كورونا الان! تابع اخر الاحداث والاخبار حول فيروس كورونا اقرأ المزيد ... كورونا الأردن
facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





خضروات تحميك من الكبد الدهني


04-06-2020 08:57 PM

عمون - يعد مرض الكبد الدهني غير الكحولي مصطلحًا شاملًا لمجموعة من حالات الكبد التي تصيب الأشخاص نتيجة تراكم الدهون الزائدة في الكبد.

ويعد اضطرابًا شائعًا جدًا بين الأشخاص الذين يعانون من زيادة الوزن أو السمنة المفرطة، وإذا لم يتم علاجه، فقد يؤدي إلى تلف خطير بالكبد أو سرطان الكبد.

ويمكن أن تزيد الدهون الزائدة في الكبد من خطر التعرض لمشاكل صحية خطيرة، مثل مرض السكري وارتفاع ضغط الدم وأمراض الكلى، وإذا تم تشخيصك وعلاجك في مرحلة مبكرة، يمكنك تقليل كمية الدهون في الكبد ووقف المضاعفات المحتملة.

لكن الخبر السار هو أن دراسة جديدة كشفت أن مركبًا طبيعيًا موجودًا في العديد من الخضروات المعروفة والمستهلكة على نطاق واسع يمكن أن يساعد في مكافحة أمراض الكبد الدهنية غير الكحولية.

ووفقًا لدراسة، قادها علماء تكساس إيه أند إم غيرل لايف، فقد تم العثور على المركب الطبيعي المسمى ”إندول“ في بكتيريا الأمعاء والخضروات الصليبية مثل الملفوف واللفت والقرنبيط وبراعم بروكسل.

كما قالت الدراسة التي تم نشرها مؤخرًا في طب الكبد، إن هذا المركب الطبيعي قد يؤدي إلى علاجات جديدة أو تدابير وقائية للحد من مرض الكبد الدهني غير الكحولي.

كيف تعمل مادة ”إندول“؟

وفقاً لتقرير موقع ”ذا هيلث سايت“ الطبي، يمكن أن يكون لبكتيريا الأمعاء تأثير إيجابي أو سلبي على تطور مرض الكبد الدهني.

وتنتج هذه البكتيريا أيضًا الإندول، الذي يعتقد أن له فوائد وقائية وعلاجية للأشخاص الذين يعانون من الكبد الدهني.

وأقر الباحثون أيضًا بفوائد إندول 3-كاربينول الموجود في الخضروات الصليبية، بما في ذلك خصائصها المضادة للالتهابات ومقاومة السرطان.

كما وجدت الدراسة الجديدة أن الأشخاص الذين لديهم مؤشر كتلة جسم أعلى يميلون إلى انخفاض مستويات الإندول في الدم، بالإضافة إلى ذلك، تم العثور على مستويات الإندول أقل بكثير لدى الأشخاص الذين يعانون من السمنة المفرطة.

الأشخاص الذين لديهم مستويات منخفضة من الإندول لديهم كمية أكبر من ترسب الدهون في الكبد.

ولتحديد أثر الإندول، عالج فريق البحث النماذج الحيوانية به، والمثير للدهشة، أنهم وجدوا أنه يقلل بشكل كبير من تراكم الدهون والالتهاب في الكبد.

وأشاروا إلى أنه بالإضافة إلى تقليل ترسب الدهون في خلايا الكبد، يعمل الإندول أيضًا على الخلايا في الأمعاء، والتي ترسل إشارات جزيئية تخفف الالتهاب.

وبناء على نتائجهم، اقترح الباحثون أن الأطعمة الغنية بالإندول أو الأدوية التي تحاكي آثارها قد تكون علاجات جديدة لعلاج مرض الكبد الدهني غير الكحلي.

طرق السيطرة الطبيعية

– يمكن أن تسبب التغذية غير الصحية، مثل الإفراط في تناول الدهون المشبعة، مرض الكبد الدهني غير الكحولي، لذلك فإن اعتماد أسلوب حياة صحي هو مفتاح إدارة الكبد الدهني.

– فقدان الوزن، إذا كنت تعاني من زيادة الوزن، حاول خفض مؤشر كتلة جسمك بين 18.5 إلى 24.9، ما يشير إلى الوزن الطبيعي.

– اتباع نظام غذائي صحي، فالحفاظ على نظام غذائي متوازن غني بالفواكه والخضروات والبروتينات والكربوهيدرات، ولكنه منخفض الدهون والسكر والملح؛ يمكن أن يساعد في تقليل خطر الإصابة.

– ممارسة الرياضة بانتظام، فيقترح الخبراء أنه يجب على المرء القيام بما لا يقل عن 150 دقيقة من النشاط المعتدل الشدة، مثل المشي أو ركوب الدراجات أسبوعيًا.

– التوقف عن التدخين، إذا كنت مدخناً فعليك التوقف، إذ تشير بعض الدراسات إلى أن تدخين السجائر قد يكون عامل خطر لظهور مرض الكبد الدهني غير الكحولي مع غير المدخنين.




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :