facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





توضيح من النائب وفاء بني مصطفى حول ظهورها على I24


20-06-2020 05:15 PM

عمون - اوضحت عضو مجلس النواب وفاء بني مطفى حول ظهورها عبر شاشة فضائية اسرائيلية، بأن فخ نصب لها ووقعت به، مؤكدة عدم درايتها بأن القناة المستضيفة للقاء اسرائيلية.

وقالت بني مصطفى لـ عمون إن مواقفها واضحة تجاه القضية الفلسطينية واعتبارها للتطبيع مع الاحتلال الاسرائيلي جريمة لا تغتفر، إلا أن معدو القناة اوقعوها بفخ نصب باحكام.

واوضحت أنها تلقت عدة اتصالات من اشخاص برقم هاتف يحمل ترميز دولة عربية غير فلسطين، ابلوغها فيها انهم من قناة عالمية تبث بثلاث لغات الفرنسية والانجليزية والعربية "I24"، ويرغبون باجراء مقابلة معها حول الاحتلال الاسرائيلي وخطة ضم غور الأردن واراض من الضفة الغربية.

وبينت أنه تم الاتفاق على اجراء المقابلة عبر السكايب او زوم، وعلى اثر ذلك ارسلت لها فتاة تعرف باسمها "فاطمة" من ذات القناة بهدف التنسيق للمقابلة، مشيرة الى أنها أكدت لها عدم وجود ضيوف من الاحتلال الاسرائيلي، اشارة الى انها مقتنعة بأن القناة ليست اسرائيلية.

وتابعت بني مصطفى، "اجريت المقابلة وكان كل الحديث عن العدو الصهيوني والاحتلال باستخدام كافة المصطلحات التي استخدمها عادة وانا مقتنعة بها، وبعد الانتهاء طلبت منهم ارسال الرابط لي لنشر المقابلة والتي تحتوي على ما يؤكد مواقفي من الاحتلال الغاشم".

وقالت "قبل بث المقابلة بحثت أكثر عن البرنامج، لاكتشف أن القناة اسرائيلية ويملكها شخص من اصول فرنسية وتبث من يافا المحتلة، فاتصلت بهم على الفور ووبختهم وطلبت منهم عدم بث المقابلة الأمر الذي لم يستجيبوا له".

وأكدت بني مصطفى أنها وجهت رسالة للقناة تدين فيها الفخ الذي نصب لايقاعها به وتأكيدها على أن التطبيع جريمة لا تغتفر.

وبينت أن بعد أسبوع حاولت ذات القناة الايقاع بزميلتها النائب ديما طهبوب، والتي اكتشفت الأمر قبل ظهورها على الشاشة، محذرة من محاولة التصيد بشخصيات اخرى ذات تاريخ ومواقف مشرفة تجاه القضية الفلسطينية.

واعتادت القناة على نصب فخ لسياسيين أردنيين بينهم نواب ومسؤولين كبار.

وتاليا رسالة بني مصطفى الى القناة بعد الايقاع بها:

يا للأسف إلى أين وصل الانحطاط الاعلامي كيف تتصل وتدعي انك محطة عالمية ومن رقم .... لتوقع بي لعمل لقاء معكم وانتم احد محطات الكيان الصهيوني المغتصب، للأسف محاولة فاشلة وبائسة لتلويث تاريخي المعروف في مناهضة التطبيع، وبالتأكيد لا اتشرف بالتعاطي معكم ولا التعامل معكم وزميلتك التي تحمل اسما عربيا وإسلامي أيضا لاحكام الفخ ومع الأسف اني وجهت لها سؤال مباشر اذا كان يوجد أي طرف إسرائيلي واجابتني بلا، ليس غريب الكذب والتدليس على دولة الاحتلال وإعلامها المخادع والمنافق..

لا اتشرف ولا أقبل وأرفض بكل جوارحي اي تعاطي معكم مهما كان نوعه..




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :