facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





لقاح واعد لكورونا عن طريق الفم يدخل سباق التجارب


29-06-2020 10:12 AM

عمون - تميل أغلب الشركات التي تتنافس في سباق الوصول إلى لقاح للتحصين ضد فيروس «كورونا المستجد» إلى استخدام أسلوب الحقن في توصيل المادة الدوائية إلى الجسم؛ لكن «فاكسارت» الأمريكية، وهي شركة تقنية حيوية متخصصة في تطوير اللقاحات الفموية، أعلنت أول من أمس عبر موقعها الإلكتروني، أن «لقاحها الفموي الخاص بـ«كوفيد– 19» تم اختياره للمشاركة في تجارب الرئيسيات غير البشرية، بعد أن أظهر مؤشرات واعدة لنجاحه في التحصين ضد المرض الجديد». ويتم تنظيم التجارب وتمويلها من خلال عملية «وورب سبيد»، وهو برنامج وطني بالشراكة بين القطاعين العام والخاص بأمريكا بميزانية لا تقل عن 10 مليارات دولار، ويهدف إلى توفير كميات كبيرة من اللقاحات الآمنة والفعالة للأمريكيين بحلول يناير (كانون الثاني) 2021.

ووفقاً لموقع "الشرق الأوسط"، تقوم فلسفة اللقاحات التي تعمل عليها الشركة على توليد استجابات مناعية مخاطية لديها القدرة على توفير «مناعة معقمة» لأمراض مثل «كوفيد– 19». و«المناعة المعقمة» هي أسلوب للتحصين يمنع العدوى الفيروسية الفعالة في الكائن المضيف للفيروس، وهي تختلف عن اللقاحات التي تسمح بالعدوى التي لا تسبب أضرارا؛ لكنها تدرب الجهاز المناعي على اكتشاف الفيروس لاحقاً عندما يهاجم الجسم. وقال أندريه فلورويو، المدير التنفيذي للشركة في البيان الذي نشرته على موقعها، إن «الفيروس التاجي الذي يسبب «كوفيد– 19» ينتقل بشكل أساسي عن طريق الجسيمات الفيروسية التي تدخل عبر الغشاء المخاطي - الأنف أو الفم أو العيون - مما يشير بقوة إلى أن (المناعة المخاطية) التي يوفرها اللقاح، يمكن أن تكون بمثابة خط الدفاع الأول».

واستخدمت «المناعة المخاطية» في لقاح سابق قامت الشركة بإنتاجه، ونشرت نتائج المرحلة الثانية من تجاربه السريرية بدورية «ذي لا نسيت» في 21 يناير (كانون ثاني) الماضي. وكشفت النتائج نجاحه في الحماية من عدوى الإنفلونزا بعد جرعة واحدة فقط. واستناداً إلى هذه النتائج، يعتقد مسؤولو شركة «فاكسارت» أن «لقاحهم سيكون مثالياً في الحماية من فيروسات الجهاز التنفسي المخاطية مثل فيروس (كورونا المستجد) المسبب لـ(كوفيد– 19)».

وشرح والتر لاتور، العضو المنتدب، الرئيس التنفيذي للشركة، آلية التصنيع في حوار مع شبكة «تكنولوجي نت وورك» في 27 مايو الماضي، قائلاً: «بمجرد نشر تسلسلات الفيروس الجينية، تم تصنيع الأحماض النووية الخاصة به واستنساخها، وتم تحميلها على فيروسات غدية غير ضارة بالجسم، واستخدمنا الفيروسات الغدية (Adenovirus 5) مع مساعد جزيئي من مجموعة فيروسات الحامض النووي الرايبوزي مزدوج الخيط (dsRNA)»، مضيفاً «كان التحدي الرئيسي الثاني هو تطوير آلية لتوصيل اللقاح بشكل موثوق إلى الموقع الصحيح في الأمعاء، فطورنا قرصاً مغلفاً معوياً يحمي اللقاح من البيئة الحمضية في المعدة، ثم يطلق العنصر النشط في الأمعاء الدقيقة».

وقبل تجارب الرئيسيات غير البشرية والتي سيخوضها اللقاح ضمن عملية «وورب سبيد»، أظهر اللقاح نتائج إيجابية في حيوانات المختبر. ويقول لاتور: «ساعد اللقاح على إنتاج أجسام مضادة قوية ضد الفيروس، بعد الجرعة الأولى والثانية، مع تأثير تعزيز واضح بعد الجرعة الثانية، وكانت استجابات الأجسام المضادة في جميع المجموعات المحصنة ذات دلالة إحصائية، حيث بلغ متوسط تعداد الجسم المضاد (ELISA IgG) أكثر من 10000 مقارنة بالمجموعات الضابطة غير المعالجة».

«وفي حال مضى هذه اللقاح بتقدم في مرحلة التجارب على الرئيسيات غير البشرية، ثم أثبت نجاحاً أيضاً في التجارب السريرية، فستكون فرصة التسويقية كبيرة جداً، مقارنة بالمنافسين في سوق اللقاحات»، كما يقول الدكتور محمد سمير، أستاذ الأمراض المشتركة بجامعة الزقازيق (شمال شرقي القاهرة)، الباحث السابق بمعهد هلمهولتز لأبحاث الأمراض المعدية بألمانيا، مضيفاً لـ«الشرق الأوسط» أن «لقاحات الفم تكون أسهل في التصنيع والتوزيع، لأنه يمكن شحنها وتخزينها في درجة حرارة الغرفة، كما أنها ستكون مفضلة لدى قطاع ليس بالبسيط يكره الحقن، ويمكن أن يحجم عن تناول اللقاح لهذا السبب».

وكالات




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :