردن
facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





ممرضة حامل تروي محنتها مع إصابتها بكورونا


28-05-2020 02:40 PM

عمون - كانت الممرضة الليبيرية سيديا مارولو حاملا في أسبوعها الـ 32 عندما وصل المسعفون إلى منزلها ونقلوها إلى مستشفى خاص لمعالجة المصابين بفيروس كورونا شبهته بـ "الجحيم".

وكانت هذه بداية محنة استمرت 15 يوما بكت خلالها سيديا البالغة من العمر 38 عاما يوميا وتملّكها الخوف بشأن ما إذا كان طفلها سينجو من عدوى كوفيد 19.

أرسلها مديروها في العمل إلى المنزل في أوائل مايو دون إعطائها سببا وجيها لكن زملاءها أخبروها في وقت لاحق بأن رئيسها المباشر أثبتت إصابته بفيروس كورونا.

وبعد خمسة أيام من خضوعها للاختبار، كان طاقم طبي بملابس واقية ينتظرون سيديا لجمع حاجاتها في منزلها فيما شاهدها جيرانها وهي تؤخذ بعيدا.

فصلت المرأة الحامل عن عائلتها ونقلت إلى وحدة العناية المركزة الخاصة بفيروس كورونا المستجد في مستشفى عسكري في شرق العاصمة مونروفيا.

وقالت "كنت في جحيم، وحيدة ومهملة. أن تكون المرأة حاملا وتجد نفسها في وحدة العناية المركزة الخاصة بكوفيد 19 أمر فظيع".

وسجلت ليبيريا أكثر من 250 إصابة حتى الآن و24 وفاة، وهو عدد منخفض مقارنة بأوروبا والولايات المتحدة.

وقد تضررت الدولة التي يبلغ عدد سكانها 4,8 ملايين شخص بشدة خلال أزمة فيروس إيبولا في غرب إفريقيا 2014-2016 الذي أودى بحياة أكثر من 4800 شخص في ليبيريا.

داخل المستشفى العسكري، لم تتناول مارولو الطعام لمدة يومين بسبب الخوف. وروت "لاحظت أن الجنين توقف عن الحركة".

لكنها وجدت صديقة وحليفة في هارييت موندايي، وهي قابلة قانونية تعمل لدى صندوق الأمم المتحدة للسكان، كانت تقدم المشورة للحوامل المصابات بفيروس كورونا.

وقالت موندايي "كانت أوقات صعبة"، مضيفة أن الممرضة المصابة كانت تبكي في كل مرة تتكلمان فيها عبر الهاتف.(أ ف ب)




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :